زواج سوداناس

الهلال.. (يحتجب) أمام الثوار



شارك الموضوع :

رغم من خسارته أمام أهلي طرابلس أمس الأول، بهدف وحيد (عكسي) جاء بتوقيع المدافع الغاني صوميل ابيكو، إلا إن الهلال أبقى على حظوظه القوية في التأهل إلى الدور الثاني من دوري أبطال أفريقيا، وقدرته على التعويض برغم من تواضعه في مباراة ملعب الشاذلي زويتن، التي لم يقدم فيها مستواه المعروف وغاب تماماً عن المشهد على كل المستويات، بداية بخط الدفاع الذي ظهر منهاراً ووقع في أخطاء فردية وجماعية جعلت الوصول لمرمى الكاميروني لويك ماكسيم سهلاً مروراً بخط الوسط الذي كان في أسواء حالته وفشل في مساندة الدفاع ومؤازرة الهجوم الذي لعب فيه مدثر كاريكا بدعم من العاجي شيخ موكورو ومحمد أحمد بشة،

مما جعل الهلال بعيداً عن تشكيل الخطورة المعهودة الا في ربع الساعة الأخيرة من عمر المباراة عن طريق اطهر الطاهر وبشة، وقد وجه خبراء التدريب صوت لوم بارد إلى المصري طارق العشري المدير الفني للفريق الذي فشل تكتيكياً في مجاراة زميله جمال ابونوارة مدرب أهلي طرابلس، خاصة بعد أ قام بوضع بشة الذي يجيد في الجهة اليمنى كجناح أيسر ودفع بموكورو الذي ظهرت خطورته في الجهة اليسرى كجناح ايمن، مما تسبب في شل خط الهجومية الذي لم يهدد مرمى الشاب أحمد الفيتوري حارس مرمى الأخضر. وقد أغلق الجهاز الفني للفريق ملف المباراة وفتح ملف مباراة الإياب بالمحاضرة التي ألقاها العشري على اللاعبين بالفندق، حيث طالبهم بتناسي الخسارة والتفكير في المباراة القادمة وجدد فيهما الثقة وأكد قدرتهم على التعويض في مواجهة أم درمان.
وفي ذات السياق نقل الفريق تحضيراته إلى مدينة 6 أكتوبر المصرية التي وصلها مساء أمس قادماً من العاصمة تونس، حيث يعقد معسكراً تحضيرياً لاربعة ايام يؤدي فيها مباراة ودية في السادس عشر من مارس الحالي مع أحد فرق الدوري المصري ومن ثم العودة للخرطوم في السابع عشر من ذات الشهر، وأجراء ثلاث تدربيات على ملعبه بام درمان.
ومن جانبه قال اللاعب محمد أحمد بشة، لاعب وسط الفريق قدرتهم بتخطي أهلي طرابلس معترفاً بتراجع مستواهم في مباراة أمس الأول، وأرجع ذلك إلى الظروف التي صاحبت المباراة خاصة أرضية الملعب التي كانت مبتلة، مما حرمهم من التحكم في الكرة، وأكد بشة إن الهلال قادر على رد الصاع صاعين في لقاء الإياب.

صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *