زواج سوداناس

ندى القلعة: واحد قال لي إنه حفيد السلطان علي دينار، “ومادام غنيتي لدافور نحن مشاكل مادايرين”



شارك الموضوع :

ندى في حوار السياسة والفن (1-2)
مثلث ذهبي يجمع الفنانة ندى القلعة بالشاعر اسحاق الحلنقي، والملحن الموسيقار عبد الطيف خضر، عبر مبادرة الأغنية الوطنية التي أضحت اليوم مغيبة تماماً من المشهد الفني، ومفقودة حتى على صعيد المناسبات الوطنية نفسها، وعلى عكس مامضى من سنوات سابقات كانت الساحة تتشنف مسامعها على عقود لأغنيات وطنية للعطبراوي ووردي في ظل تقصير من البقية في حق الوطن، وندى التي تعتبر صاحبة أكبر حزب جماهيري زارت مقر الصحيفة الثلاثاء الماضي ومكثت زهاء الأربع ساعات وتجاذبت أطراف الحديث مع العاملين بالصحيفة، في أجواء مفعمة بالأريحية، وطرحنا عليها حزمة من الأسئلة المثقلة بالشأن السياسي والفني والشائعات التي تلاحقها بين الفينة والأخرى، فجاءت إجاباتها واضحة وشفافة.. فمعاً نتابع مادار في الحوار

* الفنانة ندى مرحباً بك في «آخر لحظة»؟
– أنا سعيدة اليوم أن أكون حضوراً بينكم، وفي تقديري هذه جلسة جادة بعيدة عن الأغاني العاطفية، وعبركم أريد أن أدفع بدور الفن ورسالة الفنان نحو الوطن، لأن الوطن دوماً يأتي في المقدمة (والناس لازم تقدم حاجات للوطن لأن الوطن دا عنده فضل كبير علينا)، في نفس الوقت الفن عموماً لديه دور في علاج كثير من القضايا عبر الأغنية الوطنية والحماسية.
* ما الذي جعلك تتجهين الى تقديم أغاني الحماسة حتى تتميزي؟
– أنا أردد الأغاني العاطفية والحماسية، وهذا النوع من الغناء في حد ذاته يُعد غناءً وطنياً، لأنه يدعو للفضيلة والأخلاق منذ زمن النساء الرائدات أمثال مهيرة بت عبود، وكن يتغنين غناء الحماسة لتشجيع الفرسان في ميدان المعارك، ويدفعن الناس نحو الفضيلة والأخلاق الحميدة، ثم تجدني ميالة لأغاني الحماسة شديد، وفي «ناس كثيرة بسألوا يقولوا ندى ليه تميل للحماسة» وغناء الحماسة بعتبره جزءاً من تراثنا، وانا عندما أسافر لاية دولة أخرى بكون مميزة دون الناس بغناء الحماسة، إضافة الى أنني أجد نفسي في أغاني الحماسة و….
* مقاطعة.. ولكن في الفترة الماضية انتقلت من أغاني الحماسة للأغاني الاجتماعية؟
– نعم الأغاني الموضوعية الاجتماعية تعالج قضايا في المجتمع، بالألحان والكلمات البسيطة «بوصل المفهوم بالحاجة الانا عايزة أوصلها للناس» ومن خلال هذا النوع من الغناء تحدثت عن دور المرأة التي أصبحت حالياً دكتورة، وصحفية، ومنهن خرجت ندى القلعة الفنانة، والمرأة الآن أصبحت لديها كلمتها حتى في طريقة اختيارها لشريك حياتها، ففي السابق كانت الواحدة صغيرة يتم تزويجها دون علمها، مما أدى لظهور حالات طلاق كثيرة.
*حديثيناعن فكرة مبادرة الأغنية الوطنية؟
– أول حاجة المشروع يادوب في مرحلة التدشين وانا سعيدة بان تاتي ضربة البداية من مقر صحيفة آخر لحظة، ونحن الآن نشرع في تلحين عدد من الأعمال الوطنية، ولدينا أعمال جاهزة، والفكرة ببساطة نريد من خلالها أن نقدم أعمالاً وطنية، وقدمت منها أغنية «حبيت الشعب السوداني» و»بفتخر سودانية هيبة مختومة في جوازي» وكثير من الأغاني الوطنية التي غنيتها، ولكن لم تقدم بالطريقة التي نحن الآن بصددها، ومبادرتنا أنا وأستاذ الحلنقي أن تكون المرحلة القادمة مرحلة توثيق للوطن، وسعيدة بالمبادرة وبتمنى أن تعود الأغنية لزمن الفنان محمد وردي.. والحلقات التلفزيونية القادمة ستكون كلها أغاني عن الوطن، وسنقدم الدعوة لغيرنا حتى يشاركوا، لنذهب بهذا المشروع بعيداً.
* ما الذي جنته ندى من الشهرة؟
– الشهرة أعطتني حب الجميع ودي نعمة، وطالما أن الشعب السوداني يحبني لابد أن أسخر هذا الحب في الغناء للوطن، ونحبب الشباب في غناء الوطن، خاصة وأن الغيرة على الوطن أصبحت مفقودة، والوطنية انعدمت، والجيل الجديد أصبح عديم الفهم فيما يخص الوطن، وتأثر بالنت وأصبح بعيداً عن ثقافتنا ولغتنا، وأكبر دليل على ذلك «بنتي الصغرى في البيت جاتني يوم وقالت لي يا امي كلمة تب دي بتعني شنو»؟ ومعلوم «تب» هي من كلام الجعليين، وهي تعني القطع بالشيء، وفي كلمات كثيرة بتسألني منها وهسي بحاول أعمل لي مدرسة في البيت افهمها كلامنا وحاجانتا.. وفي كثير من الأجيال عندما اتغنى بأغاني الحماسة بقولوا ندى قاعدة «ترطن» ودي أغاني حماسية
* في تقديرك هل هنالك اهتمام بالأغنية الوطنية من قبل الحكومة؟
– أولاً أنا بطالب الحكومة أن تسعى نحو إقامة مهرجانات للأعمال الوطنية، ووزارة الثقافة مفترض تهتم بالحاجات دي، ولازم يكون هناك تشجيع من الدولة، وإذا لم يكن هناك تشجيع «أعمالنا دي ما بتنافس برة» و….
* مقاطعة.. الأعمال الفنية هل تستطيع أن تنافس خارجياً؟
– نعم وأنا زعلانة شديد لأنه في جماعة بيقول ليك «الفن بتاعنا دا ما بطلع برة»، والآن لو مسكنا اي أغنية لفنانة مصرية مشهورة نجد كلماتها ركيكة عكس الأغاني السودانية ذات الكلمات الرصينة، والشيء الآخر نحن لماذا نذهب للخارج للمشاركة، ليه ناس برة هم ما يشاركونا، وعلى المستوى الشخصي برى في ظلم «في الحتة دي».
* ما صحة مايدور عن تقديم دعوة لك للمشاركة في الحوار؟
– أنا ماجاتني دعوة نهائياً وتفاجأت بهذا الحديث عبر وسائل الإعلام، أنهم قدموا لي دعوة للمشاركة في الحوار، وفي نفس الوقت انا فنانة سودانية وبحمل الجنسية السودانية، ومن حقي أن أشارك في اي حوار وطني، وأن الحوار الوطني حاجة جميلة جداً، وببساطة قدمت لي دعوة بصفة رسمية لإحياء حفل خاص بمنشط الحوار الوطني، وكان من بين الحضور مجموعة كبيرة من السياسيين الدارفوريين، ودارفور في تقديري هي المعنية بالحوار لما تعانيه من مشكلات، لذلك لبست الزي الدارفوري وغنيت أغنية لدافور وأغنية للسودان، وأناعايزة أقول ليك أنا ما بنتمي لأي لون سياسي، واتعامل مع كل أطياف الشعب، وعندما غنيت أغنية دافور دي لقيت الجمهور بتاع دارفور كله معاي في المسرح، وجاء واحد منهم وقال لي إنه حفيد السلطان علي دينار، “ومادام غنيتي لدافور انحن مشاكل مادايرين” وحديثه يمكن يكون مداعبة ساي، لكن هنا يكمن دور الفن، وأنا غنيت في الجنوب في وقت كان الجنوب تشتعل فيه الحرب، سافرت واستقبلوني وعملوا معاي حوار في التلفزيون، وقالوا لي أنت جيتي الجنوب وما خايفة!! قلت ليهم “أنا جئت بصحبة أعز ماعندي أمي وأولادي، والزول الخائف ما بجيب معاه أسرته البحبها” وزير الداخلية الجنوبي “اليو” كان موجود في الحفلة دي، والوزير دا جاني وأنا واقفة في المسرح، وقال لي “نفسك حالياً في شنو”؟ قلت ليه نفسي أبكي من شدة فرحتي بالاستقبال، فقال لي “أنا مبسوط شديد بحضور الأجانب لأننا وريناهم أن ثقافتنا هي ما غنى الجالوبة، نحن الليلة وريناهم ثقافتنا الشمالية في الأغاني الحماسية” وتفاعل الحضور مع هذه الأغنيات، وهذا هو دور الفن، وكثير من الناس هنا يفتكر أن الفنان ماعنده دور أو يقدر يقدم حاجة، الفنانة ممكن يكون عندها جمهور أكبر من جمهور السياسيين عرفت “كلامي” والجمهور بيقلدك في لبسك في حركاتك في كل شيء
* هل أصبت بخيبة أمل من عدم دعوتك للمشاركة في الحوار؟
– لم تصلني دعوة نهائياً للمشاركة في الحوار، لكن أنا شاركت في الفعاليات الأخيرة للحوار عبر لياليهم، وانا ماعندي رأي في الحوار طالما أنه يعالج القضايا ويدفع الناس للأمام، ماعندي فيه أي رأي، «أنت عايز تورطني مع السياسيين ديل وإذا كنت عايز ليك منشيت مني ما بتلقاهو»
* إذا شاركتي هل لديك رسالة ستقدميها من خلال الحوار؟
– أكيد لأنه عندي جمهور بيسمع، وممكن الغناء الذي أردده يحمل رسائل لقضايا اجتماعية، و»أنا بعرف أهبش جمهوري من وين وهذا ذكائي انا كفنانة استطيع أن اتعامل مع جمهوري كيف».
*أنتم تتعاطفون مع دارفور من خلال الغرف الباردة لماذا لم تقوموا بزيارة لمناطق النزاعات في دارفور ومعسكرات النازحين أسوة بالفنانين العرب؟
– أنا في الحتة دي مقصرة، وهذا لا يعني بأن الفكرة مافي راسي، وقبل فترة قدمت لي دعوة لزيارة الفاشر، ومن الفاشر سأذهب الى المعسكرات، ولكني في انتظار التوقيت المناسب لاختيار زمن الزيارة، ونحن كسودانيين زيارتنا لهذه المعسكرات بتختلف من الزيارات التي قام بها الفنانون العرب، لأننا نزور أبناء وطننا من أجل أن نحمل معاناتهم ونخفف منها.
* شائعات كثيرة جداً تحاصر ندى آخرها شائعة زواجك كيف تتعاملين مع هذه الشائعات؟
– أول شيء بقول (حسبي الله ونعم الوكيل) بعدين حكاية الشائعات دي بقت عادي عندي، وبقيت اقوم من النوم القى نفسي مخطوبة ومليون حاجة، أنا قاعدة اسمعها حتى وصلت الى مرحلة البرود ذاته، والشائعات من شدة ما كترت علي بقيت ماقاعدة اشتغل بالمواضيع دي، وأكثر شيء يهمني هو أولادي، والحمدلله ربنا أنعم علي بولد واعي وبنت واعية «وهم البصبروني»، وهم دائماً بهدوني وبقولوا لي ما تشتغلي والموضوع بقى عندي عادي، وأولادي أكثر ناس بهموني، وكنت بخاف أن الشائعات تؤثر عليهم.

حوار : أيمن المدو – تصوير: سفيان البشرى
اخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        أبو حلا

        يا سلاااام.. كانت تايهة مننا وين الفكرة دي؟ خلاص ياجماعة الحمدلله ندى القلعة حلت مشكلة دارفور بأغنية!!

        الرد
      2. 2
        حامد

        في اجاباتها قدر كبير من الوعي و الفهم السليم

        الواضح انها اكثر فهما من الكثير من السياسيين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *