زواج سوداناس

السعودية.. “واتساب” يكشف خيانة رجل لزوجته



شارك الموضوع :

تلقت محكمة الأحوال الشخصية دعوى من مواطنة ثلاثينية، تطلب فيها فسخ عقد نكاحها من زوجها، نتيجة قيامه بإرسال صورة امرأة عشرينية على جوالها من خلال برنامج واتساب بطريق الخطأ، على حسب قولها، وذلك وفقا لما نشرته صحيفة الوطن، اليوم الأربعاء.

وفي التفاصيل، قالت الزوجة إنها شعرت بالغضب بعد أن رأت الرسالة، وعندما واجهته بتلك الرسالة أنكر الزوج معرفته بها، مدعياً أن من أرسلها صديق له طلب استخدام هاتفه، وأن الصديق أرسل تلك الرسالة مستغلاً وجوده خارج المنزل.

وأوضح مصدر قضائي نقلاً عن الصحيفة أن الزوجة أخذت تبحث عن دلائل تكشف تورط زوجها بتلك العلاقة، وفي أحد الأيام ذهب الزوج لشراء دواء من إحدى الصيدليات القريبة من منزلهم ونسي هاتفة الجوال، فقامت بفتحه وتفتيشه لتكتشف احتفاظ زوجها بصورة المرأة العشرينية ورسائل غرامية متبادلة بينهما على برنامج واتساب.

أوضح المصدر أن “الزوجة قالت في دعواها إنها حفظت الصور والرسائل التي وجدتها في هاتف زوجها، ثم طلبت منه في اليوم التالي الذهاب لزيارة أسرتها، وهناك طلبت منهم مساعدتها للطلاق منه، والحصول على حضانة ابنتها الصغرى التي لم تتجاوز العامين، ولكن الزوج رفض طلاقها، وذكر المصدر أن الزوج اعترف أمام القاضي بعلاقته الغرامية، وأبدى ندمه وطلب السماح منها، إلا أن الزوجة رفضت الرجوع، حيث سبق أن ضبطت صوراً عدة لسيدات في جواله أثناء وجودهما في إحدى الدول العربية، فقرر ناظر القضية إحالة الزوجين إلى لجنة إصلاح البين في محاولة منه لتقريب وجهات النظر بينهما، مشيراً إلى أن القضية أجلت إلى 27 من الشهر المقبل للحكم.

العربية نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        سوداني وافتخر

        اصلا الواتساب ده مصيبه وله سلبيات كما له اجابيات والعجب القروبات خصوصا التي تضم الاهل والاقارب لانه في ناس كدا فيهم لياقه وعباطه كدا يفهموها براهم الواحد لا براعي دي متزوجه ولاّ مخطوبه ولاّ متزوج ولا غيرو ممكن عادي يعمل فيها ظريف ودمه خفيف وعايز يقطع ليو حاجه من راسوا عشان يضحك بيها المجموعه وهو طبعا بينو وبين نفسه بكون قاصد يضحك البنات والنسوان اكتر والحاجه دي تكون على حساب خراب وفتنه ومشكله لواحد من المرتبطين ديل وبكدا تدخل المشاكل والحساسيات والفتن

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *