زواج سوداناس

وكالة ضمان التمويل الأصغر (تيسير) .. الواقع والمأمول !!



شارك الموضوع :

أعلنت الحكومة عن إعفاء عملاء التمويل الأصغر من الضرائب وأكدت التزامها بسداد مساهمتها كاملة في رأس مال وكالة ضمان التمويل الاصغر وجددت التزامها بتوفير كافة معينات وكالة الضمان وتدريب العاملين سعيا للغايات والاهداف المرجوة وتعهدت بتسويق منتجات التمويل الاصغر ورعايتها من خلال مايشجع علي تنظيمات الفئات المستفيدة من الأموال المرصودة للتمويل الاصغر في البنوك ودشن النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حس صالح افتتاح وكالة ضمان التمويل الأصغر بقاعة الصداقة أمس وسط حضور كثيف من الادارات والمؤسسات والشرائح المستفيدة من التمويل الاصغر ووجه النائب الاول بكري المصارف والبنوك باستغلال نسبة الـ(12%) ورفع سقف التمويل من 22 الي 30 الف جنيه واعلن عن وجود فائض في البنوك والمصارف من الاموال المرصودوة للتمويل الاصغر

غايات وأهداف
وطالب بضرورة الاستفادة منها واقر بوجود تحديات امام التمويل الاصغر قال انها تقتضي بذل جهود كبيرة لتحقيق غايات واهدف استراتيجية الدولة ودعا الي ضرورة التنسيق مع كافة الجهات والولايات لانجاح عملية التمويل الاصغر ووصف انشاء الدولة لوكالة ضمان التمويل بانها دعم وسند لجهود المصارف بتوظيف نسبة الـ(12%) واكد بكري بأن التمويل الأصغر سياسة دولة للحد من الفقر وتخفيف نسبة البطالة وقال ان الفقر دخل حيزا ضخما جعل الدولة تعمل علي استراتيجيات لمحاربته باعتبار انها تمثل عندها قناعة وايمانا راسخا لدعم بنك السودان المركزي بالتعاون مع المانحين وجدد إهتمام الدولة بالتمويل الأصغر من اجل تحقيق العدالة الاجتماعية في التنمية وقال أن الثلاثة سنوات شهدت تقدما في محاورها المختلفة مشيرا الي قيام 8 بنوك متخصصة في التمويل الاصغر و33 مؤسسة بالولايات لخدمة جميع القطاعات .

تفرد
ومن جانبة أعلن وزير المالية بدرالدين محمود عباس عن اعفاء عملاء التمويل الاصغر من الضرائب واكد اصدار وزارته توجيهات لديوان الضرئب بعد تحصيل ضرائب لعملاء التمويل الاصغر مؤكدا التزام الدولة بسداد مساهمتها كاملة في رأس مال وكالة ضمان التمويل الاصغر (تيسير) وفق قانونها واكد التزام الدولة بتوفير كافة معينات الوكالة وتدريب العاملين سعيا للغايات المرجوة وتعهد بتسويق منتجات عملاء التمويل الاصغر ورعايتها من خلال فتح فرصة واسواق جديدة لهم وتشجيع وتنظيم الفئات للاستفادة من الاموال المرصودة في البنوك واشار محمود الي ان وكالة الضمان تعكس تفرد السودان في مجال الصيرفة في التمويل الاسلامي الذي اصبحت تجربته نموذجا يحتذي به علي العالم أجمع ووصفها بانها تميزت بشمولها في كافة نطاق العمل والخدمات المصرفية واستحداث الوسائل عوضا عن التمويل بالفائدة وقال أن تجربة التمويل الأصغر في السودان حظيت بإهتمام واسع لاستراتيجتها الرامية لمحاربة الفقر والبطالة وتشغيل الشباب والخريجين وتحقيق الرعاية الاجتماعية وأكد علي ان الدولة وضعت خطط واستراتيجيات بدأتها بإنشاء المجلس الأعلي للتمويل الأصغر ووضع سياسات لاستغلال الامثل لنسبة الـ(12%) للتمويل الأصغر .

ابتدار مشروعات
فيما اكدت وزير الرعاية والضمان الاجتماعي مشاعر الدولب انشاء محفظة خاصة للأشخاص ذوي الإعاقة تيسرا وتوصيل خدمات التمويل الاصغر وشددت علي ضرورة تدريب المستفيدين وتوفير اسواق للانتاج وتطويره الي انتاج كبير بدلا من الاصغر ودعت الي ضرورة التنسيق مع الوزارات والولايات الفنية لابتدار مشروعات مجدية وتطويرها والانتقال من الخدمي الي الصناعي .

تحديات
اما محافظ بنك السودان المركزي اعلن عن 71% من رؤوس اموال البنوك المخصصة للتمويل الأصغر تأتي من البنك المركزي وفق عقودات مضاربة عمت كل المؤسسات واشار الي انخفاض نسبة التعسر الي 3% وأقر بان تجربة التمويل الاصغر تواجهها كثير من التحديات واكد علي أنه تم التغلب بالتمويل كاشفا عن وجود 53 مليار جنيه مخصصة لمشروعات التمويل الأصغر معلنا عن جاهزية البنك المركزي وتوفير ضمانات للعملاء باستصحاب زعماء القبائل والعشائر ورفع سقف التمويل .وشد علي ضرورة تقديم مشروعات جاهزة لاستيعاب اكبر قدر من المستفيدين من التمويل في مختف الشرائح واكد علي ان كيفية الوصول للمستهدفين بانه تحدي وشدد علي ضرورة اعفاء العملاء من الضرائب لحداثة تجربة المستفيدين من التمويل الاصغر وحث الولاة بتوسيع قاعدة نشاط التمويل الأصغر ودعا الي ضرورة عمل دراسات وتقييم المشروعات التي تمويلها وقال هذا مانفتقده حتي الآن .

طموح قليل
واقرت مدير عام وكالة ضمان التمويل الاصغر د. إقبال جعفر الحسين بأن مازال المنجز من مشروعات التمويل الأصغر أقل من الطموح وكشفت عن عقبات تواجه المستفيدين من قبل المصارف وتعهد أن وكالتها ستعمل علي ازالتها واشارت الي عدم وجود ضمانات اضافية تفرضها البنوك علي المنتجين وكشفت عن التوقيع لمواصفات بين البنوك ووكالة الضمان وشددت علي ضرورة الحركة الواسعة والتحول من العمل في (الاسكراتشات والركشات) الي المشروعات الكبيرة واكد علي تمويل المشروعات الزراعية في الريف للمحصولات النقدية الذرة والقمح والسمسم وقالت أن رؤيتنا في التمويل الاصغر واضحة وضوح الشمس وكشفت عن الاستفادة من تجارب دولية وطالبت بضرورة الاستمرارية في في التثقيف والتوعية للمستفيدين والرعاية الاجتماعية والتأهيل واشارت الي أن انشاء مجلس التنسيق للعمل وكشفت عن مبادرات لتنفيذها وتنظيم العمل الهيكلي وتجهيز مواعين استيعابية لانتاج مشروعات التمويل الأصغر .

محمد علي كدابة
صحيفة ألوان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *