زواج سوداناس

“الإخوان” لـ”النظام المصري”: فتّشوا بينكم عن قتلة نائبكم العام



شارك الموضوع :

هاجمت جماعة الإخوان المسلمين، اليوم الأحد، السلطات المصرية، عقب اتهامها بالتورط في اغتيال النائب العام السابق هشام بركات، العام الماضي، قائلة للنظام “ابحثوا بينكم عن قتلة نائبكم”

واتهمت الجماعة في بيان رسمي، اطلعت عليه “الأناضول”، مساء اليوم، السلطات، بـ”قتل المعارضين وتلفيق القضايا لهم”، مشددة على “رفضها المصالحة مع النظام”.
وأضاف البيان “إلى السيسي ومجدي عبدالغفار (وزير الداخلية)؛ ابحثوا من بينكم عن قتلة نائبكم العام”.

وكان وزير الداخلية المصري، قد قال في وقت سابق اليوم، في مؤتمر صحفي، إن حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس)، قامت “بتدريب ومتابعة عناصر إخوانية، شاركت في تنفيذ عملية اغتيال النائب العام السابق”.

وفي تصريحات عبر الهاتف، للأناضول، قال محمد سودان، الأمين العام لحزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين (المحظورين بمصر)، إن “الاتهامات التي أوردها وزير الداخلية، بحق الإخوان رغم عدم صحتها، تؤكد أنه لا أمن في مصر”.

وتساءل سودان، قائلا “هل من السهل انتقال الأفراد والكوادر، ونقل الخبرات والتدريب بهذه السهولة وأين كان الأمن وقتها ؟! “.

من جانبه قال جمال حشمت، عضو مجلس شورى الإخوان، (أعلى هيئة شورية بالجماعة)، للأناضول، عبر الهاتف “كذب الأمن المصري في كل بياناته من التعذيب والقتل على الهوية والاختفاء القسري، وقتل المكسيكيين وأخيرًا الشاب الإيطالي جوليو ريجيني، وسقوط الطائرة الروسية (وقائع حدثت الأشهر الماضية)، وتصدير قضية النائب العام الآن، محاولة للتغطية علي جريمة ريجيني (عثر عليه مقتولا بمصر منذ شهرين) على وجه التحديد”.

وفي اتصال هاتفي آخر، قال أحمد رامي، أحد قيادات الإخوان بالخارج، للأناضول، إن “كل ما يصدر من وزارة الداخلية، ليس محل ثقة فى ظل التعذيب الممنهج الذى يمارس في أروقتها، ويُعلن من وقت لآخر”، في إشارة لإجبار المتهمين المقبوض عليهم، لوقائع إكراه علي الإدلاء بتصريحات معينة.

وفي وقت سابق مساء اليوم، نفت حماس، تورطها في عملية اغتيال النائب العام، وقال المتحدث باسمها، سامي أبو زهري، في بيان، تصريحات وزير الداخلية المصري”لا تنسجم مع الجهود المبذولة لتطوير العلاقات بين حماس والقاهرة”.

واستطرد قائلًا “ونحن نهيب بالغيورين في مصر، تحمل مسؤولياتهم لعدم الزج باسم الفصائل الفلسطينية في الخلافات المصرية الداخلية”.

وأصدرت النيابة العامة المصرية، اليوم أيضًا، قرارًا بحبس 6 أشخاص “منتمين لجماعة الإخوان، 15 يومًا احتياطيًا على ذمة التحقيقات، في اتهامهم بالتخطيط والتنفيذ لجريمة اغتيال النائب العام السابق”.

وإثر تفجير استهدف موكبه بالقاهرة في يونيو/ حزيران 2015، قُتل النائب العام السابق هشام بركات (64 عامًا)، وآنذاك، نفت جماعة “الإخوان” في بيان رسمي، وعلى لسان قيادات بارزة فيها علاقتها بالواقعة.

العربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *