زواج سوداناس

وزير العدل المصري: أثق أن الرسول سيقبل اعتذارى مثلما فعل مع الكفار بعد فتح مكة



شارك الموضوع :

عَلَّقَ المستشار أحمد الزند، وزير العدل، على تصريحاته أمس التى قال فيها إن من يخطئ ليس فوق القانون حتى لو كان نبيا قائلاً: “لا عصمة لأحد من سيف القانون”. وأضاف الزند، خلال تصريحات تلفزيونية: “أخشى أن يكون أحد الصحفيين، هو الذى أثار هذه الزوبعة من خلال السوشيال ميديا.. وأنا استغفرت الله العظيم مرات ومرات ومرات أمس، يا سيدى يا رسول الله جئتك معتذرًا، وأنا أعرف أن اعتذارى مقبولاً لأن رسول الله قَبِلَ اعتذار الكفار عندما أطلق سراحهم خلال فتح مكة وقال لهم اذهبوا أنتم الطلقاء، وأنا لست منهم، ولكن المسألة تم إثارتها لأغراض سياسية..

وهكذا إعلام مصر والسوشيال ميديا”. وهاجم أحمد الزند، جماعة الإخوان الإرهابية التى أثارت هذا اللغط، قائلاً”كيف تدّعون الخوف على النبى، وأنتم قتلتم وسفكتم الدماء، وكذبتم، وافتريتم، وتدافعون الآن عن الدين والنبى الكريم؟”. وأوضح وزير العدل: “حوار أمس دار لمدة 4 ساعات، وتحدثت عن مشروعات الوزراة، والعدالة الناجزة، وتعيين أقارب الشهداء من الدرجة الثانية..

ومحدش يزايد عليّا.. أنا حافظ معظم القرآن الكريم، وأحافظ على الصلاة، وأداوم على الحج والعمرة كل عام، ومش عاوز اتكلم عن نفسى، وكل اللى بيثيروا هذه الزوبعة مايجوش 40 أو 50 واحد، وأنا أرفض هذا إطلاقًا”. وتابع عن تصريحاته: “بالطبع غير مقصودة، استغفرت الله العظيم فى التو واللحظة، وأقول للى بيفهم فى اللغة العربية، إن ده أمر افتراضى، ولا أحد يتاجر بمشاعرى تجاه دينى وسيد الخلق عليه الصلاة والسلام”.

كتب محمد شرقاوى
اليوم السابع

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الواضح

        ههههه هو يغلط ويقول الاخوان .

        الرد
        1. 1.1
          3li

          ههههههههههه دي اللولوة .. صح مصري ؟؟ ممكن تقعد معاه هسه يقنعك انك انت القلت الكلام ده ما هو

          الرد
        2. 1.2
          atbarawi

          لا نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل – ونسأل الله ان تكون ممن قال الله فيهم ( إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ ) حتى يكفي الله رسوله الكريم شرك واستهزاؤك وان ينتقم له منك عاجلا غير آجل – اي عدل تمثله – اذا كان هذا وزير العدل فكيف البقية ؟

          الرد
      2. 2
        الرشيد

        لكن الرسول عليه الصلاةوالسلام لم يعف عن كل الكفار وهم أربعة أنفار وامرأتين أمر بقتلهم ولو تعلقوا بأستار الكعبة.

        الرد
      3. 3
        زاهر

        لا يشفي غليلنا الا موتك يا كلب

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *