زواج سوداناس

الكشف عن شبكات منظمة لبيع الحبوب المخدرة بالجامعات و استغلال الطلاب المدمنين في التوزيع



شارك الموضوع :

الكشف عن شبكات منظمة لبيع الحبوب المخدرة بالجامعات
(30) جنيهاً سعر الحبة و(250) للشريط و(1000) جنيه عائد الربح للكرتونة

كشف تحقيق صحفي أجرته (الجريدة) عن وجود شبكات منظمة لتوزيع الحبوب المخدرة داخل الجامعات، ولفت التحقيق الى أن التجار يستغلون الطلاب المدمنين لتوزيع الحبوب.
وطبقاً للتحقيق فإن مروجي الحبوب المخدرة يتمركزون بالقرب من جامعة الرباط الوطني في تجمع بمكان يسمى (أدروب)، فيما يتم تسليم الكميات الكبيرة بمناطق مختلفة يحددها الوسيط أشهرها جبرة (تقاطع البيبسي)، كما أن المتعاطين والموزعين يدرسون في جامعات مختلفة.
وكشف التحقيق أن سعر الحبة الواحدة من أحد أنواع الحبوب المخدرة عند أولئك الموزعين يبلغ (30) جنيهاً، ويتراوح سعر الشريط من ذات النوع بين (200-250) جنيهاً، ويبلغ سعر الكرتونة منه في السوق الأسود (1000) جنيه بعائد ربح يصل (1000) جنيه، فيما يبلغ السعر الرسمي للشريط بالصيدليات (10) جنيهات.
وتوصل التحقيق الى أن الطلاب المدمنين هم الذين يقومون بتوزيع الحبوب، ولفت لعدة أنواع من الحبوب التي يتعاطاها الطلاب، وأوضح أن أغلب المتعاطين في الفئة العمرية بين 18-19 عاماً، وكشف عن عبارات يستخدمها الطلاب للحصول على الحبوب للتعاطي أو المتاجرة، حيث لكل نوع عبارات وإشارات محددة.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        أبو وعد

        لاحوله ولاقوة الا بالله
        المخدرات في السودان إلا وقت قريب لم يعلم السودان شي عن المخدرات الكماويه كان العشب هو الموجود وكان المتعاطي ليه واحد ساقط اجتماعياً كل الحي يعلم هذا الشخص ومنبوز
        اليوم أصبحت المخدرات في الجامعات ماهي الأسباب وراء المخدرات لماذا التعاطي والسن للإدمان سن المراهقة من المسؤول عن هذا البلاء التربية البيت المجتمع الحكومة
        الكل يتحدث عن العصابات والتجارة بالمخدرات. من الذي أدخل المخدرات السودان. ومن المستفيد
        سؤال آخر تباع الحبوب في الصيدليه لمريض نفسي وغيرة من الأصحاء بدون رقابة والحكومة. فاتحة الطريق في المطار في الحدود البرية
        من صالح الحكومة كل الشعب يكون فاقد الوعي دعونا نحلل أسباب الظاهرة قبل الحديث عنها

        الرد
        1. 1.1
          شترة

          السبب يا اخي هو انعدام التربية في الزمن الحالي .. مما جعل من هذا الجيل بنات واولاد فاسقين انتشرت بينهم الرزيلة بالحرام وانتشر بينهم تعاطي المخدرات ..
          الاب هو المسؤل الاول على ابنه او ابنته .
          الجرائم لا حصر لها في السودان واذا بحثت عن معتادو الجرائم ستجدهم من الطلاب والطالبات من القبايل الشهيرة في السوددان ومن الاشخاص المشهورين ومنهم ابناء وبنات وزراء و رجال اعمال ..

          غياب الداخلية عن هؤلاء سيجعل من السودان مقبرة داخل الخرطوم و زلازل مدمرة يشهدها السودان لاول مرة غضباً من رب العباد .. امين

          الرد
      2. 2
        شترة

        كشف تحقيق صحفي أجرته (الجريدة
        وليس تحقيق شرطي ؟؟؟؟؟؟

        التحقيق الصحفي هو الذي كشف عن جرائم الطلاب والطالبات وليس التحقيق الجنائي او الشرطي ..

        ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

        تف على وش كل كلب استخبارات ولا امن

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *