زواج سوداناس

عودة ساعات اليد لواجهة أكسسوارات النساء من جديد



شارك الموضوع :

مؤخراً شهدت موضة الأكسسوارات عودة الساعة بقوة الي ايدي الفتيات والسيدات والتي تتفاوت ما بين الرياضية والكلاسيكية الرقيقة والملونة الشبابية وذات الأشكال الغريبة ولكن الاتجاه السائد حالياً ومنذ العام 2015 هي الساعة الذهبية ذات الحجم الكبير والتي اعتبرت بمثابة اخر موضة في ساعات اليد بالنسبة للسيدات والتي ما زالت تجد اقبالا من قبلهن.
قول ابو دجانة تاجر ساعات وأكسسوارات بسوق سعد قشرة ان معظم الساعات اليت ترونها تجارية لان الماركات الاصلية مرتفعة الثمن ومن العسير شراؤها بالنسبة لكثيرات ويضيف ان الفتيات الشابات اجمالا هن اكثر اقبالا على شراء الساعات لتطقيمها مع الملابس وهن يفضلن التصميمات الانيقة واللافته كنوع من الزينة.
وعن الساعة التي تناسب معصمك يقول خبراء الموضة من المعروف ان الساعات الضخمة الحجم تتربع على عرش الموضة وهي من الساعات الفخمة التي تضيف للمرأة مظهراً مميزاً يخطف الانظار، لكن هل تناسب هذه الساعات جميع النساء؟ قبل ان تختاريها اعرفي الاتي:
الساعة الضخمة لا تناسب المرأة ذات المعصم النحيف، لانها ستجعلها تبدو وكانها تحمل ثقلا في يدها وستخل توازن اطلالتها كمان ان معظم هذه الساعات تتميز باحجام لامعة او خامات براقة تزيد من ضخامة المظهر، ولذلك فاذا كان معصمك متوسطا او عريضا فان الساعات كبيرة الحجم تناسبك بشكل كبير وتتوازن مع مظهرك وتمنحك التألق المطلوب، اما اذا كان معصمك نحيلاً فمن الاضفل ان تبتعدي عن هذه الساعات وتستبدليها بساعات ناعمة غير عريضة فهي تلائم رقتك ونحافتك وتتناسب مع مظهر وتزيده جمالا.
والعكس صحيح فالمرأة صاحبة المعصم العريض او المتوسط لا تناسبها الساعات الرقيقة او صغييرة الحجم، لذا من الافضل ان ترتدي فقط الموديلات الكبيرة ذات السوار الذي يلفت الانظار لحجمه ولمعانه.

صحيفة حكايات

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *