زواج سوداناس

وفاة حسن الترابي في السودان بسبب ذبحة قلبية


الترابي

شارك الموضوع :

غيّب الموت يوم السبت، الزعيم الروحي للإسلاميين في السودان، رئيس حزب «المؤتمر الشعبي» حسن الترابي (84 سنة)، إثر إصابته بذبحة قلبية توفي على أثرها في مستشفى «رويال كير» في الخرطوم، طاوياً بذلك مسيرةً سياسية حافلة امتدت نحو52 عاماً لواحد من أبرز وجوه السياسة والفكر في البلاد.

وظل الترابي حاضراً ومؤثراً في الحياة السياسية السودانية منذ دخوله معتركها في عام 1964، وتقلب بين المعارضة والمشاركة في السلطة. وصعد بالإسلاميين من تنظيم صغير إلى حزب سياسي كبير، حاز ثالث أكبر كتلة في البرلمان في آخر انتخابات اشتراعية أجريت في العهد الديموقراطي العام 1986، التي حصل على الغالبية فيها صهره زعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي.

ودبّر الترابي الانقلاب العسكري الذي حمل الرئيس عمر البشير إلى السلطة في عام 1989 وظل العقل المفكر للنظام الحاكم خلال الأعوام الـ10 الأولى من عمره، قبل أن ينفصل عنه، ويصبح معارضاً شرساً أمضى سنوات في المعتقل، ثم قبل دعوة إلى طاولة الحوار الوطني التي اختتمت أعمالها في الخرطوم أخيراً بعد 5 أشهر من المحادثات في ظل غياب أحزاب المعارضة السياسية والمسلحة.

وأسس الترابي في عام 1991 حزب «المؤتمر الشعبي العربي الإسلامي»، ليشكل منبراً للقضايا الإسلامية تتلاقى فيه عشرات التنظيمات في العالم، واختير أميناً عاماً له.

وانتُخب في عام 1996 رئيساً للبرلمان السوداني، كما اختير أميناً عاماً لحزب المؤتمر الوطني الحاكم، وأنشأ بعد مغادرته الحكم إثر خلاف مع البشير في عام 1999، حزب المؤتمر الشعبي» وأصبح زعيمه.

درس الترابي الحقوق في جامعة الخرطوم، ثم حصل على الإجازة في جامعة أكسفورد البريطانية في عام 1957، وعلى دكتوراه الدولة من جامعة السوربون الفرنسية عام 1964.

انضم الترابي الذي يتقن الفرنسية والإنكليزية والألمانية، إلى جماعة «الإخوان المسلمين» وأصبح من زعمائها في السودان سنة 1969، لكنه انفصل عنها فيما بعد واتخذ سبيلاً مستقلاً.

شارك ضمن تحالف «الجبهة الوطنية» المعارض ضد نظام الرئيس السابق جعفر النميري، قبل أن يتصالح معه ويصبح وزيراً للعدل في عام 1981 فمستشاراً لرئيس الدولة للشؤون الخارجية في عام 1983، وصار في الـ1988 نائباً لرئيس الوزراء الصادق المهدي ووزيراً للخارجية في حكومته الائتلافية.

تُثار أقوال مختلفة حول الترابي، فيرى فيه أنصاره سياسياً محنكاً بارعاً في تحريك الإعلام وخطيباً مؤثراً وداعية ومفكراً إسلامياً، في حين يراه خصومه شخصاً له طموح لا يحد وخبرة في البراغماتية والتعلق بالسلطة.

واتُهم الترابي بإصدار فتاوى تخرج عن السياق العام للفتاوى الإسلامية، وتتعلق بمسائل في أبواب العقيدة، واستثمار نظرية المصلحة، واستخدام مصطلح القياس الواسع، والقول بشعبية الاجتهاد.

بدأ الترابي حياته السياسية عضواً في جبهة الميثاق الإسلامية التي كانت تحالفاً سياسياً إسلامياً يقوده «الإخوان المسلمون»، وكانت ثورة تشرين الأول (أكتوبر) 1964 على حكم الرئيس السابق ابراهيم عبود منعطفاً مهماً في مسيرته، إذ نقلته من قاعات الدراسة الأكاديمية إلى أتون السياسة وصراعاتها.

النور أحمد النور
الحياة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *