زواج سوداناس

يا ساير ..يا ماشي


ناهد

شارك الموضوع :

يوم السعد الثلاثاء ..اذ حالفني الحظ اخيرا ودعيت الى تناول الجبنة ..وين ؟؟ في بيت المستشار شخصيا ..صديقتي (مها) اخبرتني بذلك فرحة وهي تقول جاورنا الحكومة وبقينا قرايب ..ايه الجمال دا …يوم الثلاثاء الذي كان بلا معالم ..فجاة صار اهم يوم في الاسبوع ….شفتك وابتهجت ..استقبلتنا (انا ومها ) ..زوجة المستشار وابنتها الوحيدة صفاء …ابتسامة عالم رايقة ..لا يكدرها تعب ولا رهق …دلفنا الى الصالون النسائي ..ما شا الله تبارك الله ..شهادة جودة لابداع المعماريين السودانيين …طلعنا من قصة الاوضتين الخلف خلاف …ثم ذلك الذوق العالي في توزيع التحف واللوحات ..توافدت النساء ..الوجوه مختلفة عن جبنة الخميس ..ربما لان تجمع مساء الخميس ..اغلبه نساء عاملات ..يدرن النقاش حول مستحقات الوظيفة واجازة الامومة ..واحيانا الامور تقلب سياسة ..اما اليوم ..فالحديث غير ..الناس رايقة .. الونسة عن قرب الاجازة الصيفية ..و السؤال عن وجهة الاجازة هذا العام ..ظهرت اسماء اماكن لا نعرفها ..انا والكاشف ..فلم نستطع المشاركة في الونسة …ثم دار الحديث عن عرض ازياء لم نسمع به..برضو مغلوبين ستة صفر .. ..يبدو ان صديقتي قد انتابها القلق لان الوقت يمضي و لا نستطيع المشاركة في الحديث .. فقررت ان تقتحم وقالت بصوت مسموع (قالوا حيعملوا رخصة مشاة )..الله يخييبك ..غايتو يا مها ..تقولي الكلام دا لناس العربات المركونة في البيت اكتر من عدد أفراد الاسرة ..ساد الصمت برهة ومن ثم سمعت صفاء بت المستشار تقول (قود بوينت …لازم الناس تتعلم (هاو تو كروس ذا ستريت) …دايما في (الرد لايت) تلقى الواحد واقف ..بمجرد ما يبقى (قرين) ..يتحرك مع العربية ..شئ غريب )..هاهي زاوية اخرى للامر ..ثمة خطر في عبور الشارع ..لكن السؤال هل الشارع مهيأ للعبور ؟؟ ..قلت لها (انا مستغربة ليه أغلب اشارات المرور ما فيها اشارة لعبور المشاة والعجلات؟؟ )..قالت مها (لو كل اشارة بقى فيها زمن لعبور المشاة وكمان مكان مخصص للعبور ما اعتقد انو في زول بيكون عايز يقولوا عليهو المرحوم كان غلطان ) ..فكرة رخصة المشاة وجدت كما هائلا من التناول الساخر ..فقد تسربت المعلومة ولم نعلم هل يقصد بها المشي الوااااحد دا في الشوراع حقتنا دي ..ولا عبور المشاة في اماكن مخصصة في شوارع معبدة ومضاءة ..تحترم ادمية الانسان الذي يمشي عليها …همست لي مها (اها ..حتى الكداري حقنا دا ..لحقونا فيهو ..بعد دا حتبقى في طلمبات للتغذية في الوريد ..يقولوا ليك فلان كان ماشي بسرعة كدا ..فجأة أغمن عليهو ..قطع شحن ولا بنزين؟؟ ..لا وحياتك السكر بس )..قلت لها (لا ..وكمان حجج جاهزة للرجال ..اتأخرت مالك ؟؟ ياخي وقفني بتاع الحركة لقاني ماشي بي سرعة عشان الحق اجيب ليك الحاجات ..قطعني ايصال )..اعتقد (خير اللهم اجعله خير ) ..ان رخصة المشي ستكون للتعريف بالحفر الموجودة في الشوراع منذ الأزل ..تلك التي شعارها (غيب وتعال ..تلقانا نحن يانا نحن)..عليك اخي المواطن …اختي المواطنة قبل الذهاب لامتحان رخصة المشي بالتدرب على السير بحذر على جانب الطريق ..احفظ اماكن الحفر في الشوارع فهي اثار قيمة ويهمنا الحفاظ عليها وكذلك لتجنب الوقوع فيها ..وكل من يضبط واقعا في حفرة فلا يلومن الا نفسه فهي خارج التأمين ..وللضمان كدا لاتخرج من منزلك الا وانت شايل معاك حق الايصال وكدا ….تصاعدت رائحة البن المقلي ..اخرجتني من هواجسي ..دارت فناجين القهوة ..وسط روائح البخور ..تشعبت المواضيع واختلطت الاصوات مع بعضها البعض كحال مجالس النساء …وبقينا انا وصديقتي مها نندب حظنا وامالنا ..قلت لها مداعبة .. (ما تزعلي نحن غنوا لينا زمان (يا ساير ..يا ماشي ..النظرة ماشة وراك ..وقف وسوقني معاك)

د. ناهد قرناص

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ساخرون

        د. ناهد
        موضوعك بدأ قويا ….ثم انتهى ضعييييف

        شبه لي قصائد بعض الشعراء ومقالات النقد فيهم من ناحية وحدة النفس ” يعني التنفس” يبدأ الشاعر بنفس عالي ثم ينتهي في نهاية القصة بنفس لا يكاد يحس

        تمنيت لو واصلت في حديثك عن هذا الوسط الذي تورطت أنت وصاحبتك في الدخول إليه ، لكنها ورطة مفيدة كشفت لنا عن عالم مجهول …نحن الغبش

        تلك الصورة جعلتني أتساءل هل بيننا مثل تلك المجتمعات المخملية ونحن بلد من أفقر بلدان العالم ؟

        الرد
      2. 2
        انجلينا

        أهم حاجة يا اختى حتلقى نقض مبالغة لكن بدعمك انا وباسم كل الجنوبيات لا عليك لكن ح تطلعى بحاجات غريبة جدا ان جزء كبير من السودانين نقضهم غير بناء وما موفقين وبيخلطو الحابل بالنابل ……المهم نحنا هنا فى جوبا بنتابع كتاباتك وكم هى ثرة وغنية وبنستلهم منها الكتير …..وتحياتى ليك شديد …….وبحيى عبرك الاتحاد العام للمراءة السودانية لتكريمو حرم رئيسكم الكان رئيسنا والذى نقدره ونحترمه وحضورو التكريم كان ومضة فى ليلة حالكة الظلام…..وذكرنى أمير قطر من سنين مضت فى اثناء حقل تخريج طلاب جامعة وتكريم اساتذة سودانين عندما منح فرصة مخاطبة الحفل فما كان منه الا ان اشاد بالاميرة موزة وسط تصفيق حاد ودهشة موزة زاتها ……فالتحية لكم فغدا أحلى بيكم وسنظل سودانيين

        الرد
      3. 3
        أخو العازة ....مهلب

        إنجلينا ؟!
        ……
        من زمان وين إنتي ؟
        وين كلامك ده البتقولي فيه هسة ..بعد ما أكتشفتو إنكم ركبتو أكبر خاذوق !

        صوتو بإراداتكم بنسبة 99% للإنفصال ..
        تاني شنو حنظل سودانين ..و وبطيخ
        الكلام ده قولي لزول ما شافك وإنتي تهللين وأهلك ..فرحا بزوال إلإستعمار ..كما تقولون ..!!
        شخصيا ..
        أحب كثيرا أهلي في جنوب السودان ..وأحب تراب تلك الأرض الخضراء ..
        ولكن تحول كل ذلك الحب ..
        عندما خذلتموني ومن هم في مقامي ..وأخترتم إلإنفصال ..بإرادة قوية ..
        والآن لماذا تتباكون ..وتحنون للقديم ؟!
        ………
        سؤال ..قد لا يجيبه سلفاكير وهو لا تهمه إجابته لأن حياته تسير وغيره من القادة على حساب الشعب الجريح ..
        ولكن أترك إلإجابة لكي ولهم ..إي أهلك ..

        الرد
      4. 4
        انجلينا

        يا أخو العازة انا انسانة مؤمنة ومتصالحة مع روحى والله بس أنت جاهل بحاجات كتيرة وجد أحبطنى لفهمك الضيق …..انا أصلا ما طلبت ولا ح اطلب وحدة من جديد الا فى حالة واحدة ان ينصلح حال السودان والزيك دا يفهم انو الثلث الثانى من السودان ذاهب لا محالة لانفصال …..دارفور وكردفان والنيل الازرق وحتى الشرق …..والان نحنا فى احرج اللحظات والحصل الان ما حصل ايام السودان كان موحد لكن ما ح تلقى جنوبى واااااحد بيرغب فى الوحدة تانى …..اتمنى ان تكون فهمت

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *