زواج سوداناس

تعرض مخازن شركة شهيرة لأغرب عملية سطو



شارك الموضوع :

تعرضت مخازن شركة الغفران للتنمية لاغرب حادثة سطو حيث تمكن مجهولون من السطو على تلك المخازن داخل المنطقة الحرة قرّي وقاموا بتحطيم 2 من ابواب المخازن وتمكن اللصوص من سرقة 918 كرتونة بضائع مختلفة قدرت قيمتها المالية بحوالي مليون وخمسين الف، ان تلك المخازن توجد داخل المنطقة الحرة في قري وتحيط بها الاسوار من كل الجوانب كما يحدها من احد الجوانب محطة مصفاة الجيلي وتجدر الاشارة الي ان المنطقة الحرة بها حراسات مشددة ولا تخرج أي بضاعة الا عقب التدقيق في الاوراق والبضاعة كما ان للمنطقة الحرة بوابة واحدة لخروج البائع علما بان تامين المنطقة الحرة هو من صميم مسؤولية ادارة المنطقة الحرة وشرطة الجمارك بجانب قوات الشرطة الاخرى وحسب المصادر فان البضاعة المسروقة تقدر بحمولة ثلاثة حاويات 20 قدم أي حمولة جرار كبير ونصف جرار وهذه البضائع المستورة تأتي من خارج البلاد ويتم حفظها بمستودعات الشركة تمهيدا لتخليصها وبيعها خارج المنطقة وحسب مصادر من الشركة فان الشركة وعلى الرغم من ملكيتها لتلك المخازن الا انها تقوم بدفع رسوم سنوية على تلك المخازن تفوق مبلغ الـ10 آلاف دولار. وتشتمل تلك الرسوم على رسوم الحراسات والحفظ والحماية، وكشفت ذات المصادر انه وبتاريخ 12/2/2016 اتصل مدير المنطقة الحرة بمفوض الشركة بالمنطقة الحرة وابلغه بانه قد تمت سرقة بضائع من مخازن الشركة وان عليهم الحضور لتكملة اجراءات البلاغ ومعاينة مكان السرقة وكيفيتها وحصر بقية لبضائع وفور المعلومة تحرك المفوض بجانب قوة من الشرطة الي المنطقة الحرة وتم رفع البصمات واتخاذ الاجراءات القانونية واللازمة وتبين ان اللصوص تمكنوا من تحطيم ابواب المخازن وسرقة البضائع ومنذ التاريخ وحتى الان لا زالت التحريات مستمرة دون التوصل الي الجناة او البضائع.
وقالت الشركة المنكوبة انها تفاجأت قبل يومين بخطاب صادر من هيئة الجمارك ادارة المنطقة الحرة بان عليهم ان يسددوا قيمة رسوم جمارك البضائع المسروقة تبلغ 408 آلاف جنية رغم ان تلك البضائع تمت سرقتها وهي عهدة المنطقة الحرة. وتشير المصادر انها ليست المرة الاولى التي تتم فيها سرقة من داخل مخان بالمنطقة الحرة وانه سبق وان تمت سرقة مجموعة من المكيفات فاق عددا 240 مكيفا من داخل مخازن احدى الشركات بالمنطقة الحرة، وطالب خبراء باجراء تحقيقات واسعة وفتح ملفات للتحقيق وايقاف كل من يثبت تورطه في الامر.

صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        الرقراق

        سرقة بهذا الحجم لايمكن ان تتم الي من خلال اشخاص يعملون في الشركة نفسه
        والاحتمال الاخر بأن السرقة تمت داخل المنطقة الحرة وتم تحويل البضاعة الي مستودع اخر ولم تخرج الي الخارج وهذا احتمال كبير جداً مقارنة بحجم البضاعة المسروقة

        الرد
      2. 2
        سودانى مغبووووون

        ما دايره ليها درس عصر … حاميها حراميها …

        الرد
      3. 3
        Al Jali Al Hurِ

        أكيد وراءهم متنفذين كبار جدا جدا …. لأنه لا أحد على الإطلاق يتجرأ حتى دخول هذه المنطقة ناهيك عن السرقة منها ؟؟؟؟؟؟ وأكيد لن يتم العثور لهم على أي أثر لأنه أخواننا المتنفذين هؤلاء يدهم واصلة وكل شئ مدبر بإحكام .. وآخر الأمر البلاغ ضد مجهول وقفل القضية …

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *