زواج سوداناس

محمد وداعة : أحمد بلال .. واموال الوطنى !



شارك الموضوع :

الدكتور أحمد بلال وزيرالأعلام والقيادى فى الاتحادى المسجل أقر بأن حزبه تلقى أمولا من المؤتمر الوطنى ، ونفى أن تكون الأموال الممنوحة لهم من خزينة الدولة ، قال ( أنها تأتى من أفراد على راسهم رئيس المؤتمر الوطنى عمر البشير ، معتبرا أن الحديث عن فساد مالى فى الحزب فرية كبيرة ولاتستند على دليل مادى ) ، بلال قال ( أن الحديث عن المال السياسي والسؤال عن مصادره وبنود صرفه فيه نوع من الأتهام الجائر ) ، وقال ( أن المال السياسى لايستطيع أحد أن يحاكم به الآخر كيف جاء وكيف صرف ) ، وقال ( نحن لسنا وحدنا ، معنا أخرون فى ذلك ) ، وأضاف ( نحن نتلقى بعض المساعدات من المؤتمر الوطنى ومن الرئيس شخصيا وله الشكر فى ذلك ) ، ومؤكدا ( أن الوطنى يساعد حزبنا ، ولسنا الوحيدين ) ، وكأتى به يحرف القول القرانى على لسان السيد المسيح( فمن كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر)، ذلك أن ما كان ظاهره خطأ كان فى جوهره صحيحا بتقدير الخالق وليس هناك شبه بين الحالتين، نشد على يد السيد الوزير بصراحته فى أقراره باستلام المال السياسي و عليه لزاملآ وواجبآ أن يفك طلاسم حديثه وهو رجل قيادى فى حزبه ويدرك تماما أن اموال الأحزاب خاضعة للمراجعة وفقآ للقانون ،،
المادة (21) /2 من قانون الاحزاب لسنة 2007 م تقرأ ( لايجوز التصرف فى موارد الحزب السياسى الا فى الاوجه التى يحددها نظامه الاساسى ولوائحه الصادرة وفقا لاحكام هذا القانون) ، وفى المادة (13)/ ب على الحزب ( تقديم كشوفات حسابات شاملة لكل الموارد والمصروفات للمراجعة القانونية وأن يحتفظ بالكشوفات لمدة 5 سنوات على الأقل وتودع نسخة منها لدى مجلس الأحزاب) ، وفى الفقرة (5) فى شروط تسجيل الحزب ( أن تكون له مصادر تمويل شفافة ومعلنة ) ، إذا من أين للسيد بلال هذه المزاعم حول حصانته فى ان يساءل عن مصدر أموال حزبه وكيف صرفها ، السيد بلال يشغل منصب نائب الأمين العام ولعل وأجبه كان أن يكون أكثر حرصا على سلامة الأداء المالى لحزبه، خاصة أن الأتهامات بالفساد فى أموال الحزب جاءت من الأستاذة أشراقة سيد محمود القيادية فى الحزب ومن أهل الثقة فيه بدليل أستوزارها فى أكثر من موقع ، السيد بلال عليه أن يكشف للرأى العام ( قبل عضوية حزبه ) الأموال التى أستلمها من المؤتمر الوطنى ومن الرئيس عمر البشير ومن أى جهة أخرى ، وعليه أيضا أن يوضح كيف تصرف فيها ،ذلك أنه من فتح الموضوع ولم يجبره أحد على الأعلان عن هذه الأموال، اما وقد فعل طائعآ مختارآ فلا احد سيقبل منه نصف الحقيقة ، وكما ينص قانون الاحزاب عليه أن يكون شفافا فى الكشف عن الموضوع بكامله ، لاسيما الاخرين الذين قال أنهم يستلمون أمولا من الحزب الحاكم مثله وكما جاءت بقوله ( لسنا وحدنا) ، وبصفته وزير أعلام هذه الحكومة التى يتصرف أكبر أحزابها فى المال دون رقيب أو حسيب ، عليه أن يكشف عن حجم الأموال المسلمة للاحزاب وغيرها من الجهات التى تدعمها الحكومة ، وعليه أيضا احترام عقولنا وعدم الأستخفاف بها بتكرار أنه لايدعم من أموال الدولة ، ويحتمى برئيس المؤتمر الوطنى لتأكيد هذا الزعم ، اى عاقل يعلم أن مرتب ومخصصات السيد رئيس حزب المؤتمر الوطنى لاتكفيه لضيافة زواره ، فكيف يستطيع دعم حزبكم ، لا أستطيع أن أتخيل رضى السيد رئيس الجمهورية عن مثل هذه التصريحات ، هذه التصريحات تفتح بابا لاستنزاف الحزب الحاكم ورئيسه وتقودهما الى الأفلاس ، ماذا حل بالسادة الوزراء من حملة الدكتوراة ، انهم يحملون الرئيس فوق طاقته ، د. احمد بلال يستلم الاموال من الرئيس ، د. مامون يحظى بدعم الرئيس ، و يهين الصحفيين ، يا ربنا خفف علينا، او خذنا و ارحنا من عذاب الدنيا،،

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *