زواج سوداناس

موسى يعقوب : وما يميز شيخ “حسن” أكثر..(2)



شارك الموضوع :

لم يقصد عارفو فضله ومن عاشروه – رحمه الله – في سكب الأضواء على دوره العلمي والسياسي والدعوي في وطنه (السودان) وفي محيطه العربي والإسلامي – فقد كان أسبوع رحيله كله – من (السبت) إلى (السبت) – مناسبة لذكر سيرته والدعاء له بالخير والبركات، وإن كان هناك من شد أفقه في ذلك المقام فسرح ومرح وطرح ما لا يحسن ذكره عند الرحيل، وإن كان الرأي ومقارعة الحجة بالحجة واردين ومقبولين.
عليه في هذه السانحة ونحن شهود على سيرة الشيخ الراحل السياسية نقول إنه كان متفرداً ومميزاً على غيره من الذين عمرت بهم دنيا السياسة، زعماء ورموز، فالشيخ “حسن” رحمه الله – ومنذ أن ألقى بعصا الأكاديميات، تفرغ للسياسة والعمل الإسلامي وهو يلج الباب بعد ثورة أكتوبر 1964م، وكان قليل (النوم) كما قال الشيخ الدكتور “يوسف القرضاوي” في شهادته بعد رحيل الشيخ “حسن الترابي”.
ورب قائل – وهذا حق – الشيخ الراحل “حسن عبد الله الترابي” لم يتفرغ للسياسة والعمل الإسلامي وحسب، وإنما دفع ثمن ذلك (اعتقالات) وحجز منزلي وحرمان من حقوق وهذا كله لم يمنعه من مواصلة دوره وأهدافه – كما هو معلوم.. الساسة في بلادنا وربما في بلاد أخرى إن تفرغوا للسياسة وعرف عنهم ذلك – إلا من رحم الله – كانوا:
-يخلطون بين الخاص والعام.
-ولا يتفرغون للسياسة ويعطونها حقها بالكامل.
وبالنظر إلى تجربتنا السياسية السودانية قبل الاستقلال وبعده وبعض رموزها من ذوي الطائفيات والخصوصيات وغيرهم – نجد أن (الخاص والعام) بينهما تلاقٍ وتكامل، فهناك مشاهير في العمل السياسي كانت لهم أعمالهم الخاصة كمكاتب المحاماة والقانون والزراعة والتجارة.. الخ.. فهم لا يتفرغون للسياسة ويعطونها حقها بالكامل وإن أسندت إليهم مهام دستورية وحزبية، وقد يستثنى من هؤلاء “الشريف حسين الهندي” عليه الرحمة والذي عرفت دوره ومحال إقامته بـ(عيادة الشريف حسين الهندي) في إشارة لكثرة المترددين عليه وإن كانت لـ”الشريف” أعماله التجارية – والعهدة على الراوي..!
الدكتور الراحل “حسن الترابي” عليه الرحمة – كانت داره مفتوحة لأربع وعشرين ساعة.. تقريباً.. إذ كان “أحمد سليمان” عليه الرحمة يفضل أن يشرب شاي الصباح مع الشيخ، و”موسى حسين ضرار” و”علي عبد الله يعقوب” يفضلان الغداء معه، ونحن العامة نفضل العشاء مع الشيخ، ولكن “يس عمر الإمام” عليه الرحمة يفضل زيارة الشيخ بعد الحادية عشرة ليلاً لينفرد به..!
وهكذا كان هو متاحاً للجميع وداره مفتوحة ولا تحول بينه وبينهم إلا الاجتماعات والمحاضرات والأنشطة التي كان يضطلع بها.. فليس هناك ما يحول بينه وبين أنصاره وزواره شأن الزعماء والأئمة والمرشدين الآخرين الذين كثيراً ما يصعب الوصول إليهم..!
وليست تلك هي الخاصية الوحيدة التي تميز “الترابي” عن غيره وإنما هناك خاصية (التفرغ بالكامل) وعدم الخلط بين(الخاص والعام)، فهو ومنذ ولوجه العمل العام والسياسي لم يعمل بالقانون الذي يعرفه، وتخصص فيه ولم يعمل بالتجارة أو الزراعة، فهو لا يعرف المال أو الاستثمار.. إلا في إطار أعمال حركته الإسلامية والسياسية التي اعتمدت على نفسها في كسب المال بدافع منه وإصرار، وهو العجز والقصور الذي تشكو منه الآن جل الأحزاب السياسية حيث منذ المصالحة في اتفاق 7 يوليو 1977م، بين “الصادق المهدي” و”النميري” بدأ “الترابي” ذلك المشروع.. وفي باله أن الحركة إذا ما وصلت إلى السلطة ستكون بحاجة إلى الاعتماد على نفسها.. ولعل هذا ما حدث بعد التغيير الإنقاذي في 30 يونيو 1989م، إذ اعتمد النظام الحاكم يومئذٍ على رجال أعماله ومؤسساته في المطلوبات الغذائية، وما ذلك من دعومات لرموز الحركة الإسلامية الكبار المتفرغين للعمل.
الدكتور “الترابي” عليه الرحمة، وإلى أن رحل في الخامس والعشرين من جمادي الأول 1437ه – 5 مارس 2016م، كان متفرغاً بالكامل لعمله الإعلامي والسياسي والفكري والدعوي، ولم يعرف المال أو يسأل عنه لذاته ولم يستثمر معرفته الفقهية والقانونية في غير الدعوة والسياسة والدفاع عن الحوار والمصلحة الوطنية والعامة التي كانت آخرها (الحوار السياسي والمجتمعي) الذي تطوى ملفاته وتكتب مخرجاته هذه الأيام.. ألا رحمه الله.
فهو شخصية لها في السياسة والعمل العام ما يميزه عن غيره، وقد ذكرنا بعضه – تقبل الله منه.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *