زواج سوداناس

المدير القومي لمشروع الكربون: سوق الكربون العالمي صار نافذة ضخمة تتيح للدول النامية المتضررة مثل السودان أن تستفيد منه


خريطة السودان الاخضر

شارك الموضوع :

وصفت المديرة القومية لمشروع الكربون السوداني ، مؤتمر البيئة الأول لولاية الخرطوم المنعقد حاليا، بأنه “خطوة في الاتجاه السليم” ويمكن للولاية أن تُجبي ثماره الكثيرة قريباً.
ومؤتمر البيئة هو أول تجمع شبه عالمي تعقده الولاية وقد نظمه المجلس الأعلى للبيئة والترقية الحضرية والريفية بالخرطوم يومي 12-15 مارس الجاري، ويهدف إلى بحث المشاكل البيئية التي تواجه الولاية وأهمها زراعة حزام شجري والاستفادة منه في معالجة تدهور البيئة في الخرطوم.

وقد بحث المؤتمر في جلسات عمله التي امتدت لثلاث ايام وستختتم مساء اليوم، المشكلات البيئية لولاية الخرطوم والتغيرات المناخية فيها ومسألة التصحر والاحزمة الشجرية حولها وآثارها البيئية والحضرية على الولاية.
وتمت مناقشة هذه القضايا من خلال أربعة محاور وعبر عدة أوراق علمية وتشمل هذه المحاور التصحر ومسألة الاحزمة الشجرية في السودان والطرق الحيوية لمكافحة التصحر . ومحور البيئة ويشمل التغيرات المناخية والمشاكل البيئية لولاية الخرطوم ، وأثر التشجير الحضري على البيئة وحساب الكربون، والطاقة المتجددة النظيفة الصديقة للبيئة.

ومحور المياه والري ويتناول اساليب حصاد المياه والري وتواجد المياه الجوفية في منطقة الحزام المخطط واستخدام مياه الصرف الصحي في ريه. اضافة إلى محور إنشاء وإدارة الحزام الذي يناقش الحزام الشجري لولاية الخرطوم ومشاركة المجتمعات الشعبية الموجودة حوله وأثرها في استدامته وتأمينه، ثم تقييم الأثر البيئي لمنطقة الحزام وفوائدها.

وقد تم تخصيص محور ونقاشات مطولة لانشاء أو تشجير حزام من الاشجار والغابات الحضريةويبلغ طوله حوالي 285 كيلو متر مربع وعرضه 200 متر ويشغل مساحة قدرها 13 ألف و571 فدان. ويمر بمحليات أم درمان وأمبدة وكرري وشرق النيل موازيا للحواجز الامنية والمعابر داخل الولاية وعلى بعد 20 مترا منها.

والهدف من أنشائه هو زيادة المساحات الخضراء ومنع الزحف الصحراوي وتثبيت الرمال ورفع الوعي البيئي وتلطيف الجو والتصدي للتغيرات المناخية وحفظ التوازن البيئي تلطيف الجو وتخفيض درجات الحرارة.
وذكرت مديرة مشروع الكربون السوداني، سمية عمر عابدون (لسونا) أن مشاركة خبراء عالميين لبحث المشاكل البيئية للولاية، وربط المؤتمر بقضايا تغيير المناخ العالمي “مبادرة طيبة”. وكذلك استفادة المؤتمر من تجارب الدول الأخرى في مجالات نقل الخبرات وكيفية تعاملهم مع تقلبات المناخ.

وأكدت أن هناك منافذ عديدة تتيح لمشروع الحزام الشجري الأخضر أن يتحصل على تمويل لإنشائه وفقا للمخطط الذي عرضته الولاية في المؤتمر. وبينت أن الحزام يستطيع أن يجد التمويل اللازم له من خلال نافذتين مهمتين هما نافذة مشروعات التكيف مع المتغيرات المناخية والأخرى مشروعات التخفيف من آثار وأضرار الانبعاثات الناتجة عن ثاني أكسيد الكربون والذي تقدمه الدول الصناعية الكبرى المسببة لهذه الانبعاثات.
وقالت إن سوق الكربون العالمي صار نافذة ضخمة تتيح للدول النامية المتضررة مثل السودان أن تستفيد منه فائدة جمة إذا ما أحسنت تسويق مشاريعها البيئية فيه.

وقد أكدت مجموعة من الخبراء البيئين الدوليين من كندا والبرازيل ومنظمة الامم المتحدة للبيئة شاركوا في المؤتمر أن امشروع الحزام الشجري للخرطوم يحقق سلامة بيئية ويخفف من إنبعاثات غاز الكربون وهو سوق كبير يستطيع السودان أن ينافس فيها بتنفيذه لمشروع الحزام الأخضر وسيجد مقابل كل شجرة يغرسه عائدا ماديا لا بأس به.
وتقع الخرطوم في المناخ الصحراوي وشبه الصحراوي. وحتى سنوات الستينات من القرن الماضي كانت الولاية تتميز بكثافة شجرية عالية. ولاسباب كثيرة منها تزايد عدد سكانها اختفت أغلب هذه الاشجار والمساحات الغابية وتسببت في بروز تغيرات مناخية واضحة الأثر السيء منها تذبذب معدلات الامطار وزيادة معدل الزحف الصحراوي وارتفاع درجة الحرارة.
وكان وزير البيئة والتنمية الحضرية لولاية الخرطوم اللواء عمر نمر قد ذكر سابقا: إن أحد أهم أهداف المؤتمر هو وضع خطة عمل لتنفيذ الحزام الشجري لولاية الخرطوم الذي يعد ضمن أكبر مشروعات الولاية في مواجهة التغيرات المناخية. وكذلك استقطاب الدعم الداخلي والخارجي له.
وبين أن المؤتمر يسعى لجذب الدعم من العديد من المنظمات والصناديق المناصرة للبيئة والمناخ ، ومنها صندوق المناخ الأخضر ومنظمة ايفاد ومنظمة الزراعة والأغذية العالمية وبرنامج الامم المتحدة لبيئة والمنظمة العالمية للطاقة الحيوية وبرنامج الامم المتحدة الانمائي والمنظمة العربية للتنمية الزراعية واليونسكو واليونيسيف ومنظمات أخرى معنية بالتنمية الحضرية والبيئية.
وأضاف أن كل من بريطانيا والهند وفرنسا والصين وسلوفاكيا وأستراليا ستشارك وتدعم المؤتمر وفقا لادوارها العالمية في الحفاظ على البيئة وخفض أثار التغيرات المناخية على البلدان النامية.

إشراقة عباس

الخرطوم 15-3-2016م(سونا)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *