زواج سوداناس

مشاركة أميركية في مؤتمر بشأن الصمغ العربي في ولاية القضارف



شارك الموضوع :

يشارك مسؤول في السفارة الأميركية بالسودان في مؤتمر راتب حول الصمغ العربي بولاية القضارف، شرقي السودان، بوصفه “الضابط الراعي لسلعة الصمغ العربي بوزارة الخارجية الأميركية”.

وتستثني واشنطن محصول الصمغ العربي من عقوبات اقتصادية تفرضها على الخرطوم منذ عام 1997، حيث يعتبر السودان أكبر منتج للمادة التي تدخل في العديد من الصناعات الغذائية.

قال الأمين العام لمجلس الصمغ العربي في السودان، عبد الماجد عبد القادر، السبت، إن الملحق الاقتصادي بالسفارة الأميركية بالخرطوم إيزا ملر، سيزور ولاية القضارف خلال أيام للمشاركة في فعاليات المؤتمر السنوي للصمغ العربي.

وأضاف عبد القادر، أن دعوة الدبلوماسي الأميركي جاءت من قبل والي القضارف بصفته الملحق الإقتصادي للسفارة الأميركية بالسودان، وفي ذات الوقت الضابط الراعي لسلعة الصمغ العربي بوزارة الخارجية الأميركية.

ونقل أمين مجلس الصمغ العربي لوكالة السودان للأنباء، أن ملر خلال زيارته لولاية القضارف العام الماضي، اطلع على نشاطات الولاية في مجالات التقانات الزراعية والتوسع في استزراع الصمغ العربي عبر ما يعرف بصندوق الولاية للأحزمة الشجرية.

ويعد السودان المصدر الأكبر عالمياً للصمغ العربي بإنتاجيته التي تجاوزت 80% من الإنتاج العالمي للصمغ منذ خمسينيات وحتى تسعينيات القرن الماضي، ورغم ان إنتاجه حاليا لا يزيد عن 50%، لكنه لا يزال المصدر الأكبر لهذا المنتج، حيث يعتمد مئات الألاف من السودانيين على الصمغ كمصدر رئيسي للكسب، وتسيطر الحكومة على تجارته.

من جهته، أبدى ملر رغبته الأكيدة في التعاون مع ولاية القضارف للنهوض بالقطاع الزراعي واستمرار علاقات التواصل بين السودان والولايات المتحدة الأميركية.

ويرافق الملحق الاقتصادي الأميركي الأمين العام لمجلس الصمغ العربي عبد الماجد عبد القادر، وعضو صندوق الأحزمة الشجرية بولاية القضارف.

 

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        خالد الخليفة

        الصمغ السودانى وليس الصمغ العربى افهموا يا ناس اعظم منتجاتنا بعيدة عن اسمنا

        الرد
      2. 2
        عبد الله

        يجب طرد أمريكا وعدم السماح لها بدس أنفها في اقتصادنا لتمشية أمورها وكشف أوراقنا وهي في ذات الوقت تفرض علينا الحصار والعقوبات بل وتحول منعنا من تصدير ثرواتنا – لا يقبل العقل ولا الكرامة أن نجلس معهم وكأنهم أصدقاء فقط لكون الصمغ حالة خاصة بالنسبة لهم – ولكنه ليس حالة خاصة بالنسبة لنا والسوق مليء بالراغبين في الشراء – ربنا أدانا ورقة ضغط فلماذا نسلمها لهم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *