زواج سوداناس

عادل عبده : من هو “فتحي فضل” سكرتير عام الحزب الشيوعي القادم؟!



شارك الموضوع :

نافذة الحزب الشيوعي دلقت خلال الأيام الفائتة شعاعاً خافتاً على الفضاءات الواسعة حمل في ثناياه إرهاصات محددة عن شخصية السكرتير العام القادم للحزب العريق الذي يعدّ شيخ اليسار السوداني.. لم تكن الإشارات ساطعة، لكن كانت تكسوها ملامح اليقين، ورويداً رويداً بدأت المعلومة تكبر حتى أطل اسم “فتحي فضل” بوصفه المرشح الحائز على غالبية إجماع هيئات الحزب الشيوعي ليتبوأ منصب السكرتارية في المؤتمر السادس المرتقب للحزب.. فمن هو “فتحي فضل”؟ وما هي خصائصه وكيف يفكر؟
من الناحية العمرية “فتحي فضل” في منتصف الستينيات يمثل واسطة العقد بين الحرس القديم وجيل الشباب في الحزب الشيوعي السوداني.. والده “محمد الفضل” أول من سودن منصب مدير عام السكة الحديد من الإنجليز، وهو أيضاً خال “فاطمة أحمد إبراهيم” القيادية الشيوعية المعروفة.. والأستاذ “فتحي” ينتمي إلى أسرة أمدرمانية عريقة، شقيقه المرحوم الدكتور “فيصل فضل” اختصاصي الباطنية، وشقيقته “فاطمة فضل” أستاذة علم التعاونيات المرأة الصارمة والنبيلة في آنٍ واحد، وهو متزوج من أرملة “محمد محجوب” شقيق الأستاذ “عبد الخالق محجوب” السكرتير الأسبق للحزب الشيوعي، وقد تزوج “فتحي” للمرة الأولى امرأة من دولة شيلي تعرف عليها خلال وجوده في “تشيكوسلوفاكيا”، وقد درس الاقتصاد في جامعة الخرطوم لكن النظام المايوي فصله لأسباب سياسية، وتحصل على درجة البكالوريوس والدراسات العليا من جامعة (براغ) عندما ذهب إلى هنالك بتكليف من الحزب الشيوعي السوداني.
قضى “فتحي فضل” فترة السبعينيات والثمانينيات في دولة التشيك، وقد تقلد منصب رئيس الاتحاد العالمي للشباب وهي منظومة شيوعية أممية أتاحت له فرصة بناء علاقات واسعة مع الشبيبة الماركسية في العالم الذين أصبح معظمهم في مواقع متقدمة على مستوى أحزابهم الشيوعية، وقد عاصر هنالك المرحوم “إبراهيم زكريا” رئيس اتحاد العمال العالمي، وظل “فتحي” يمثل النجم اللامع لمجموعة (براغ) التي تكونت من الطلاب الشيوعيين الذين درسوا في دولة التشيك وهم يعبرون عن خط مزيج بين التراثي والعصري مدعوماً من معظم رموز الحرس القديم.
إذا نظرنا إلى شخصية “فتحي فضل” نجد أن الرجل لا يحب الظهور واللمعان، فهو يميل إلى العمل الجماعي على النمط النقابي دون ضوضاء وجلبة، وهو رجل غامض يتميز بذكاء فوق العادة ويرفض محاكمة النظرية الماركسية بعقلية “الخاتم عدلان”، لكنه يطرح برنامج الشيوعية المستصلحة دون التشويش على الركائز وقد لا تعرفه غالبية المستويات الدنيا في عضوية الحزب الشيوعي بسبب أن “فتحي” قضى ردحاً من الزمن في المهاجر غير أن بصماته كانت مؤثرة على نطاق الطاقم الأعلى في الحزب.
من الأشياء اللافتة في باحة الحزب الشيوعي، مؤازرة الحرس القديم للأستاذ “فتحي فضل” على رأسهم السكرتير الحالي “محمد مختار الخطيب” و”سليمان حامد” و”صديق يوسف”، بينما يمثل وقوف “علي الكنين” معه خطوة داعمة على طريق توليه منصب السكرتارية، في حين أن هؤلاء لم يساندوا الدكتور “الشفيع خضر” الذي وقفت معه مجموعة من الأعضاء على رأسهم “حاتم قطان” و”طارق عبد المجيد” فضلاً عن ثلة من الشباب من الجنسين، وقد لا يفكر الدكتور “الشفيع” في الانشقاق من الحزب إذا لم يجلس على كرسي السكرتارية وأمامه تجارب الانقسامات الفاشلة ابتداءً من “عوض عبد الرازق” عام 1947م وانشقاق “أحمد سليمان” و”معاوية سورج” عام 1970م وانشقاق “الخاتم عدلان” و”خالد الكد” عام 1994م.. ما زال الكثيرون يتعجبون كيف استطاع “فتحي فضل” الاستحواذ على تأييد الحرس القديم وكيف تحول ميزان القوة لصالحه؟ بل أين يكمن سحر “فتحي” الذي يحاول دخول دائرة الضوء في المستقبل، غير أن هنالك تسريبات مطلعة تقول إن “فتحي” لا يعول على المخضرمين وحدهم بل يراهن على شباب الحزب ويعدّهم وقود المرحلة القادمة، وبذات القدر لا يحبذ “فتحي فضل” البقايا الستالينية في التجربة الشيوعية ويتطلع إلى فتح النوافذ والنهل من التراث الوطني على مسار الحزب الشيوعي السوداني، وسمكرة النظرية الماركسية دون حرق جوهرها.
في المؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني ربما تكون الوصفة قد اكتملت على المقادير والإرشادات المطلوبة بروح التنظيم العالي والانتخاب المفتوح.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *