زواج سوداناس

طلاق وحسرة



شارك الموضوع :

* سيارات الأجرة هي المدخل لمعرفة أي بلد يزوره الإنسان.. معرفة مستوى الوعي الثقافي العام لمجمل أفراد شعبه .. وأول ملاحظة لي هنا- بمصر – أن عربات الأجرة لم يعد اسمها (التاكسيات) كما في السابق .. فقد صار لها اسم مضحك – بصيغة الجمع – وهو (التكوسة) .. ثم لم تعد هي (البيجو) و(الفيات) و(المازدا) وإنما (الآكسنت) ..
* وبما أن من معاني كلمة (آكسنت) الحركة فهذا ربما يتوافق مع ما عليه طبيعة الشعب المصري الآن.. فهو بات كثير الحركة ولكن من غير أهداف تبدو واضحة له في الحياة ..
* أو على الأقل هذا ما لمسته لدى الكثيرين من أفراده الذين رماهم سوء حظهم في طريقي.. أو رماني حسن حظي أنا في طريقهم لأجد مداخل تعينني على فهم طبيعة شعب ما بعد الثورة .. أما سوء حظهم المشار إليه فيتمثل في (تنكيدي) عليهم بكثرة الأسئلة الاستطلاعية .. فمن الواضح أنهم يعانون صدمة (التغيير) – في أعقاب الثورة- دون أن يدركوا أنها مرحلة التعافي ..
* التعافي من أمراض شمولية سياسية تطاول أمدها، عنوانها الرئيسي الكبت والقهر والرعب.. فكلما أسأل أحدهم عن مشاعره الآنية يأتيني الرد من شاكلة (يا عم خليها على الله).. ثم أعجز عن إقناعه بأن المشاعر هذه سبق أن مر بها شعب السودان عقب ثورتين له أزاحتا الشمولية ..
* مشاعر عدم الاطمئنان ، والخوف من المجهول، وقلق انتظار جني الثمار الاقتصادية .. ولولا أن شعوب أمريكا وفرنسا وبريطانيا صبرت على لحظات مماثلة لما كان هذا حالهم اليوم.. ولكنهم لا يصبرون – السودانيون- فتفلت من بين إبديهم الديموقراطية وتعود إليهم (الأوضاع) التي ثاروا ضدها ..
* وسائق أحد (التكوسة) ترجم حالة قلقه إلى نهم تبدى شحماً في جسده .. فسيارته ذات الاسم (الحراكي) تكاد لا (تتحرك) من كثرة شحمه هذا بينما لسانه لا يكف عن (الحركة) .. وأغلب (رغيه) الساخط مصوب نحو عروسه بينما النزر اليسير منه تجاه الحكومة ..
* فهو يحملها مسؤولية (تجويعه) – حسب قوله- باتباع سياسة معيشية صارمة .. فتكون النتيجة توقفه عند كل بائع (ساندويتشات) طوال فترة تجواله بعربته الأجرة .. وخلال مشوار إلى (وسط البلد) التهم محمود ما لا يقل عن عشرة شطائر بخلاف التي (من قبل ومن بعد) ..
* وعقب التهامه لكل شطيرة يصيح بصوت متحشرج (الله يخرب بيتك وبيت اللي خلفوك يا بنت الكلب) .. وأدرك من بين ثنايا (رغيه) مدى صواب تتبعه (حكومته) – كما يسميها- تجاهه من تقشف .. فهي- من جهة- تريد تخفيف وزنه ليعود إبن آدم مرة أخرى عوضاً عن (سيد قشطة) .. وتريد – من جهة أخرى- ضغط المنصرفات لمواجهة الضائقة المعيشية وأقساط (الآكسنت).. ويسر إلي – عند نهاية المشوار- برغبته في تطليق (حكومته) ليرتاح منها ومن قرفها) ..
* وشعب السودان لم يصبر- من قبل – على السياسات المستقبلية لحكومتين ديموقراطيتين تجاهه فسعى إلى (تطليقها).. ثم ندم من بعد ذلك (ندامة الكسعي) حيث لا ينفع الندم.. وحاولت شرح ذلك لمحمود ولم أدر إن كان فهمني أم لا .. فقد غمغم بكلام لم أفهمه لحظة انزلاق آخر لقمة نحو جوفه.. ثم أردف (خليها على الله يا عم !!) .

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        أرسطو

        … وبما أن من معاني كلمة (آكسنت) الحركة …
        يا أستاذ – من أين أتيت بهذه الترجمة لهذه الكلمة الانجليزية … معنى أكسنت Accent – هو اللهجة أو اللغة المحلية الاكثر أنتشارا و تداولا بين الناس – و قد سميت السيارة أكسنت بهذا الاسم – لكى تكون السيارة الاثر انتشار بين الناس كاللهجة التى يتكلم بها الناس فيما بيهم – والله العليم .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *