زواج سوداناس

مقاس الإمام “الصادق” في مقترح منصب رئيس الوزراء!!



شارك الموضوع :

توصية بطعم المرارة وقعت على دهاقنة المؤتمر الوطني، اندلقت من مخرجات الحوار الوطني تطالب باستحداث منصب رئيس الوزراء في حالة التواضع على قيام حكومة قومية أو انتقالية خلال المرحلة السياسية القادمة التي تنبثق من التسوية الشاملة بين مكونات الساحة السودانية المختلفة.
لجنة مخرجات الحكم في الحوار الوطني التي تبنت مقترح منصب رئيس الوزراء، رأت أن استحداث هذا المنصب التنفيذي المهم يؤطر إلى خلق روح جديدة في التوليفة الحاكمة المرتقبة ويخفف العبء الثقيل على رئيس الجمهورية، فضلاً عن إمكانية قيام رئيس الوزراء المنتظر بالكثير من المهام التي تساعد على ترسيخ الاستقرار السياسي والتوازن في التكاليف، والإشراف على عملية الانتخابات في إطار الشكل الجديد للحكم بعد انتهاء الحكومة القومية أو الانتقالية.. من جانب المؤتمر الوطني، ما زال المقترح يواجه عقبات ومطبات هوائية مبنية على الشكوك والهواجس من توقعات المشاكل والتعقيدات الناتجة عن استخدام الصلاحيات الممنوحة لرئيس الوزراء القادم، والإفرازات المتوقعة من تشابك صلاحياته وتداخل سلطاته مع رئيس الجمهورية، فالواضح أن المؤتمر الوطني يتحسس خطورة النتائج التي ترتكز على أبعاد هذا المقترح، لكنه لا يريد الإفصاح عن تلك القناعات في الهواء الطلق، وربما يحاول الانتظار ريثما يدق جرس الحالة الظرفية.

لا شك أن الإمام “الصادق المهدي” رئيس حزب الأمة القومي أكثر الشخصيات السياسية في الساحة المرشحة لتولي منصب رئيس الوزراء المنتظر في حالة حدوث تسوية سياسية بين حزبه والمؤتمر الوطني في إطار الحلول الجامعة، وبذات القدر ينفتح الباب على مصراعيه في هذه الحالة على قيام إشكالية كبيرة بين المؤتمر الوطني والإمام حول الصلاحيات والسلطات الممنوحة له، علاوة على الطريقة التي يدير بها التكليف التنفيذي بكل تضاريسه وملامحه التي تتماهى مع تحديات ومسؤوليات تلك المرحلة الدقيقة، فالإمام “الصادق” بذكائه السياسي وكاريزماه الطاغية يدرك السرائر في العقلية الإنقاذية، فهو لا يقبل أن يكون ديكوراً على مسرح السلطة.. وكم مرة تحاور مع الإنقاذ في السنوات الماضية ولم يوافق على ما قدموه له، وكان الإمام يدهش الكثيرين عندما يلمس باب المشاركة بإصبعه ثم لا يلج إلى الداخل!!

مخاوف الإنقاذ من سلطات رئيس الوزراء المقترحة تشكل معضلة أساسية لتمرير المشروع المقدم من لجنة الحكم في الحوار الوطني، وهم يريدون أن تكون التجهيزات والترتيبات على نسق ما يشتهون، والإمام يريد قميصاً واسعاً حتى يرسي دواعي مشاركته من ثنايا التسوية الشاملة، فالثابت أن مقاس الإمام “الصادق” في منصب رئيس الوزراء مبني على متلازمة نفسية وسياسية في آنٍ واحد تعبر عن طموحات في المرايا الداخلية وبرنامج يؤطر الطريق إلى مرافئ الديمقراطية.

الواقعية السياسية وتلافي المخاطر على البلاد فرضت على الإنقاذ التنازل المحسوب وسمكرة الأيديولوجيا، لذلك جاء الانتقال السلس من الشمولية إلى الشفافية خطوة معقدة على جماعة المؤتمر الوطني.. ومن هنا تبقى معركة الموافقة على رئيس وزراء بصلاحيات اختباراً حقيقياً على مصداقية الإنقاذ في التماشي مع متطلبات اقتسام السلطة مع المعارضة، فالكرة في ملعب الإمام “الصادق” إذا تواثق مع الحكومة في إطار الصيغة الجامعة وارتدى القميص الواسع!!

بقلم – عادل عبده
صحيفة المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Ahmed

        الصادق المهدى يرشح لرئاسة مجلس الوزراء …. ليه انعدم الشرفاء والوطنيين …. هذا الرجل لايصلح حتى بواب لمجلس الوزراء …. لم يشترك فى الحوار الوطنى ويكيل بمكيالين على البلد ويجرى وراء عرمان وعقار والحلو وجبريل ومناوى وعبد الواحد وصوره تتقدمهم …. ويسير فى توجيهات اليهود والاسرائيلين لشرزمة المتمردين المذكورين أعلاه …. وحتى حزبه أصبح حزبا بدون هوية ولا مكان له بين أحزاب السودانيين ألا الأسم فقط …. والحمد لله البلد ملئية بالكفاءات والشباب الذين يملأون هذا المنصب …. الصادق عهده أنتهى …. وما كان رئيس مجلس وراء الا أثبت فشله وسلم الحكم للجيش هو وحزبه أكثر من ثلاثة مرات ….. فنتهى عهد الصادق ووضع الصادق بالسودان ….. وكم عمره حتى يكون رئيسا لمجلس وزراء السودان ….. ممكن تقولوا أبنه عبد الرحمن الصادق ولكن الصادق فاليخجل واليختشى ويلم نفسه بين جدران حجرته ومنزله …. خلاص السودان وقف على الصادق ….. هذا دمر السودان وسمعة السودان …. ويجرى وراء المادة والقروش كما ذكر ذلك الشريف حسين الهندى عندما ارسلوه للتفاوض مع النميرى فذهب وتفاوض على فك مصادرة ممتلكاته من فلوس وعقارات …. أتركونا من ذكر هذا الرجل ثانية …… وعاش السودان وشعب السودان الاحرار والشرفاء ….

        الرد
      2. 2
        الانصاري

        مسطول راقد في البيت جا عصفور دخل من الباب وطلع من الشباك المسطول عاين ليهو كدااا وقال ليهو يعني عملتا شنو
        اها اذا عملو الصادق رئيس للوزراء طيب الانقاذ بعد ربع قرن واكثر يعني عملت شنو

        الرد
      3. 3
        abo ahmad

        اذا البشير جاء بالصادق رئيسا للوزاء علبه الاجابة على السؤال الاتى لماذا انقلبت عليه سنة 89 ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ و فى هذه الحالة يجب على البشير تسليم الحكم كاملا للسيد الصادق و يعتذر له و ان يقوم السيد الصادق بتسليم البشير للمحكمة الجنائية عربونا لهم لكى يتصالحوا مع السودان . هذا السيناريو وارد اذا اذا استلم الصادق مقاليد الحكم فى السودان و ان كانت المؤسسة العسكرية لديها كلمة .

        الرد
      4. 4
        SR

        سؤال اسئله بصدق … ما هو مؤهل الصادق ليتولى منصب رئيس وزاء …
        ان فى راي يعملوا للصادق قناة تلفزيزنية زي قناة حسين خوجلى ليمارس هوايته فى التنظير

        الرد
      5. 5
        SR

        سؤال اسئله بصدق … ما هو مؤهل الصادق ليتولى منصب رئيس وزراء …
        انا فى راي يعملوا للصادق قناة تلفزيزنية زي قناة حسين خوجلى ليمارس هوايته فى التنظير

        الرد
      6. 6
        كوز ملتزم

        بما ان الشعب السودانى الباقى على ارض السودان المتبقيه يعلم ان الصادق المهدى لم تسجل له شبه فساد أو أكل مال عام او يقوى قبيله على أخرى انا افتكر لا يجد القبول مننا لانه سيكون جسم غريب ونحن طول الفتره السابقه لم نجد من يقول هذا حلال وهذا حرام يعنى الصادق لو عاوز يحكم طريقتنا معلومه الناس الموجودون فى البلد .. الكلام كتييييير ولكن

        الرد
      7. 7
        اتحادى اصل

        الأخوه فى الجبه الاسلامبه
        نفيدكم بانه مهما غيرتو اسماءكم ستظلو كيزان قطاعين طرق حراميه بتاكلو مال اليتيم والمواطن المسكين
        وتسئون للصادق المهدى والميرغنى بالرقم من ان الشعب يعرفهم غير حراميه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *