زواج سوداناس

النيل يتراجع، والأسعار ترتفع، والجنيه ينخفض، ماذا يحدث في مصر؟



شارك الموضوع :

النيل يتراجع، والأسعار ترتفع، والجنيه ينخفض، وطباعة الفلوس شغالة، وقناة السويس تُعانى، والمؤتمر الاقتصادى طلع فنكوش، وفلوس الخليج مش عارفين راحت فين، والاحتياطى النقدى كان زمان، وتحويلات المصريين في خبر كان، والسياحة كذلك، كل ده والبرلمان شغال خناقات، والشرطة شغالة تصفية حسابات، والحكومة مش هنا، والإعلام لا مؤاخذة، والشعب إلى مزيد من الضياع.

ماذا حدث لمصر؟ هل هي أمور طبيعية، أم أن ذلك أسلوب إدارة، هل هي نتيجة طبيعية لإفرازات خمس سنوات من الفوضى، أم أنه مزيد من إلهاء الناس عن القضايا الأساسية، وما أكثرها، هل هي أجهزة تتحاور بطريقتها عن طريق عملائها في كل المواقع دفعة واحدة، فإذا كان الأمر كذلك فهل مازالت تُمسك بخيوط اللعبة، أم أن الأمر خرج عن السيطرة؟

خلال هذه المهاترات ارتفعت أسعار بعض السلع الأساسية بما يتراوح بين 25 و50%‏، خلال هذا الشغب كانت عشرات الفنادق بشرم الشيخ والغردقة تغلق أبوابها، كان العديد من الشركات والبنوك الأجنبية ترحل إلى غير رجعة، كان عشرات الآلاف من العمال والموظفين يتم تسريحهم، كانت عشرات الآلاف من الأُسر تتسول رغيف الخبز، كان النيل يتراجع، كانت الأخطار قد بدأت بوادرها في منطقة السد العالى وبحيرة ناصر، كان سعر الدولار يقترب من عشرة جنيهات.

خلال انشغال الناس بالصراعات الوهمية على الفضائيات كانت أنباء الشهداء تتوالى بصفة يومية من سيناء، كانت تجاوزات الشرطة في كل مكان، كان التهريج البرلمانى قد وصل مداه، كان الأداء الحكومى في أضعف حالاته، توارى الحديث عن ذلك السد الإثيوبى الذي جعلنا نلجأ إلى مياه الصرف الصحى، توارى الحديث عن الفساد الذي تخطى الرُّكَب إلى الأعناق، توارى الحديث عن الديمقراطية وحقوق الإنسان، توارى الحديث عن كل ما هو جاد، كل ما يمس حاجة المواطن اليومية.

هي إذن سياسة ناجحة وناجعة، تلك التي صرفت الناس عن قضاياهم الأساسية، لحساب مزيد من طول عُمر النظام، لنترقب بصفة يومية مَن يسب أُم مَن اليوم، ومَن يفضح مَن اليوم، ومَن سيكشف المستور عمن اليوم، ومَن سوف يتهم الآخر بالعمالة والخيانة اليوم، ومَن سيضرب الآخر بالحذاء اليوم، ومَن سيقاضى مَن اليوم، وبالتوازى، الدولار لا يتوقف عن الارتفاع، والجنيه لا يتوقف عن الانهيار، والاقتصاد يتهاوى، والمجتمع يزداد انقساماً، إنها السياسة العقيمة «فرِّق تَسُد»، وفى رواية أخرى: «اللهم اضرب الظالمين بالظالمين».

قد تكون فضائيات رجال الأعمال مستفيدة مما يجرى، الإعلانات تتزايد يومياً، وقد يكسب مقدمو البرامج رضا مموليهم ومحرضيهم في الوقت نفسه، على حساب كرامتهم، وسُمعة أهاليهم، بالكشف عن ذلك الماضى الفاسد لكل منهم، إلا أن ما لا يدركه القائمون على أمر البلاد والعباد أن مصر تخسر، كل مصر وشعب مصر يخسر، كل الشعب، أجيال عديدة إلى ضياع، كل علاقة هذه الأجيال بالتليفزيون هو ذلك الردح الليلى، كل علاقتهم بالبرلمان هو أَيْمانات الطلاق والضرب بالأحذية، كل ما يعرفونه عن المسؤولين أنهم لا يستحقون الاحترام، يتم العصف بهم في كل المحافل.

هل نحن بذلك أمام دولة تنشد الاستقرار، دولة تعمل من أجل المستقبل، دولة تريد أن تنهض، دولة تسعى إلى البناء، بالتأكيد لا وألف لا، هي أوضاع مسخ، سياسات مهترئة، لم ينص عليها أي كتاب، لا في الشرق ولا في الغرب، لم يعرفها أي ميثاق، لا قبل الميلاد ولا بعده، لم يألفها أي شعب من العجم، فقط سوف نجدها في أوساط العرب، إلا أنها أيضا كحد السيف، لن تجد مَن يضمن لها النجاح، هي اللعبة الخطرة، قد يكون اللاعبون مجموعات من البلياتشو، لا تعنى صاحب السيرك من قريب أو بعيد، فليذهبوا في النهاية إلى الجحيم، إلا أن الدبة قد قتلت صاحبها أيها المحترف.

كان يجب أيها السادة أن يكون هناك خط أحمر، كان يجب أن يكون هناك الكبير، الكبير في كل المجالات، يتدخل في اللحظات الحرجة، قبل أن تخرج الأوضاع عن السيطرة، قبل أن تتسع رقعة الاتهامات التي طالت الجميع، كبيراً وصغيراً، الأمر تعدى السيديهات والفيديوهات إلى شهادات حيّة على العمالة والخيانة، شهادات حيّة على التدليس والتعريض، الأمر خرج من إطار المحلية إلى الإقليمية والعالمية، أصبحنا في نظر الآخرين دولة مُفكَّكة، دولة من المافيا وأصحاب المصالح، بمعنى أصح الأفاقين، أصحاب الملايين، لا يعنيهم أبداً أن يكون نصف الشعب على أعتاب الفقر، ولا يعنيهم أبداً شكل الإعصار القادم، فهم يستطيعون التعامل مع كل الأعاصير، بل كل العصور.

عبد الناصر سلامة
المصري اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        عثمان

        الكاتب ده انا قريت ليهو اول ايام الانقلاب
        قال السيسي المفروض نبقى رئيس بدون انتخابات لانو مطلب الشعب
        هسي بتولول مالك
        مصر الى الضياع بسبب المنافقين امثالك

        الرد
        1. 1.1
          3li

          لا ما بسبب النفاق .. بسبب انه السيسي قلب على ولي نعمته ودخله السجن .. من يوم ما مالك جريدة المصري اليوم اتسجن كتاب المصري اليوم كلهم اتقلبوا على السيسي .. بكرة يطلع و اموره تظبط كلهم يرجعوا ينافقوا السيسي

          الرد
      2. 2
        ود بنده

        تسوف تصرخون كثيرا هذا ماجنته ايادكم .من تايدكم الظالم للظالم سوف ترون الي اي منقلب تنقلبون.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *