زواج سوداناس

السعودية تحجب أكثر من 600 ألف موقع إباحي



شارك الموضوع :

حجبت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية أكثر من 600 ألف موقع إباحي على مدار العامين كانت غير مدرجة تحت مخالفات الجرائم المعلوماتية.

وأكدت الهيئة أن عقوبة الذين يقومون بإنشاء وترويج المواقع الإباحية بالسعودية السجن خمس سنوات وغرامة مالية تقدر بثلاثة ملايين ريال.

وقال المتحدث الرسمي لهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، فايز العتيبي، إن الهيئة تعتمد في الكشف عن المواقع الإباحية وحجبها على عدد من المصادر المتخصصة، يتم تحديثها يومياً لتتبع وتصنيف المواقع على الإنترنت، فتقوم بحجب الإباحي منها، كما تدرس ما يرد لها من طلبات عموم المستخدمين والجهات المختصة، وتبت فيها، إضافة إلى البحث في مصادر الإنترنت الأخرى، وفقاً لما ذكرته صحيفة الوطن السعودية.

وأضاف أن المادة السادسة من نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على خمس سنوات، وبغرامة مالية لا تزيد على ثلاثة ملايين ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين كل شخص يرتكب مخالفة إنشاء المواد والبيانات المتعلقة بالشبكات الإباحية أو الأنشطة المخلة بالآداب العامة، أو نشرها، أو ترويجها، وتتولى الهيئة وفقاً لاختصاصها بناء على المادة الرابعة عشرة من نظام مكافحة جرائم معلوماتية تقديم الدعم والمساندة الفنية للجهات الأمنية المختصة خلال مراحل ضبط هذه الجرائم والتحقيق فيها وأثناء المحاكمة.

وأكد العتيبي أن هيئة الاتصالات حجبت خلال عامي 2013 و 2014 أكثر من 600 ألف رابط إباحي.

كما قالت عضو مجلس الشورى السعودي، نورة بنت عبد الله بن عدوان، أن البيانات الدولية أظهرت أن 80% من الأطفال الذين يشاهدون الأفلام الإباحية أعمارهم بين 15 و17 سنة، وأن نسبة استقبال مواد إباحية غير مرغوب فيها في الإنترنت تبلغ 34%، وجميعنا يدرك مدى خطورة تعرض الأطفال لهذه المواقع؛ نفسياً واجتماعياً وسلوكياً.

وأشارت إلى أن العديد من الحكومات في الدول المتقدمة تفرض غرامات على المواقع الإباحية، وتسعى لوضع قوانين صارمة لفلترة (تنقية) المحتوى المعروض في محركات البحث، وهناك جهود برلمانية كبيرة في الولايات المتحدة ودول غرب أوروبا للتحذير من الآثار الخطيرة التي يتعرض لها الأطفال والمراهقون الذين يشاهدون مقاطع وأفلاماً إباحية، حيث تؤثر سلباً على صحتهم النفسية والجسمية، وتعرضهم للعنف والانحراف.

المدينة نيوز

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *