زواج سوداناس

النائب الأول يفتتح بعد غدٍ عددا من المشاريع التنموية بالشمالية



شارك الموضوع :

فتتح النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حسن صالح في زيارته للولاية الشمالية التي تبدأ بعد غدٍ الخميس ، عددا من المشاريع الاستثمارية الزراعية ، ويشهد مراسم توقيع العقودات الخاصة بكهربة المرحلة الأولي للمشاريع الزراعية بتكلفة 150 مليون جنيه بين حكومة الولاية الشمالية ووزارة المالية الاتحادية.
وأكد المهندس على عوض محمد موسى والى الولاية الشمالية في تصريح (لسونا) اكتمال كافة الترتيبات لاستقبال النائب الأول لرئيس الجمهورية الذي سيفتتح خلال الزيارة خط كهرباء السيجة الذي يغذي ويقوي التيار الكهربائي لكهربة المشاريع الزراعية بوحدة شرق النيل ، ومستشفي الشيخ أحمد علي الإمام لأمراض وجراحة العيون ،وتدشين عمليات حصاد محصول الفول المصري بمشروع السليم وتدشين المرحلة الأولي من كهربة المشاريع الزراعية بالتروس العليا لمحلية البرقيق بجانب افتتاح اثنين من المشاريع الاستثمارية الزراعية الوطنية بالبرقيق، واعتبر والي الشمالية ، الزيارة فتحا جديدا للعمل التنموي وكهربة المشاريع الزراعية.

سونا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        لون المنقه

        خليتو فيها فول انتو
        انتو خليتوها خل
        قال كهرباء قال

        الرد
      2. 2
        نعم لرفع العقوبات

        معا من اجل

        الثورة الزراعية
        الثورة الصناعية
        ثورة النقل والمواصلات
        ثورة المطارات
        ثورة الملاحة
        ثورة لتخفيض الضرائب والجمارك
        ثورة الثروة الحيوانية
        ثورة تعليمية
        ثورة صحية
        ثورة مصانع النسيج
        ثورة مصانع الزيوت
        ثورة ثورة حتي التطور والنماء

        بهذا وحده ينهض السودان علي المتظاهرين تنظيم حملات صامته في شتي المجالات اعلاه تطالب باعادة القطاعات اعلاه الي مجدها وتكون هذه الحملة علي مواقع التواصل والعربات والحوائط والابواب والطرقات

        يجب ان يصل الصوت جربت كل الطرق لاجراء الاصلاح واشدها اللتي نادت باسقاط النظام ولم تفلح

        فلم لانجرب هذه الطريقة

        قال الله لرسوله :
        (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ(159)﴾

        فلم لانجرب هذا النهج بما ان الدعوة باسقاط النظام تباعد الفجوة بين الشعب والحكومة لحرص الحكومة علي تامين حكمها

        انتم عقلاء الامة فلا تجعلو لمتسلقي الثورات والاحزاب في المعارضة والحكومة يستفيدوا منكم ويخطفوا ثورتكم وهم جالسين في المكاتب المريحة

        فلنجرب الاصلاح ولنبدا باليوم او غدا

        وستستجيب الحكومة للدعوات تدريجيا

        الحزب به متنفذون قليليون يتحكمون بالقرارات وحدهم وهناك فئة كبيرة تنادي بالاصلاح فضغط الشعب بالاصلاح في القطاعات اعلاه وليس بازالة النظام سيجنب البلد الفوضي والدمار ويقوي الاصلاحيين في الحزب ويهمش المتنفذين ويرميهم الي الشراع

        جربوها ولن تندموا
        وسيعود السودان قويا كما كان ولكن تدريجيا بالثورات الاصلاحية في ركايز الاقتصاد الوطني

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *