زواج سوداناس

انسلاخ 450 متمرداً من حركة عبد الواحد



شارك الموضوع :

أعلن 450 متمرداً من جيش تحرير السودان جناح عبد الواحد محمد بقيادة يوسف علي إسحق، يوم الإثنين، انسلاخهم من الحركة وانضمامهم للسلام، ووصلت القوة القادمة من جبل مرة لمدينة زالنجي بوسط دارفور، حيث استقبلتهم حكومة الولاية والجيش.
وقال قائد كتائب المنشقة يوسف علي إسحق إن الدوافع التي ساقتهم لرفع السلاح هي ذاتها التي أعادتهم للسلام. وأضاف أنهم قد لجأوا للسلاح بغرض توصيل صوتهم وقد كان. وتابع أنهم وبعد إصرار عبد الواحد محمد نور على موقفه الرافض للسلام شقوا طريقهم، وعادوا لحضن الوطن للمساهمة مع الآخرين في البناء وتعمير المناطق التي دمرتها الحرب.
وأعلن انحيازهم لخيار المواطن الذي أرهقته الحرب ويريد السلام. وقال إن الاتفاقيات السابقة قد تغاضت عن احتياجات العسكريين وحصرت اهتماماتها حول السياسيين.
وشدَّد على ضرورة ترتيب أوضاع قواته العسكرية، ودعمها بما يمكنها من تأمين مناطق العودة.
مطالب العائدين
بدوره، أكد قائد الفرقة21 اللواء ركن عبود منصور تعاون القوات المسلحة مع حكومة الولاية لتحقيق مطالب المقاتلين العائدين من التمرد، مشيراً إلى أهمية دور الجيش في البناء والتعمير. وقال إن هدفها هو تحقيق السلام والاستقرار للوطن والمواطن.
من جانبه، أكد الوالي بالإنابة أحمد التجاني آدم سكة، أن عودة المجموعة فتح كبير ودافع لحكومة الولاية للتوجه نحو التنمية وإعمار المناطق التي دمرتها الحرب، مضيفاً أن حكومته ستسعى لتوفيق أوضاع المقاتلين لحين صياغة اتفاق سلام تحقق لكل طرف المطالب العادلة.
وكشف سعي الحكومة نحو إعادة إعمار والتنمية المناطق ومساعدة النازحين واللاجئين للعودة.
وأضاف أن السلام في أعلى القيم الإنسانية والحرب استثناء لذلك، وأكد أن حكومته ستمنح للعائدين الأمان والثقة الكاملة.
وجدَّد دعوتهم لبقية المتمردين للعودة للسلام والمشاركة في بناء الوطن.

شبكة الشروق

 

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ود بنده

        القوات المسلحة قالتها واضحة يا تجوا ولا نجوكم .

        الرد
      2. 2
        جميل بثينة

        الحمدلله على تحكيم صوت العقل الحرب لا تفيد

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *