زواج سوداناس

الفكي الشيخ وآي البرزخ


د. محمد بدوي مصطفى

شارك الموضوع :

رجعت من إحدى إجازاتي إلى الأبيض ناشداً زيارة أبي (مصطفى الشيخ أحمد) الذي تقدمت به حينئذ السنون. كنت قد رجعت لتوي من رحلة عمل طالت بضع أشهر أو قل قاربت السنة لم أره فيها. على أي حال كنت فرحا سعيدا كل السعادة برجوعي إلى بيتنا وكأنني كطفل صغير يطير من الفرحة حين يلاقي أمّه الرؤوم بعد طول فراق. كنت مثل هذا الطفل، مغتبطا بالعودة بعد شِّقة ونأي، وقد ملأني الشوق ملأً، فكنت أرنو للاستمتاع إلى حديث أبي إليّ في جلساتنا الحالمة بعد صلاة العشاء وقتذاك في طفولتي. لقد حبى الله أبي بملكة الخطابة وجمال السرد ودقّة المحاكاة، فهو لا يفتأ يوثقك بحديثه وثاقا عندما تستمع إليه، فتكاد من فرط سلاسته وحلاوة سرده تحس كأنك مكبل بحبال مَلَكة (أو قل مَلِكة) الخطابة التي حباها الله إياه. على كل حال جلست إليه كحالنا في الصغر، أنتظر حتى يكمل فريضة العشاء ونوافلها وزوائدها ومستلزماتها صغيرها وكبيرها. كان يومئذ على غير عادته، إذ بدى لي أن دواخله تجوش وتضطرم، وقلبه يرنو إلى حاجة ماسّة لمجابدة الكلم وإياي. كان من عاداته أن يتزمل إيمانه ويقوم الليل إلا قليلا، نصفه أو ينقص منه قليلا، أو يزد عليه مرتلا القرآن ترتيلا. وكان، رحمه الله، يحفظ القرآن عن ظهر قلب وعندما يقضي فريضة العشاء يشرع في تلاوته ممسكا به إلى أن يأخذ العناء منه كل مأخذ وينتابه شيء من السنة والنوم فينفلت الكتاب من بين يديه القابضتين عليه ويقع على حجره فينتفض صاحيا ومن ثمة يواصل دأبه جاهدا مقاومة النعاس إلى أن يستسلم إلى قضاءه وهو قد عجز عن الصمود، فينصاع ويضع الكتاب على العنقريب (السرير) بيمنى وجهه. وكما ذكرت نهض من رقدته تلك وكانت عيناه بضوئها الجهور تحدثني أن الليلة ثمة أمر هام يريد أن يؤثره إليّ. رجع يرقد وسألني بهدوء وبصوت متهدج ينمّ عن شعور مرهف بذكرى أرقته:
– أتعرف جدك الفكي الشيخ أحمد؟
قلت له:
– لا أعرف عنه إلا القليل الذي حدثتني أنت به.
فشرع يسرد:
– يوم وأنا في سن العشرين ومتزوج من أمك حليمة السعدية وكنّا حينذاك نسكن قرية ود كرار. ذات يوم ناداني إليه وطلب مني قائلا:
– المصطفى … شيل الأبريق والفروة وهيا بنا إلى الخلاء.
حملت الإبريق وذهبت أزايل خطواته الجادّة دون أن أنبس أو أحدث حركة تعكر صفو هذا الفجر الغامر إلى القاع في هدوء وسكينة. وصلنا إلى مكان خارج القرية وكان قد ولى وجهه قبلة شجرة لالوب عتيقة يؤثر الانفراد بنفسه تحتها حينا يشتد آي الذكر عليه وتضرم نار التهجد بقلبه فيلجأ إلى الخلوة في الخلاء. جلس وتوضأ. وبينا هو في غمرة وضوء يغمغم بتلاوة بعض آي القرآن المجيد، انتحيت بنفسي وألقيت نظرة شاملة على المكان الذي أعرفه شيئا ما، وآتي إلى منطقة ما حواليه بين الفينة والفينة مع أصدقائي عندما نخرج بحميرينا نتنزه أو نجلب الحطب. كنت لحظتئذ حذرا أن أطأ أديما وطئته قدما أبي الفكي الشيخ من قبل تحت تلك الشجرة المباركة، فبلغت الهيبة والرهبة مني في ذاك اليوم كل مبلغ حتى توقفت ذاهلا أراقب سكون خلاءه وقفرته. جال بصري خلل وحشة الصبح التي اكتنفت شجيرات السنط المتناثرة على مد البصر هنا وهناك في تلك البقعة الجدباء. ورقّت همسات الصباح تميل فوق رؤوسنا وصوب القرية الغارقة في سنتها العميقة تجلو منها أشجار النخيل والنيم والبان الوارفة وكأنها تبدد أشباحها رويدا رويدا بوقع نورها العالق في الأفق. آبت نفسي إليّ فرجعت أتأمل منظر أبي تحت جذع اللالوبة الباسقة فتراءى لي وقد أوشك أن ينهي وضوءه. ترك الأبريق جانبا وأومأ إلى أن أقترب واجلس أمامه. بادرني قائلا:
– أقعد!
فقعدت أسائل نفسي عما بدر مني من سوء حتى يخلو بي في تلك الساعة بين الفجر والصبح على أرض هذا المكان المكفهر. أوجست منه خيفة وتساءلت في غرارة قلبي: كيف جاز لخشيتي التي غشيتني أن تمد ظلها الثقيل على قلبي المؤمن، إذ أنني لم أشعر بها بهذه الكثافة والروع أمام أبي طيلة سنيّ حياتي في كنفه. كيف عجزت أن أفك طلاسمها وأن أفطن لتفسيرها، سواء بالفطرة أو بالبصيرة أو بالشعور؟ على أي حال خفق قلبي في تلك الساعة وحلقت روحي بمتاهات برزخ الرهبة والخشوع، فرأيتني أشرف على الدنيا من ذروة رفيعة تبدو لي معالمها في هالة من النورانية حسبتها أطيافا في عالم الخلد.
قال لي:
– “البارحة، جاءني رجل في المنام وأمرني قائلا: “يا الفكي الشيخ، قم فسّر لي كلمة لا إله إلا الله! أنا أزعل ثم أقف أمامه وأقول له: أنا كلمة لا إله إلا الله التي أفنيت فيها عمري، ألا أفسرها لك؟!. فقلت له أقعد، لأفسرها لك.
شرع يكمل قصته مع أبيه الفكي الشيخ أحمد قائلا:
– في هذا الصبح الباكر فسر لي أن كلمة “لا إله إلا الله عندما تعرض على أحد الصالحين يصبح من أهل البرزخ.
سألته قائلا:
– يا أبا البرزخ شنو؟
بلغ من الفكي الشيخ الزعل ذروته وازورّ بعينيه عني ثمّ انتهرني قائلا:
– يا المصطفى علمناكم القرآن وحفظتموه عن ظهر قلب ونمشي نخليكم صناديق مقفولة؟.
انتهرني ثانية ثم مستطرداً:
– “إقرأ من … (قُل رَّبِّ إِمَّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ) إلى آخر (لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلاَّ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ).
ثم صمت هينهة ولم ينبس!! رحبت بالصمت لأفرغ إلى نفسي وأتملى هدوئي. لا زلت أحفظ عن ظهر قلب كل كلمة لفظ بها في جلستنا هذي وكنت أحس جوانحه وكل حركاته تقول لي: “إملأ نفسك بعبير الإيمان، وزود أذنيك بتلاوة آي القرآن، فهما سندك وذخيرتك في وحدة ووحشة إلا من ربّ عليم قدير.” حقيقة إن كلمات أبي الفكي الشيخ هي بمثابة النبراس الذي أضاء طريقي، بل هي حكمة الحكماء ودرر فقه الفقهاء، فما بالها هزتني حتى الأعماق وفجرت بفؤادي ينابيع الرسوخ والإيمان. بنيت انطلاقا من ها هنا مسار حياتي حينما ربيتكم يا ولدي فذاك لعمري سرّ الوجود الذي تتيه فيه العقول وتشرد منه الأفهام.
رجعت روحي إليّ فتبدت لي أشجار البان والنيم في هياكلها الباسقة ثانية، فقلت في نفسي: “رباه ما أعظم شأنك وما أبدع الخلاء في سكونه العميق وما أروع الشجر في خشوعه وابتهاله، وتلوت الآية: (تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ ولكن لَا تَفْقَهُونَ).
رجع ذهني حاضرا إليّ وإليه في قعدتنا تلك فتلوت على مسامعه الآيات (قُل رَّبِّ إِمَّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ) إلى أن أتممت (وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ). رتلتها مجوّدا لها أمام عينيه الثاقبتين في هدوء وطمأنينة، دون تلكؤ أو تلعثم أو توكؤ، وعندما أكملتهنّ، هزا رأسه بتردد علامة على الاستحسان ثم قائلا:
– أنا يا ولدي أنزلت القرآن عن ظهر قلب وأنا عريس بأمكم خديجة ألف مرّة، وسنة إلى الحول وضوء العشاء أصلي به صلاة الصبح. “سألني:
– اليوم شنو؟
أجبته:
– اليوم الخميس.
ثم قائلا:
– الخميس، الجمعة، السبت، يوم الأحد أنا سوف أنتقل إلى الدار الآخرة.
استحكم الصمت مرة أخرى، فعاود مسمعي أنين الذكرى وحفيف غصونها وخشخشة أوراقها وترانيم عصافير الفؤاد المضطرم بها، غير أنني تلقيتها بوجد نشط وقلب حزين ولاحظت أن عينيه تتفحصاني بإمعان وشفقة.
سألت أبي مصطفى قائلا:
– هل كان مريضا؟
قال لي:
– أبدا، كان شديد في أتم صحته وعافيته!
استطرد يسترسل في قصته مع أبيه الفكي الشيخ قائلا:
– بعد أن قال لي أنه سوف ينتقل إلى الدار الآخرة يوم الأحد. سألني:
– هل تحفظ دعاء الجنازة؟
– نعم يا أبّا!
– إقرأه عليّ!
– (قرأته عليه): (اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ وَعَافِهِ وَاعْفُ عَنْهُ، وَأَكْرِمْ نُزُلَهُ، وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ، وَاغْسِلْهُ بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ، وَنَقِّهِ مِنْ الْخَطَايَا كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الْأَبْيَضَ مِنْ الدَّنَسِ، وَأَبْدِلْهُ دَارًا خَيْرًا مِنْ دَارِهِ، وَأَهْلًا خَيْرًا مِنْ أَهْلِهِ، وَزَوْجًا خَيْرًا مِنْ زَوْجِهِ، وَأَدْخِلْهُ الْجَنَّةَ، وَقِهِ فِتْنَةَ الْقَبْرِ وَعَذَابَ النَّارِ).
حينا انهيت القراءة تبسم وجهه واستراح ثم قائلا:
– تصلي عليّ أنت يا المصطفى! وأنت تبقى عشرة على أخواتك وإخوانك وما بتجيكم عوجة. وأنت بتجيب الجنى.” (ريثما انهى حديثه أومأ إليّ قائلا):
– “قوم أرح!”.
حمل الإبريق ورجعنا أدراجنا خلل السكون القابع على القرية وقد بدأ نور الصبح الخجل يتسلل إلى الدنيا رويدا رويدا ليضم أعطاف القرية النائمة إليه. مررنا بشجيرات النيم والبان والتبلدي الوارفة وجعل الفكي الشيخ يحث خطاه بعزم واصرار وكأنه قد صمم أن يفارق دنيانا ودنياي التي كان هو نقطة الثقل بها. وصلنا البيت وما زال حديثه يرن في أذنيّ، لكنني لم أصدقه أو قل لم يدخل رأسي. فهرولت في التوّ أحدث أمي خديجة بالأمر. قلت لها أن أبّا الفكي الشيخ قال كذا وكذا وكذا. أجابتني قائلة:
– هه، الفكي الشيخ لمن يشتد عليه الذكر يتكلم برّه من رأسه.
تململ أبي مصطفى في جلسته على العنقريب وانقلب على يمناه قائلا لي:
– والله يا ولدي بدوي يوم الخميس وبعده الجمعة وكان على أحسن حال. بيد أنه شعر في ليل السبت بحمّى بسيطة وصلّى لغاية صلاة الصبح؛ وكانت بجانبه الألفيّة التي لا تزايل مكان تهجده ومن ثمة السبحة الصغيرة التي طواها ووضعها على رأس العنقريب. نادى بصوت جهور متهدج:
– أدوني الفردة (الغطاء) الكبيرة!
فغطيناه بها ولم تمض لحظات من نداءه حتى أحسسنا أن يده بدأت ترتجف تحت الغطاء. ففتحنا الفردة ووجدناه رافعاً سبابته صوب السماء، يتشهد ناطقا بكلمة (لا إله إلا الله) ولم تمض لحظات حتى شهق شهقة عميقة واستسلم مناجيا بارئه بعدها.
دفن بقرية ود كرار وهي قرية قريبة من المسلميّة، وأصبح قبره ضريحا يأتيه الزوار ومقابر معروفة بها. بعد بضع سنين استحضرت القصة وسألت أبي:
– لمه لم تصلي عليه؟
فأجابني:
– الناس قالوا أنني صغير فلم يتركوني أصلي عليه.
فقلت له:
– ما كان لك حق لأنه وصاك بالصلاة عليه! (فاغرورقت عيناه بالدمع ولم ينبس).
أذكر أنني قابلت ذات يوم بمجلس تلاوة رجلا من قرية ود كرار، فذكرت له أن الفكي الشيخ أحمد جدّي. فقال لي بتبجيل واحترام: الله، إن ضريحه صار كبيراً ويدفن الموتى فيه. ولكن لم يرفع الله قدمي أن أزور تلك البقعة التي يرقد تحت ثراها جدّي الفكي الشيخ.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        ساخرون

        يجذبني لقراءة مقالك اللغة الرفيعة التي ينساب بها قلمك سلسة تتبختر فوق السطور

        كان يمكن أن أستغرب كيف تأتى لطبيب مثل هذه اللغة الفخيمة ، ولكن سرعان ما تتداعى إلى خاطرى أسماء لامعة في سماء

        الأدب وكان أصحابها أطباء ،من العرب ومن غير العرب

        فمن العرب ، مصظفى محمود ..إبراهيم ناجي ..أحمد تيمور، …يوسف إدريس .. علاء الأسواني طبيب الأسنان. … زكي مبارك

        قدري قلعجي ….سعيد عبده

        ومن غير العرب ، بولجاكوف …جون كيتس …أوليفر هولمز …آرثر كونان دويل،..ليتريه …تيشكوف …واير ميشيل …شيلر …ليكلير

        فما السر ياترى في هذه التوليفة المبدعة ؟

        يقول أحد الكتاب العرب ” ولعل سر هذه الألفة والبراعة بين الطب والأدب يكمن في أن الطبيب يكون في أدق تماس إنساني مع آلية العقل والعاطفة والجسد البشري أثناء بتواصل يومي

        ويكون الطبيب في ذروة في الاتحاد مع الإنسانية المريضة في دراسته وتصديه وعلاجه لها، ولغز الحياة في الخلية الصغيرة للوجود البشري وعالمها المبهر

        ويقول شاعر شيلي العظيم ” بابلو نيرودا ” : عندما يبدع الطبيب فنا فإنه يكون الأجمل وألأصدق والأدق،لأنه لا يتخيل المعاناة البشرية، بل يعيشها ويعالجها.. ويكون من أكثر المتأثرين

        ************************

        ربما كان قلمك متعجلا يجري سابقا عقلك فوقعت هذه الهنة ” وتساءلت في غرارة قلبي ” والصواب قرارة

        لك التحية

        الرد
      2. 2
        أبو طارق

        على مهلك يا سيدي، فلا تستعجل:
        أولا: أشكرك على أدبك الجمّ، تواصلك الحميم والآراء الثرّة التي “اصطفيتنيها” وإن كنت لا أشاركك جلّها (وأصلو حب الناس مذاهب – كما قال المطرب كمال كيلون – عفوا ترباس)!
        ثانيا: الغَرَارَةُ : الغفلةُ. “مقصودة” راجع لسان العرب لابن منظور
        ثالثا: من أين لك هذا؟ – أنني طبيب 🙂 أنا يا أخي الكريم لغويّ بكل تواضع – أستاذ اللسانيات والأدب بجامعة كونستانس ألمانيا – ربما الموسيقى هي غذائي هاهنا لأنها إلهامي وسلوتي في خضم مشاغلي الكثيرة وإن كَثُرَت غراراتي في قرارة نفسي بيوميات زخيمة تضم بين جنباتها بعض من عمل.
        رابعا: أسعدك الله وحفظك، فقد أسعدتني بمرورك. أدام الله الودّ بيننا
        أخوكم أبو طارق

        الرد
        1. 2.1
          ساخرون

          عفوا أبا طارق

          تتبعت مقالاتك حينما كانت ” سودانيز أون لاين ” رحبة مفتوحة ، وكأنما خامرني في بعضها أنك طبيب….فعذرا

          وهكذا يزول عجبي ، فأنت سباح في محيط اللغة ، وثمار اللغة دانية منك أو إليك ، ولكن ليس كل لغوي أديب

          أما ” قرارة ” فلأنها تعني العمق ، فقد حسبتك تعنيها ، ولكن مادمت تعني الغفلة فهي .

          ونبيل الشكر لك أن تكرمت وعرفتني بشخصكم الكريم

          أخوكم ابن جلا وطلاع الثنايا : ساخرون

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *