زواج سوداناس

مظلة الأمان الطبيعية للأطفال


اطفال ايمي ثورنتون

شارك الموضوع :

*تزداد حاجة الأمهات والآباء لمزيد من الاهتمام بحسن تنشئة الأطفال وحمايتهم خاصة مع تنامي المهددات المحدقة بهم في المحيط العام وفي متناول أيديهم.

*هناك اتفاق بين علماء النفس والتربية على أهمية الألف يوم الأولى من حياة الأطفال لأنها الفترة التي تنمو فيها قدراتهم وتتبلور شخصياتهم‘ لذلك لابد من توافر سبل الرعاية والحماية والأمان لهم فيها.

*معروف منذ الأزل أن الأم هي الحاضن الطبيعي للطفل والملاذ الآمن له‘ لذلك يعتبرونها مظلة الأمان الطبيعية الأكثر التصاقاً بالطفل منذ تشكله في رحمها وحتى بعد خروجه إلى العالم خاصة في الأيام الأولى من حياته.

*مع تعقيدات الحياة وازدياد المشاكل والتحديات تراجع دور الأم الطبيعي خاصة وسط الأمهات العاملات اللاتي لا يجدن الزمن الكافي للقيام بدورهن في تربية أطفالهن.

* في بعض الأحيان يقوم الأب بدور مظلة الأمان للطفل لكنه مهما أوتي من قدرات لا يوفر هذه المظلة‘ لكن الحاجة تفرض على بعضهم أداء هذا الدور لتوفير الأمان النفسي والعاطفي للطفل.

*أحياناً يلعب الأجداد خاصة الحبوبات – ياحليل حبوبات زمان – هذا الدور في الأسر الممتدة التي قلت في مجتمعاتنا نتيجة لتفضيل بعض الأولاد والبنات الاستقلال بأسرهم.

* في جميع الحالات تظل الحاجة ماسة لتأمين مظلة أمان للأطفال لأنها ضرورة تربوية لا غنى عنها حتى في ظل وجود رياض للأطفال تحتضنهم‘ لأن مظلة الأمان الطبيعية داخل الأسرة أكثر أهمية لتأمين سلامة الأطفال النفسية والذهنية.

*للأسف لا يجد بعض الأطفال هذه المظلة اللازمة نتيجة للمشغوليات المزدادة للآباء والأمهات لذلك لابد من إعادة ترتيب الأدوار التربوية داخل الأسر لتوفير مظلة الأمان للأطفال في كل الأحايين والحالات.

*أي لابد من وجود الأم أو الأب أو الحبوبة أو الجد مع الصغار وعدم تركهم للمربية أو رياض الأطفال دون مظلة أمان طبيعية داخل الأسرة لتنشئة جيل صحي معافى من الأمراض النفسية والأخلاقية.

*بعض الأمهات والآباء وأولياء الأمور يحتاجون إلى جرعات توعوية وإرشادية كي يتفهموا المتغيرات المحيطة بهم وبأطفالهم كى يتمكنوا من حسن تنشئتهم وفق أسس تربوية تعتمد على المتابعة والتشجيع وإذا احتاج الأمر لعقوبة يفضل العقوبة السالبة مع التوضيح الكافي لسببها بعيداً عن العنف البدني واللفطي.

*ليس في السودان منظمات طوعية تعمل في مجال التوعية التربوية المهمة لبعض الأمهات والآباء‘ لكن هناك فرصة للاستفادة من البرامج الموجودة في وسائط الإعلام وفضاءات النت التي يمكن حسن توظيفها في العملية التربوية المكملة لدورهم الأساسي.

* لسنا في حاجة إلى تأكيد أهمية رعاية الأطفال وحمايتهم وحسن تنشئتهم في بيئة أسرية آمنة ومستقرة‘ لكننا قصدنا تنبيه الآباء والأمهات لمخاطر ترك الصغار دون مظلة امنة طبيعية تحميهم من الانجراف في متاهات الانحراف السلوكي والاضطرابات النفسية.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *