زواج سوداناس

الهندي عزالدين : الرئيس قبلنا وقبلكم في (الجنازات)!!



شارك الموضوع :

{ هي معركة في غير معترك، ولا قيمة لها، تلك التي أثارها أفراد قلائل، من بينهم الأخ “الناجي عبد الله”، بحسن نية أو بسوء قصد منتقدين غياب الرئيس “البشير” عن تشييع جثمان الشيخ الراحل “حسن الترابي” لارتباطه برحلة خارجية مهمة يوم الدفن، ولن أقول لأسباب أمنية، على ما في ذلك من وجاهة ومنطق عند كل من رأى أو شارك في ذلك الموكب المهيب.
{ فالرئيس وصل إلى مستشفى “رويال كير” فور سماعه بنقل الدكتور “الترابي” إلى هناك، وكان من أوائل الذين هبّوا للاطمئنان على صحته. وبعد إعلان نبأ الوفاة الصادم، كان “البشير” من الذين سبقوا آلاف الناس للعزاء داخل بيت الشيخ الراحل بحي “المنشية” حيث سبق كثيرين، بمن فيهم منسوبون لحزب (المؤتمر الشعبي)، ودخل الرئيس على أسرة المغفور له.. أبناءه وبناته وأرملته العزيزة، وحرص أن يبقى بالبلاد رغم التزامات دولية بسفره إلى “إندونيسيا” قبل ساعات من الوفاة، لكنه أجل المواعيد ليطمئن على حالة الشيخ، ووجه بنقله على جناح السرعة بطائرة رئاسية إلى “ألمانيا” غير أن الأطباء حددوا طائرة إسعاف، ثم.. ثم سبق أمر القدر.
{ يجب أن نعترف بشيء واحد إن غالطنا في أشياء أخر، وإن خالفنا الرئاسة في عديد المواقف والقرارات، وهو أن سيادة الرئيس “البشير” على كثرة ارتباطاته ومسؤولياته وبرامج عمله اليومية، هو الأكثر مشاركة في تشييع جنازات كبار البلد ورموزها ونجومها، إلى مقابر “أحمد شرفي” أو “البكري” أو “الصحافة” أو غيرها، “البشير” يشارك في الجنازات أكثر منا نحن رؤساء التحرير وقادة الأجهزة الإعلامية!! وأكثر من معظم الوزراء والدستوريين، وبالتأكيد ودون شك تفوق مشاركاته ووجوده في المقابر أو بيوت العزاء مشاركات جميع رؤساء الأحزاب وزعماء المعارضة من (يسارها) إلى (يمينها).
{ في كثير من المناسبات الاجتماعية أفراحاً كانت أم أتراحاً، نصل إلى مكان المناسبة فنجد أن الرئيس قد سبقنا إلى هناك!! هل نحن أكثر مشغولية من رئيس الجمهورية؟!
{ لا.. بالتأكيد.. ورغم أن البعض يعذرنا- كصحفيين- لكثرة المهام والطاقة (الذهنية) والبدنية الهائلة التي نحتاجها يومياً لإعداد وتجهيز مادة صحفية واحدة، دعك من (12) أو (16) صفحة، فإن هذا لا يعفينا من الغياب أو التأخر عن المقابر في تشييع رقم إعلامي كبير مثلاً، بينما يسبقنا إلى هناك رئيس الجمهورية!!
{ ولأن علاقة الرئيس بالشيخ الراحل كانت في أحسن حالاتها قبيل انتقال كبير (الإسلاميين) إلى رحاب الله، وهذه من إشارات الصلاح وعلامات النفوس الطاهرة، فإن أي حديث جانبي عن عدم مشاركة الرئيس في التشييع في وقت تقرر له، ولم يقرر هو، أن يترأس الجلسة الافتتاحية لمؤتمر قمة دول التعاون الإسلامي بصفته نائب رئيس المؤتمر، يصبح حديثاً عبثياً وغوغائياً، بل مثيراً لفتنة ومؤامرة جديدة بعد أن هدأت النفوس وتعافت القلوب من إحن ومحن وآثار المفاصلة.
{ الصوت الأعلى- الآن- في أوساط القواعد على ساحتي المؤتمرين (الوطني) و(الشعبي) هو صوت (الوحدة) لا الفتنة وإثارة الغبائن، هو صوت المناداة بالتلاقي والتعاضد والاندماج.
{ ومن يرفض أو يسفه أو يقلل من صدى هذا النداء سواء من قيادات (الوطني) أو (الشعبي) فهو آثم قلبه، متآمر على بلادنا قبل أن يكون متآمراً على مستقبل ومصير (الحركة الإسلامية) في السودان.
{ اتركوا هذه السفاسف.. ارتقوا إلى مستوى المسؤولية الوطنية والدينية.

 

 

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        زول موجوع

        ما عندكم موضوع

        الرد
      2. 2
        ابو هبه

        ونسة مشاطات

        الرد
      3. 3
        انجلينا

        انت يا الهندى لست بجديرا للدفاع عنه وبعدين مصالحة شنو بدون مصارحة واعتراف وعفو ومسامحة انت فاكر الذين قتلو وسجنو وسحلو ديل جنوبين ساااااكت !!!!! أمثالك يالهندى هم الفتنة والمحرضين وناس مديدة حرقانى …….نعم البشير كان مهتم لأمر شيخه لان غيابة ستتفلت الامور وسوف يتمزق السودان من جديد اقلاها لثلاث دول وستاتيكم مصر من دبركم …..ولكن كان ممكن تبرر غياب الرئيس بحاجة بسيطة ومقبولة جدا لان الشعب السودانى سيجد له العذر . هنالك التزام مسبق لمشاركة البشير فى جاكارتا مقابل دعم السعودية فى المجتمع الدولى والعمل على رفع الحصار الاقتصادى وحلحلة معضلة الجنائية …..وقد اعتذر البشير ايضا للملك سلمان وذكره بما حدث له فى جنوب افريقيا الا الملك اعطاه كل الضمانات حتى الطائرة الملكية وما حصلت قبل كدا لان وجود السودان مهم شديد لاقناع جزء كبير من الدول الاسلامية الغير عربية لدعم السعودية او الحياد لانها اكثر قربا من ايران …. بحساب بسيط يبقى مشاركة البشير وعدم حضور التشييع أكثر فائدة مقابل القفز فى الظلام واقتناص فرصة توحيد الاسلاميين بلوشى ……..الان المواطن السودانى يتحرك باريحية فى دول الخليج وخاصة السعودية واليوم السعودية طالبة 400 وظيفة ظابط صحة ولسة كمان وكمان ……الرب يرحم الترابى ويوحد صفوكم

        الرد
      4. 4
        مسطول على طول

        انجلينا كلامك يخش العقل من اوسع ابوابو
        ماعارف الاسم مصدرو شنو لكن عموما لو جنوبيه فامثالك يعول عليهم الكتير لمصلحة البلدين فقط على الجميع تناسى مرارات الماضى.
        بالنسبه لموضوع الرئيس ومن غير نقه الجرايد كلها ذكرت سفرو قبل تلاته يوم من وفاة الترابى فمافى منطق فى الكلام القالو والهندى مفروض يستند على النقطه دى بدل التبريرات الكتيره.

        الرد
      5. 5
        ماجد احمد مكين

        والله الهندي و الا الباكستاتي قمر الدين ده ما عندو موضوع …و لا حيبطل النفاق و التملق و البلد بقت مليانة بامثاله ..هي باظت من شوية!!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *