زواج سوداناس

البشير استقل طائرة سعودية لجاكرتا ويشهد مع ديبي والملك سلمان ختام مناورات (رعد الشمال)



شارك الموضوع :

أكدت مصادر حكومية أن الرئيس السوداني عمر البشير استقل بالفعل طائرة سعودية إلى إندونيسيا، وينتظر أن تعيده للخرطوم الثلاثاء، لإجراء مباحثات مع نظيره التشادي، قبل أن يغادرا سويا إلى الرياض، الأربعاء، ليشهدا مع العاهل السعودي ختام مناورات “رعد الشمال” بحفر الباطن.

وعلمت “سودان تربيون” من مصدر حكومي أن الرئيس البشير سيصل الخرطوم قادما من جاكرتا على متن طائرة سعودية، فجر الثلاثاء، بعد مشاركته في القمة الإسلامية الطارئة بإندونيسيا،، بينما يصل الرئيس التشادي للعاصمة السودانية عصر ذات اليوم في زيارة رسمية تمتد يوما واحدا يجري خلالها مباحثات مع البشير.

وأكد المصدر أن الرئيس البشير بالفعل استقل طائرة سعودية في رحلته من وإلى إندونيسيا، وعزا ذلك إلى أن الطائرة الرئاسية التي درج البشير على السفر بها تخضع حاليا للصيانة، ما دعا الرياض لإرسال طائرة يغادر بها الرئيس إلى جاكرتا.

وتوجه البشير، مساء السبت، الى إندونيسيا رغم إلغائه رحلة إلى نفس البلد في أبريل 2015 بسبب المحكمة الجنائية الدولية التي تطالب بإلقاء القبض عليه منذ العام 2009، على خلفية تهم بارتكابه جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية في إقليم دارفور.

وينتظر أن يغادر البشير وديبي يوم الأربعاء كلا على حدا للعاصمة السعودية الرياض ليشهدا ختام تدريبات “رعد الشمال” المقررة يوم الخميس بمشاركة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.

ويعد تمرين “رعد الشمال” بمدينة الملك خالد العسكرية في حفر الباطن واحداً من أكبر التمارين العسكرية في العالم، بمشاركة جيوش 20 دولة عربية وإسلامية وقوات درع الجزيرة واستمر نحو 3 أسابيع وسط اهتمام إقليمي ودولي.

وقال سفير السودان بإنجمينا عبد العزيز حسن صالح لـ (سودان تربيون) إن ديبي سيصل الخرطوم مترئسا وفدا يضم وزيري الخارجية والتجارة وعددا من خبراء وزارة النقل.

وأفاد أن الرئيسين سيبحثان التعاون الثنائي والقضايا الإقليمية والدولية، وأضاف أن الرئيس التشادي سيقدم شكره للرئيس البشير والشعب السوداني على دعم بلاده بقافلة طبية للتشاديين.

وأشار إلى أن وزير التجارة التشادي جدي بشارة سيواصل زيارته بعد مغادرة ديبي للخرطوم للتباحث مع نظيره السوداني، وزيارة المنطقة المخصصة لتشاد بميناء بورتسودان لنقل وارداتها عبره والوقوف على تسهيل تجارة الترانزيت حسب توجيهات الرئيس البشير.

وأوضح السفير أن وزير التجارة يرافقه خبراء من وزارة النقل التشادية لعقد مباحثات مع نظرائهم السودانيين حول مشروع خط السكة حديد “بورتسودان ـ انجمينا” لنقل البضائع من والى الميناء.

واثنى على المستوى المتطور للعلاقات بين البلدين بفضل الإرادة السياسية العليا لقيادتي البلدين.

وقال إن السودان يثمن الاختيار الموفق من قبل قادة أفريقيا لديبي كرئيس للدورة الحالية للاتحاد الأفريقي ويثق في أنه وبحكمته سيلعب دورا متعاظما في الإسهام مع الرئيس البشير في التوصل لحل كثير من القضايا السياسية والتنموية التي تعاني منها دول القارة عامة ودول الجوار خاصة.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        انجلينا

        كل الرؤساء الذين مضو من غير رجعة ضيعوهم الناس الحوليهم خاصة الدائرة الضيقة جدا …..فكيف يأمن البشير للذين حوله أما ان الاوان ان يقرب اخوته اكثر لان الدم عمرو ما بيكون مية …..شوف ادريس دبى واخوانو وحرصهم على العدالة الاجتماعية…البشير طيب القلب لكن محجوب الرؤى

        الرد
      2. 2
        Atbara

        كل الرؤساء الذين مضو من غير رجعه ضيعتهم أعمالهم لا بينفعهم دايرة ضيقه ولا دايرة واسعه
        Goes around comes around

        الرد
      3. 3
        مسطول على طول

        لا صيانه ولا غيرو
        واضح انو السعوديه بقت تخاف على البشير اكتر من اللازم لذلك اتبرعت ليهو بالرحله دى واكيد برحلات قادمه.

        الرد
      4. 4
        meen

        اخت انحلينا البشير ماطيب القلب دا واحد خسيس تقدر تقولي لي من بعد ما انفصل الترابي عنه حبال اللعبه كلها بيد ميين بقت
        هو مخصوص يعكس انه عامل فيها طيب لكن الواقع بقول غير كدا احكمي بي عقلك مابي عاطفتك

        الرد
      5. 5
        ابو القنفد

        طائرة شحن سعودية
        ذكرني باللاجئين المتسللين لانجلترا بالاختباء في الشاحنات العابرة لنفق المانش
        انا المعلق الزمان داك “حلو” هل نسيتوني

        الرد
      6. 6
        ابو القنفد

        وانت يا انجلينا يا ليدي بوي مصلحتك شنو انه البشير ما يضيع
        خليهو يضيع
        انا المعلق الزمان داك “حلو” هل نسيتوني

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *