زواج سوداناس

المؤتمر الوطني: الانتخاب هو الآلية للوصول للسلطة في ظل دستور يحدد كيف يحكم السودان


"المؤتمر الوطني" يتجه للتنازل عن 128 دائرة للأحزاب في الانتخابات

شارك الموضوع :

المكتب القيادي للمؤتمر الوطنى برئاسة البشير يجيز التقارير واجندة اجتماع المجلس القيادي للحزب

أجاز المكتب القيادي للمؤتمر الوطنى في اجتماعه الذي ترأسه رئيس الجمهوريه المشير عمر البشير التقارير واجندة اجتماع المجلس القيادي للحزب الذي سينعقد مساء الخميس تمهيدا لانعقاد مجلس الشورى القومي للحزب يوم الجمعة المقبل.
كما اطلع المكتب وفقا للمهندس إبراهيم محمود نائب رئيس المؤتمر الوطني للشئون الحزبية في تصريحات صحفيه عقب الاجنماع علي مخرجات المرحلة الاولي للحوار الوطني وسير التحضيرات الجارية لإجراء الإستفتاء الإداري بدارفور حيث ثمن المكتب حجم الإقبال علي التسجيل من قبل المواطنين الذين فاق عدد من سجل منهم الثلاثة ملايين ونصف المليون مواطن.
وأبان محمود ان المكتب القيادي أشاد كذلك بما تحقق من نجاحات علي مستوي علاقات البلاد الخارجية علي مختلف المستويات والنجاحات على مستوي الاقتصاد الوطني الذي اكد انه قد تعافى من الصدمة التي تعرض لها.

وقال ان التقارير التي سيتم استعراضها تشمل تقارير الأداء السياسي والتنفيذي وثالث عن الأوضاع الاقتصادية آخر حول الحوار الوطني. وأضاف أننا نسعي عبر هذا الاجتماع بمخاطبة عضوية الحزب وكل المجتمع السوداني بكل القضايا الهامة وفي مقدمتها الأمن والاستقرار الذي ينعم به السودان وكيف نحافظ عليه والتنوير بالنجاح الكبير الذى حدث في العلاقات الخارجية علي المستوي العربي والافريقي والعالمي وتجاوز الصدمة التي حدثت للاقتصاد السوداني وسعي المؤتمر الوطني لقيادة الساحة السياسية بمشاركة كل الحادبين علي أمن واستقرار السودان.

وأوضح نائب رئيس المؤتمر الوطني أن انعقاد اجتماع مجلس الشوري القومي للحزب يأتي في فترة شهدت الكثير من الحراك السياسي علي مستوي القطر من خلال البرامج الكبيرة التي نفذت متمثلة في الحوار الوطني واستفتاء دارفور والحراك الذى أعقب تكوين الحكومات بمشاركة واسعة للأحزاب وقال ان المكتب تلقى تنويرا حول سير تحضبرات انتخابات نقابات العاملين علي مستوي السودان .
وقال ان المكتب القيادي للمؤتمر الوطنى أشاد في اجتماعه بالمواقف الوطتية والمشاركة الصادقة من أحزاب الحكومة والمعارضة في الحوار التي أشار إلي أنها أصبحت في محور واحد هو الحوار والسلم ضد المحور الذي يسعي للحرب والدمار في السودان من اجل إنتاج وثيقة وطنية تحدد كيفية تشكيل مستقبل السودان برؤى من كل المشاركين في الحوار من اجل تحقيق التراضي الوطنى والتأسيس للدولة السودانية في ظل تعدد من الإصلاح وليس التفكيك الذي يسعي له البعض حتي يصبح السودان دولة ديموقراطية بحق توفي بكل متطلبات الديموقراطية بأن يكون الانتخاب هو الآلية للوصول للسلطة في ظل تداول سلمي في ظل دستور يحدد كيف يحكم السودان في المستقبل .

الخرطوم 3-3-2016م(سونا)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *