زواج سوداناس

عقيل أحمد ناعم : الترابي”. .عندما يعشق العقل


الترابي

شارك الموضوع :

لعمرك ما الرزية فقد مال ولا شاة تموت ولا بعير ولكن الرزية فقد حر يموت لموته خلق كثير كل ألم قد يعتاده المرء عند تكراره إلا الحزن، فإن له وطأة على القلب أثقل من الجبال، فكل كرة من كرات الحزن (تسحق) قلبك وكأنك لأول مرة تختبر الحزن وتتجرع مرارته..
أصدقكم القول رغم مكانة (شيخ حسن) عندي ويقيني المسبق بما يمكن أن يصيبني في حال نزول سنة الله عليه، إلا أني وفي لجة الحزن التي أغرقتني حتى كتمت مني الأنفاس أصابتني حالة من الاستغراب لدخولي في هذا الحال، فحبي لـ(شيخ حسن) لم يكن حباً محله القلب، فقد كنت أحب الرجل بعقلي. .كنت أحب مخاطبته لعقلي وعقل الأمة. . كنت أحب استفزازه لطاقة المسلم في التفكير. .وكل هذا منهج ومشروع فكري بذر شيخ حسن بذوره في روحي وعقلي وبهذا تجردت من التأثر بالوجود الجسدي له. . وإن كان ذلك كذلك فلما هذا الحزن؟!!
البعض من شدة محاولتي تمثل أفكار شيخ حسن واستنبات ما ألقاه في عقولنا من أفكار كان يظن أني وثيق الصلة الشخصية به،غير أنه ظن خاطئ فمبلغ التقائي به كفاحاً يكاد يعد على أصابع اليد، فلا أذكر آخر مرة التقيته فيها، والحق أن هذا الأمر رغم هفو نفسي إليه مراراً إلا أنه لم يكن محطة أقف عندها كثيراً فشيخ حسن عندي ومنذ زمان بعيد ليس رجلاً يأكل الطعام ويمشي في الأسواق، بل هو عندي فكرة، ومشروع تحرر عقلي أصولي وصرح قيم لواقع ومستقبل غير مرتهن لقيود من تراث أو تقاليد بل غير مرتهن حتى لرأيه هو وفتاواه فالرجل كان يسعى لبناء عقول مستقلة تمشي بين الناس، وهنا أذكر لأول عهد سنوات المفاصلة بين الإسلاميين وبعد اجتماع لنا في دار الشعبي لتأسيس دائرة لخريجي جامعة الخرطوم بالحزب ونحن حديثو عهد بالتخرج في الجامعة، وبعد انتهاء الاجتماع وخروجنا بشعور أن قيادة الحزب غير مهتمة لأمر استيعابنا، اصطففنا خلفه في صلاة العصر وكنت وراءه مباشرة، وبعد فراغنا من الصلاة مددت إليه يدي بالسلام وقربت مجلسي منه وقلت له معاتباً: (ليه يا شيخ حسن التنظيم ما مهتم لأمرنا كخريجين وليه ما عمل جسم لاستيعاب هذه الطاقات؟) فأجابني سريعاً دون تردد متسائلاً باستنكار (هو التنظيم ده منو، زول كده لابس جلابية وعمه؟ التنظيم ده ما انتوا، اقترحوا أي حاجة وناقشوها واعملوها). نعم أراد أن يوصل لي رسالة بأن لا نكتف أيدينا وننتظر أية جهة لتقوم لنا بواجب التفكير والفعل، حتى لو كانت هذه الجهة هو نفسه … وهو بهذا الفهم موجود دائماً معي، لدرجة أني كثيراً ما أقول برأي في قضية ما لم أكن مطلعاً فيها على رأي شيخ حسن، وبالعودة إلى رأيه غالباً ما أجده متطابقاً تماماً مع رأيي، الأمر الذي يرسخ عندي قناعة مطمئنة إلى خطوات أقدامي في هذا الدرب..
بهذا فشيخ حسن الذي أحببت لم يمت ولن يموت بإذن الله. . ولكني اكتشفت أن فرط حزني عليه مصدره إحساسي المؤلم بالتقصير المفرط في استبذار واستنبات ما ألقاه في روحي وعقلي من بذور فكرية لمشروع نذر حياته كلها في سبيله حتى تصبح زرعاً شطأه ظاهراً مستغلظاً مستوياً على سوقه ليطرح ثمرة للناس.. لذا حق لي البكاء على نفسي، ولكن هل أبكي على شيخ حسن؟ لم أبكي ما دام الشيخ الذي أعشق راسخ البقاء داخل عقلي وروحي؟.. بالجمعة الأخيرة كان يحدث المصلين في خطبة لعقد زواج وعقب تنبيهه كعادته على أهمية ولزام الوفاء بالعقود حدثهم قائلاً “هذه ليست حياتنا مهما تطاول لنا فيها العمر كعمرنا هذا. .هذه الحياة مجرد ابتلاءات ولكن الحياة الحقيقية (قدام )” .. هو انتقال إذاً من حياته الدنيا التي عاشها
بعيداً عن مفاتنها فلا تصطاده المُقلُ
عزوفاً عن بهارجها وطوع حسامه الأملُ
لحياته الحقيقية التي نسأل الله له فيها مثل ماظل يتمنى له إخوانه دوماً مرددين في أهازيجهم:
هناك الخُلدُ مسكنه هناك الحور والأهل.
لك ولنا الله يا فتى أخلاقه مثل وملأ ثيابه رجل..
من قبل مات خير البشر صلى الله عليه وسلم ولكن لم تمت دعوته بل عمت كل أرجاء الدنيا رغم ما تلى موته من فتن وابتلاءات وبلايا. .واليوم يموت شيخ حسن ويقيني أن جذوة الفكرة التي أوقدها في نفوسنا وعقولنا لن تموت أبداً بإذن الله.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *