زواج سوداناس

التاسعة والربع، وأعقاب سجائر



شارك الموضوع :

وقبل سيجارة من ضحكتها الماطرة التي رطّبت كبريت حزنك. كنت ستسألها، كيف ثغرها في غيابك بلغ سنّ الرشد؟
وبُعيد قُبلة لم تقع، كنت ستستفسر: ماذا فعلَتْ بشفتيها في غيبتك؟ من رأت عيناها؟ لمن تعرّى صوتها؟ لمن قالت كلامًا كان لك؟
“عابر سرير”

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *