زواج سوداناس

بالصور.. خطورة تقبيل الآباء لأبنائهم من الفم



شارك الموضوع :

نشرت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، رأى الخبراء في الوقت الذي يجب على الآباء التوقف عن تقبيل الأبناء من الفم، وبعض الآباء الذين قرروا أنهم لن يتوقفوا عن فعل ذلك أبدًا.

يجد علماء النفس أن تقبيل الأطفال من الفم أمر خاطئ، لكن الأم “شيريل ليتش” 42 عاما قالت إنها تقبل ابنها البالغ من العمر 16 من فمه، لأنه في نظرها ما زال صغيرا ولا يستطيع إيجاد مكان جواربه بنفسه أو أن يتذكر إخراج البيتزا من الفرن قبل أن تحترق، كما أمها تسعد كثيرا لرؤيته عائدا من المدرسة فتسرع لتقبيله، وتقوم بنفس الأمر تجاه أبنائها الصغار.

إن كنت ممن يجد في تلك الجملة الأخيرة شيئا غير مريح، فأنت لست وحدك، فمنذ وقت طويل أصبح أمر تقبيل الأب أو الأم الطفل من الفم أمرا مثيرا للجدل، فالبعض يجده تعبيرا عن الحب، والبعض الآخر ينظر إليه على أنه تجاوز غير مناسب.

أثارت الدكتورة “تشارلوت ريتزنيك” ضجة وغضبا العام الماضى عندما صرحت بأن تقبيل الآباء للأبناء من الفم في أي عمر أمر خاطئ للغاية، وتساءلت إن كنت تقبل ابنك من فمه فمتى ستتوقف عن القيام بذلك؟ فالطفل يبدأ وعيه الجنسي في التطور منذ سن الخامسة، والتقبيل من الفم يمكن أن يحفز ذلك لديهم.

بالرغم من التعليقات السيئة والغاضبة التي تلقتها “ريتزنيك” فإن رؤية الآباء يقبلون الأبناء من الفم في الطرق يسبب الحرج للكثيرين، خاصة إن كان الابن مراهقا أو أكبر من ذلك في السن.

ظهر أيضا حبيب الشخصية التليفزيونية البريطانية “سام فايرز” على شاشة ” ITVBe ” يقبل والدته من فمها على الهواء وظهر الثنائى أقرب للحبيبين من كونهما أما وابنها مما أغضب رواد مواقع التواصل الاجتماعى.

ما زال العديد من الآباء بالرغم من ذلك يصرون على أن الأمر تعبيرا عن الحب مثل “لأن” الذي يقبل ابنته الكبرى والحامل، ولكنه لا يقبل ابنه البالغ من العمر 27 عاما، أما باربرا الأم التي تقبل ابنها البالغ من العمر 26 عاما وشقيقته الصغرى أماندا فقالت أنها لا تريد أن يكبر أبناؤها معتقدين أنهم لم يحصلوا على الحب الكافى.





فيتو

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *