زواج سوداناس

حمور زيادة: عن نفسي، لا أترحم على الترابي



شارك الموضوع :

عن نفسي، لا أترحم عليه. ليس استكثاراً لرحمة الله على أحد. لكن لأن الرحمة الالهية أو العذاب لا تعنيني هنا.
لو علمنا يقينا أنه في عليين أو في قاع الجحيم، فذلك لن يغير شيئاً. معركتنا ليست على مقاعد الدار الاخرة. معركتنا، أو لأكن أكثر دقة، المعركة من وجهة نظري، هي في هذه الحياة. معركة الديموقراطية، العدالة، الحرية.

أما في الاخرة، فأنا أخشى على نفسي أكثر من اهتمامي بمصير غيري.
عن نفسي، لا أترحم عليه. لكني لست فرحاً بموته ولا شامتاً. مات عن 84 عاماً، حقق كل ما أراد. لعله من أنجح أصحاب المشاريع في السودان. وكما قلت في بوست سابق، حتى حين هزم وطرد من السلطة هزمه من صنعهم هو وليس خصومه. فكأنه كان ناجحاً لدرجة هزيمة نفسه. والموت ليس نصراً. هو نهاية للجميع. للظالم والمظلوم.

كما انه خرج عن السلطة التنفيذية منذ سنوات. فموته لن يخفف ظلماً. ربما موت صول في جهاز الأمن يعذب المعتقلين فيه مدعاة للفرح أو الراحة أكثر من موته.

لقد مات وترك مشروعه خلفه قائماً. الخصومة مع مشروعه., تلامذته .. من خرجوا من تحت عباءته.
عن نفسي، لا أترحم عليه. ولا أنزعج من ترحم من يترحم أو دعوات الجحيم من اخرين. فأنا غير مشغول بآخرة خصومي السياسيين. انا منزعج من موت من أجرموا في حق الوطن قبل المحاسبة.

مات د. حسن الترابي، ومازالت الديموقراطية في بلادنا تنتظر.
هناك كلام كثير يمكن، بل يجب، أن يقال عنه. لكن اللحظة لا تناسب ذلك في تقديري. لكن بالتأكيد نحن لن ننسى.

بقلم الكاتب السوداني
حمور زيادة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


44 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ياسر

        صدقت والله.

        الرد
      2. 2
        حامد

        اللهم اغفر لعبدك حسن الترابي و أرحمه
        اللهم ألحقه بالنبيين في أعلى الجنان
        ربي لا تمنعنا اجره و لا تفتنا بعده.

        آمين

        الرد
      3. 3
        abo ahmad

        ترحم عليه الافضل منك

        الرد
      4. 4
        عثمان

        افضل شيل سوط وتابعو فى قبرو عشان تشفى غلك
        حاسب الدخان ده ما يحرقك شكلك محروق خلقه

        الرد
      5. 5
        نعم لرفع العقوبات

        بغض النظر عن ( السياسة )

        لكنك كمفكر مبتدئ لاترتقي لمستوي الترابي ولو جلست 200 عام تخرمج

        نسال الله له الرحمة

        ونسال الله ان يهدي من في الحكم ويتعظو

        سبب الفشل الحاصل الان هو قسوة القلب فلا تكن مثلهم ياحمور فتفشل

        الرد
      6. 6
        اسماعيل عثمان داود

        والله انا كتبت ناقداً وساخراً فى حياته (( رحمه الله )) ولكن اقول بصدق لاشماته فى الموت . لا بالتصريح ولا بالتلميح !
        ولصاحب البوست.. كيف تقول الشئ وتفعل العكس !! لاتترحم وووو ثم تضيف :ـ
        هناك كلام كثير يمكن، بل يجب، أن يقال عنه. لكن ((اللحظة لا تناسب ذلك)) !!!
        فهل تصريحك يناسب اللحظه .

        الرد
      7. 7
        3li

        انا كمواطن سوداني بسيط جدا .. ومع اني غير مقتنع بافكار الترابي .. لكن ما اعتقد ولا اظن ولا افكر ان حمور زيادة ممكن في يوم من الايام خصم او ند للترابي .. الناس بتعرف الترابي على انه انسان عبقري .. مهما اختلفوا او اتفقوا معاه .. لكن انا بعرفك وما بقول الناس هنا بتكلم عن نفسي .. بعرفك مدعي ثقافة وصاحبنظرة مزدوجة وهمك في شخصك لا في وطنك .. والدليل ان المبادئ لا تتجزأ اذا كنت تنادي بالديموقراطية في السودان وتشرك المثقفاتية المصريين همومك في الوطن .. عليك ان تشاركهم في اغتصاب حلمهم بالديموقراطية .. وعن النظام العسكري الحالي الذي يحكم دولتهم .. والا عليك بالسكوت
        الكيل بمكيالين جريمة

        الرد
        1. 7.1
          ياسر عبدالحميد

          اذا كنت تقصد العبقرية في المكر والخديعة والمؤامرات والدسائس…. فأنا معك، في هذه هو عبقري بامتياز.

          وفي غير ذلك لا تسأل.

          الرد
          1. 3li

            ما عندي مشكلة عبقري في المكر والخديعة والمؤامرات والدسائس .. في النهاية عنده جانب عبقري
            لكن المنبطح البتكلم ده يقدر يهاجم النظام المصري ولا نظام هو ما مصري ما عنده شغلة ؟؟ طيب وقت هو اصلا بيحارب من اجل الديموقراطية ليه يقعد في دولة لا تطبق الديموقراطية ؟؟ ده ما نوع من الشيزوفرينيا ولا كيف ؟؟؟
            انا ما مشكلتي مع الترابي كان كويس ولا كان كعب .. مشكلتي مع المتسلقين المتوهمين الزي حمور زيادة ده .. مثقفاتية زمن الغفلة

            الرد
      8. 8
        aboahmed

        هو زياده حمور ده منو زاتو ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
        عايزين نعرف …. بالله عليك منو الطلب منك تترحم ولا لا
        اسكت واتلم … داهيه تاخدك …. باين عليك من دخانك
        انك لاتساوي شيئ….
        الترابي عليه رحمة الله انا اختلف تمام الاختلاف مع افكاره
        ولكن لايجوز ان تتكلم بهذه الطريقه .. كان الاسلم لك والافضل
        ان تسكت … ماذا استفدت من كلامك هذا غير غضب ونقمة الناس
        والرحمه والمغفرة ليست بيدك انت انما بيد الله سبحانه وتعالي…
        وخليك في دخانك ده احسن لك….

        الرد
      9. 9
        mubarak

        والله انه لا حاجة له فى ان تترحم عليه ، وامثالك من حثالة مجتمع لا يميز بين الخلاف والواجب الاسلامى ، انك مريض جدا ، هل لعاقل ان يتفوه بمثل ما تفوهت به من قول ، قولك باذن الله مردود عليك يا علمانى ، والله لن تنال ما ناله من علم ومعرفة ، لم يعمل الرجل الى دنيا ولم يكن همه مال او سلطان ، ارجع وذاكر مناهج الاولين والصالحين ، دوما كانوا يجدون من سفاسف القول وقصر النظر والحقد الدفين على امثال المرحوم له باذن الله تعالى ،، اللهم تقبل شيخ حسن وارحمه برحمتك يا ارحم الراحمين ،،،

        الرد
      10. 10
        najy

        انا مع الرجل في كلامة …. الشيخ نفسة عندما سال اذا كان يطلب من الشعب ان يغفر له قال لا اطلب اي مسامحة من الشعب …فلم نترحم عليه و هو ضامن الجنة مسبقا

        الرد
        1. 10.1
          ياسر عبدالحميد

          نعم انه شيء محير. لماذا يجب علينا ان نترحم عليه. اظن انه قمة الادب ان نقف عند خبر وفاته دون ان نشمت او ان ندعوا عليه بالعذاب.

          خلاص نسينا المهزلة الحاصلة في البلد منذ 1989 وحتى يومنا هذا

          الرد
      11. 11
        meen

        الاخ مبارك لم يكن همه المال ولاسلطان سبحان الله وسياسة التمكيين دي جابوها الانجليز واول ماقامو علي السلطه قتلو ونهبوا وهذه الحكومه بفضل ميين مستمره مش بناها هو دييل العملو في الشعب ماخطر في بال اعدا السودان

        الرد
      12. 12
        ابوعمر

        اذا ما عايز تترحم على الميت فمافى داعى تكتب يا حمور فى اللحظه دى !!!!!
        لا يمكن أن تذهب الى فراش البكاء بدون أن تشيل الفاتحه أو تقول لاهل المتوفى انشا الله البركه فيكم واحسن الله عزاكم / طيب مشيت لى شنو تشرب شاى وتتغدا يعنى ؟

        الرد
      13. 13
        اسامه يعقوب

        سواء اختلفنا مع الرجل او اختلفنا معه ربنا سبحانه وتعالي يرحمة انشاء الله انا لله وانا الية راجعون والموت حق علي أي انسان ولايبقي الا وجه الله نسال الله لة المغفرة والرحمة من يحاسب هو الله اتركوا الخلق للخالق كل انسان يذهب الي الله بسيئاته وحسناته والله سبحانه وتعالي هو من يحاسب ولكن اذكروا محاسن موتاكم .

        الرد
      14. 14
        ابوخليل

        يا أهل النيلين مثل هذا الشخص لايستحق أن ينشر آرائه .. وأقل مايقال في مثل هذا الشخص أنه جاهل … ومن هو هذا الحمور الذي يظهر بدخانه.
        اللهم أغفر للفقيد وأرحمه وأسكنه مع الصديقين والشهداء.
        والغزئ والخذلان والعار لمثل هذا (( الحمور )).

        الرد
      15. 15
        محمد السنوسي

        الله يحمه ويحسن اليه
        نسال الله المغفرة والرحمة له
        ولا تجوز الا الرحمة على الميت
        فهو الآن بين يدي الله
        اسالوا الثبات
        ونسالك يا ربي الرحمة والمغفرة اذا صرنا الى ما صاروا اليه
        فلكل أجل كتاب ، وكل واحد بيحتاج لدعاء الآخريين له
        فادعو لموتاكم عسى أن ياتي يوما ويدعوا لك غيرك وانت محتاج لهذه الدعوات
        حجرم ،،،،

        الرد
      16. 16
        ابوبكر

        دا سادومبا ولا شنو …

        الرد
      17. 17
        الكوشى

        مع كامل أحترامى للكاتب بالتأكيد هو حر فى رأيه لكن بصرحة لم أسمع به من قبل الظاهر أنو كاتب بقت زى مطرب ببلاش يبدو أنه من جماعة (الهوس العلمانى)

        الرد
      18. 18
        ود بنده

        رحمه من الله علي فقيد الامه السودانية والعربية والاسلامية .لو كان حمور هذا ند للدكتور لن يطارد دكتور الترابي كلب لأعضة كما عضاه.

        الرد
        1. 18.1
          هذا انا

          هل يوجد فيما كتبه حمور إساءة لأحد؟

          الرد
      19. 19
        زاتو

        وما من كاتب إلا سيفني. .ويبقي الدهر ما كتبت يداه …فلا تكتب بكف غير شيء. .يسرك في القيامة أن تراه ..

        الرد
      20. 20
        عارف عبدالله عطا الله

        كلام ذي هذا المفروض الموقع لا ينشره (هذا عديم انسانيه)

        الرد
      21. 21
        ود التكينه

        ربما كنت يا زياد حمور أشعث اغبر يتطاير دخان سجارتك من فمك ولو اقسمت على الله لابرك لذلك نخشى أن تدعو لشيخ حسن نسأل الله أن يرحمه ويغفر له.

        الرد
      22. 22
        عادل

        .هذا الكاتب مريض وجاهل وعايز يشتهر بكلامو دا

        الرد
        1. 22.1
          هذا انا

          هذا الكاتب الذي تتحدث عنه مشهور، والكل يعرفه قبل ان يفارقنا الترابي الى العالم الآخر، والذي بشأنه لا نقول اللهم ارحمه ولا نشمت به ونقول اللهم عذبه

          الرد
          1. 3li

            هذا الكاتب احد المتسلقين والمثقفاتية المتوهمين وشخص لا يملك اي فكر او ابعاد .. يحاول ان يكون طيب صالح اخر بروايته ولكن غير قادر على تحقيق ذلك .. صور المجتمع السوداني في زمن الاحتلال الانجليزي على انه مجتمع يعيش على السحر والدعارة وبيع الشرف ومجتمع متخلف

            الرد
      23. 23
        أخو العازة ....مهلب

        …حقيقة الصورة .. وضعت بخبث كبير ..من المحرر .. وكأنه أراد أن يرد عليه بصورته ..

        الرد
      24. 24
        حسن

        رحم الله الترابي. بالمناسبة من هو هذا النكرة زيادة حمور

        الرد
      25. 25
        ود الفضل

        رحم الله الدكتور الترابى رحمة واسعه وما حمور من اصحاب اللفظ العاجز والجداد الالكترونى

        الرد
      26. 26
        شاكوش

        أنا كنت قايلو من صورتو صومالي… لكن ظاهر عليه زول مطلوق سااااي

        الرد
      27. 27
        بركة

        لاتستحق الرد ولكن هي فرصة لنكتب ونترحم علي رجل يعرفه السودان وان من مات فقد افضي الي ما قدم يرحمك الله يا حسن

        الرد
      28. 28
        aa

        بالجد حمور زيادة مع الاعتذار لكل الحمير

        الرد
        1. 28.1
          ياسر عبدالحميد

          بمن فيهم انت يا aa؟

          مجرد سؤال فقط؟

          الرد
      29. 29
        انجلينا

        الحمد لله الان الشعب السودانى يثبت كل مرة سقوطة فى امتحان الاخلاق حمور والناشر والرقابة ……لذلك أبشركم فى خلال هذا العام ستفقدون الثلث الغنى من السودان بتنوعه الثقافى وثرواته الممتدة ….الجهل مصيبة …..فهل أخطأ سلفاكير بارسال طائرة لتعزية أهل الراحل برغم موقف الترابى الواضح من استفتاء بلدنا ؟؟؟؟؟ ربنا يرحمو ويغفر له يارب

        الرد
        1. 29.1
          ود مرزوق

          انتو في الجنوب ما عندكم مواضيع تعلقو عليها يعلقك من ……….. يا خي امشي بهناك انتي لسة رجل هنا ورجل هناك السودان الشمالي يتقسم يتحرق نبيعو ما عندكم اي دخل …. مش انفصلتوا ………… يلا بلا بلمة

          الرد
      30. 30
        ahmed

        الترابي هو سبب البلاوي دا كلها …نحن اليوم والحمد لله -مسرورون لموته- فبموته عظة لاهل السلطة
        وبموته موت للمكايدات والدسايس
        الترابي شخص كان كاذبا ومخادعا
        اليس هو من ارسل نفسه للسجن حتى لا يفشل الانقلاب ؟؟؟
        اليست هذه كذبة ؟

        مالكم كيف تحكمون ؟؟
        ارتحنا منه او بالاصح ارتاح منه السودان
        سؤال :
        هل كان ف اخر ايامه مع الحكومة ام المعارضة؟

        الرد
      31. 31
        abo albnat

        يظهر انك شخص مريض تعانى مشاكل نفسيه ناتجه عن صراعك وتنازعك بين خيانة وطنك واثبات معارضتك للنظام من لايعرف هذا النكرة فهو عميل للمخابرات المصريه ونظير هذه كافاته المخابرات المصريه بجائزة نجيب محفوظ عن خرمجه بعنوان الدرويش المشتاق للحب والحريه .

        الرد
      32. 32
        نادر طه

        والله انا اختلف مع المرحوم كثيراً في إجتهاداته لكنني ادعو الله ان يرحم الشيخ الترابي بقدر ما قدم للشعب السوداني والامة الاسلامية .. واجه الفجور في الخصومة والاغتيال المعنوي والسب والذم بالصبر الجميل .. يظل الترابي قامة سامقة نفخر بها نحن أهل السودان الاصيلين .. ولا عزاء لمتخلفي الذهن وحارقي البخور والحاسدين والحاقدين .

        الرد
      33. 33
        نادر طه

        اما المدعو حمور فلا يستحق التعليق ولنتركه في دخانه وهواه !!!

        الرد
      34. 34
        عبدالله

        انت شكلك واحد فاسق ومربى على المخدرات والسجاير وعامل فيها كاتب يا وسخ

        الرد
      35. 35
        صادق

        منتهى التناقض في كلامك يا حمور:
        (لكن لأن الرحمة الالهية أو العذاب لا تعنيني هنا)
        ثم تعود لتقول:
        ( أما في الاخرة، فأنا أخشى على نفسي أكثر من اهتمامي بمصير غيري.)
        فعلى ماذا تخشى على نفسك في الآخرة إذا كانت الرحمة الإلهية لا تعنيك؟
        الرجل مات وهو الآن أمام القدير المقتدر وعندما ندعو له بالرحمة إنما أملاً في أن تشملنا نحن رحمة الله إذا صرنا إلى ما صار إليه هذا هو المطلوب من الدعوة للميت حسب فهمي البسيط للاسلام…

        الرد
      36. 36
        صادق

        هل أدرك الترابي؟
        سمع السودانيون نبأ في آخر نشرة الساعة الثالثة في إذاعة امدرمان جاء فيه: (تُوفي اليوم اسماعيل الأزهري مدرس مادة الرياضيات بالمدارس الثانوية ويُقام العزاء بمنزله الكائن بامدرمان….إلى آخر الخبر). وتعرض الامام الهادي المهدي للقتل غيلة وغدرا وهو يهم بالخروج عبر حدود السودان مع الحبشة في منطقة الكرمك ولم ترحم بنادق مطارديه كبر سنه أو ضعفه في تلك اللحطة أو حتى رمزيته للكثير من الشعب السوداني كونه حفيد الامام البطل محمد احمد المهدي بل وأمعنوا في اخفاء معالم قبره.
        هذه أمثلة بسيطة تطفو للسطح لما كان قد يتعرض له الترابي ونحن نقرأ، عند وفاته اليوم، بعض الكتابات التي أقل ما توصف به أنها خارج النص وتنافي الخلق السوداني البسيط، وليس الاسلامي.
        فهل قرأ الترابي أنه لو لم يقم بما قام به في عام 1989 فإنه سوف يُحرم حتى من مساحة “ود الأحد ” في تراب بلاده ؟
        ولكن، إذا صدق هذا التحليل، فلقد نجح الترابي في تخليص نفسه من هذا المصير وذُرفت عند وفاته هذه الدموع الغزيرة وسُيرت مواكب التشييع في العلن ودون خوف ولكن مقابل ماذا؟
        ونقول الخاسر الوحيد من هذه المعادلة هو الشعب السوداني الذي دفع ويدفع الغالي بسبب الصراع الأرعن بين نخبه التي دفع من أجل تعليمها وتأهيلها الكثير والكثير. هذا النخب التي لم تدرك، وللأسف، إلى الآن مبدأ احترام الرأي والرأي الآخر مهما أدعت من علم وتعقل وإيمان بالديمقراطية بل ونصبت من نفسها حكماً وقائداً ومعلماً على هذا الشعب دون أن يطلب منها أحد القيام بهذا الدور فأنتجت لنا أنظمة عسكرية عانت البلاد خلالها الكثير والكثير وفقدت بسببها الكثير والكثير وفي مقدمتها قيمنا الاجتماعية التي تدعو للتسامح والترفع عن الصغائر واخذ العظة والعبرة من الموت.
        من نعى الزعيم الأزهري رافع راية الاستقلال الرجل العفيف والنظيف بهذه الطريقة السمجة ومن قتل الامام الهادي بهذه الطريقة البشعة هو من مهد الطريق اليوم لموكب تشييع جثمان الترابي.
        الترابي مات وعند ذكر الموت العاقل هو من يتعظ ويفكر أولاً في أن هذا هو المصير الذي سنؤول إليه جميعاً قبل أن يفكر في الاساءة لمن أصبح هو بين يدي الله الواحد الأحد الفرد الصمد الذي هو أعلم منا جميعاً بالذنوب التي ارتكبها أي فرد فينا أو الحسنات التي تحسب له.
        اتفق أو اختلف مع الرجل هذا شأنك ولكن لكل مقام مقال ولكل مقال مقام. لكل الحق كل الحق في أن تنتقد الترابي وأنا قد أؤيدك في الكثير مما قد تذهب إليه في هذا المنحى أو اختلف معك ولكن المقام مقام عظة وتدبر في قدرة الله وفي الموت الذي هو حق على الجميع وقدر لا مفر منه.
        انظر إلى هذا الرجل، الترابي، الذي كان يملأ الدنيا ضجيجاً بأحاديثه ومحاضراته وتصريحاته وتصرفاته ومؤلفاته ها هو اليوم يرقد وهو لا حول له ولا قوة لم تنفعه دموع محبيه ولا صيحاتهم ولو شقوا الجيوب ولطموا الخدود وبالتأكيد لن تضره كلمات أعدائه بقدر ما تضرهم هم أنفسهم فالله الفرد الصمد الذي يعلم ما في الانفس وما تخفى الصدور لن يتأثر حكمه على الترابي بما يقولونه عنه.
        اللهم أرحم عبدك الترابي واسكنه فسيح جناتك وأغفر له وارحمه وأسكنه أعلى عليين مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.
        اللهم إذا كان عبدك الترابي محسناً فزد في حسناته وإذا كان مسيئاً فتجاوز عن سيئاته. اللهم أغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من ذنوبه كما ينقى الثوب الأبيض من الدرن.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *