زواج سوداناس

اخوان مصر.. “من هذا الترابي البواب حتى يحذرنا من العسكر”؟



شارك الموضوع :

ماذا قال “الترابي” عن مرسي ومحمود عزت قبل وفاته؟
روى باحث سوداني يدعى “وائل علي” تفاصيل لقاء دار بينه وبين المعارض السوداني البارز “حسن الترابي” الذي توفي أمس، لافتًا إلى أن الرجل التقى الدكتور محمود عزت – القائم بأعمال المرشد لجماعة الإخوان – وذلك بسبب موقفه منه وانحياز الجماعة لعمر البشير ضده. وقال في تدوينة: “سأبوح بسر في ذكرى وفاة الشيخ الفاضل الدكتور حسن الترابي لقد التقيته في زيارة عام 2012م في اليوم التالي لإعلان جماعة الإخوان الدفع بمحمد مرسي لرئاسة الجمهورية، بعد أن رفضت أوراق خيرت الشاطر كان اللقاء بيني وبين الشيخ عاصفاً جدا ولا أخفي أنني حاولت تسجيل اللقاء للذكرى، ولكن هناك من قام بمسح التسجيل ربما لأنه لا يريد أن يخرج كلام الشيخ خارج أسوار ذلك اللقاء العاصف”. وأضاف: “تحدثت مع الشيخ مطولا عن الإخوان والإسلاميين والفكر الإسلامي، ثم ناقشته في أفكاره وفتاويه واحدة تلو الأخرى، أما عن الإخوان فلا أخفي أنه شتمهم وأهانهم أمامي ثم حكى لي ما فعله محمود عزت ومحمود غزلان عند استقباله في 2011م وأنهم لم يستمعوا لنصائحه لأن النظام السوداني طلب منهم صراحة عدم دعم الترابي الذي بينه وبين البشير وحكومته ما صنع الحداد وأكثر شيء أذكره في كلامه رحمه الله أنه قال أنا حذرتهم من الجيش وقلت لهم الجيش سينقلب عليكم لا ترشحوا شخصا لرئاسة الجمهورية ولا تدعموا أي شخص مقرب منكم بل ادعموا مرشحا مستقلا، وقال لي كذلك هل تعرف يا ولدي ماذا ردوا علي، قلت لا يا شيخ حسن فقال لي: لقد قالوا لي يا شيخ حسن أنت لا تعرف مصر جيدا والجيش في مصر يختلف عن الجزائر والسودان، فالجيش هنا جيش وطني حقيقي ولا يعرف الانقلابات العسكرية، ثم ضحك الشيخ وقال لي يبدو أنهم قالوا “من هذا الترابي البواب حتى يحذرنا من العسكر”؟ بحسب تعبيره. وأردف: “ناقشت الشيخ عن فتاويه كلها فتوى تلو فتوى واتفقت معه واختلفت، لكن أشهد الله أنه تأدب معي بأفضل الأدب حتى أحرجني”، وقلت له يا شيخ حسن ما كنت أظنك واسع الصدر هكذا وهذا من سوء أدبي سامحني الله وغفر لي، فقال لي ثم دلفت أقرأ للشيخ ما كتبه في نقده الباحث المصري حسام تمام رحمه الله وما كتبه حيدر إبراهيم وسمعت آراءه وإحابته وكانت هادئة وكانت إجابات محامى متمرس، بحسب قوله. وتابع: أخيرا قال لي يا ولدي سأنصحك نصيحة اقرأ الفكر الغربي والمسرح الغربي واسمع الفنون وشاهد السينما ولا تنعزل عن العالم في عالم الكتب الأصولية والجدلات العقائدية ومناظرات المتكلمين الإسلامية وقال لي تعلم اللغات وخصوصا الفرنسية إلى جانب الإنجليزية وحاول أن تسافر وتختلط بالشعوب وتدبر آيات القرآن ستجد الحق والعدل وستجد الاختلاف الكامل بين ما يدعو إليه القرآن وما يدعو إليه السلطان، بحسب تعبيره.

أحمد عادل شعبان
المصريون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        الواضح

        ما الذي يثبت صحة هذه الرواية أو ما سيظهر بعدها من روايات كلها ستنسب اقوال لشيخ الترابي وهو منها براء.

        الرد
      2. 2
        الصارم

        العنوان حاجه والنص حاجه !!
        إستغربت في البداية من العنوان لأن الاخوان المسلمين تتفق او تختلف معهم مشهود لهم بالأخلاق وعفاف اللسان وهذا التعبير لا يخرج منهم .

        الرد
      3. 3
        abo ahmad

        فعلا عنوان مضلل و اخوان مصر لم يقولوا هذا الكلام حسب ما جاء داخل المقال انما قاله الترابى نفسه عليه رحمة الله

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *