زواج سوداناس

10 حالات توجب على الأهل الاتصال بالطبيب فوراً



شارك الموضوع :

هل طفلك مريض لدرجة تدفعك إلى الاتصال بطبيب الأطفال في وقت متأخر من الليل؟ إذا كنت فعلاً قلقة حيال وضع ابنك فلا تترددي.. إذ أنه من الأفضل أن تتصلي به. يتوقع أطباء الأطفال أن يتم إيقاظهم في منتصف الليل دائماً، ويقولون إنّ الكثير من الأهل لا يلاحظون بعض أخطر الحالات الطبية. لذلك إليك أهم عشرة أعراض توجب الاتصال بطبيب الأطفال في الحال من أجل إنقاذ حياة طفلك.

1- الحمى لدى الأطفال الصغار
إذا كان مولودك يبلغ من العمر شهرين أو أكثر، وبلغت درجة حرارته 38.5 درجة مئويّة أو أكثر، فقد يكون مريضاً أكثر مما يبدو عليه (ويستثنى من هذه القاعدة الطفل الذي قد تناول طعماً حيث يمكن أن يصاب بحمى خفيفة خلال 36 ساعة). لا تظهر أعراض واضحة عند الأطفال الصغار، إلا أن جهازهم المناعي غير ناضج بعد تماماً، مما قد يطور بسرعة عدوى بكتيرية خطيرة. يقول سيو هوبارد، أخصائي طب الأطفال في مستشفى دالاس: «يفترض الأهل عادةً أن الطفل مصاب بنزلة برد، إلا أن نزلة البرد لا تؤدي إلى حمى في هذا العمر». لذلك سيطلب الطبيب رؤية الطفل المحموم بأقرب وقت، أما إذا حدث الأمر في منتصف الليل فقد يطلب منك التوجه إلى غرفة الطوارئ.

2- السعال الدائم مع صوت صفير
إذا بدأ طفلك بالسعال بقوة لدرجة تمنعه من التوقف أو صاحبها صوت صفير فهو يتعرض على الأغلب لنوبة ربو، وسيحتاج إلى دواء لعلاجه. وتقول ماري إلين رينا، أخصائية الأطفال في مستشفى ودبيري في نيويورك: «قد يسبب المرض الفيروسي أعراض مرض الربو عند طفلك وذلك لفترة قصيرة». أما إذا كان قد تم تشخيص طفلك مسبقاً على أنه مريض ربو، فمن الضروري أن يكون لديك جهاز استنشاق في المنزل، ويبقى عليك الاتصال بالطبيب إذا تناول أدويته ولم يخف السعال خلال 30 دقيقة. أمّا في حال شعرت أنه يكافح ليتنفس اتصلي فوراً بالطبيب.

3- طفح جلدي على شكل بقع حمراء تصاحبه حمى
إذا ظهر على طفلك طفح يشبه بقع حمراء صغيرة صاحبتها حمى، فقد يكون مصاباً بعدوى بكتيرية خطيرة مثل التهاب السحايا. هذه البقع، تسمى النمشات، تبقى ملونة حتى بعد الضغط عليها (في حالات الطفح الأخرى تصبح البقع شاحبة عندما يتم الضغط عليها ويعود إليها لونها بعد توقف الضغط). قد تظهر النمشات أحياناً (بدون حمى) بعد السعال أو التقيؤ بكثرة، وفي هذه الحالات قد يكون الطفح ناتجاً عن تكسر شعيرات دموية، لذلك عليك الاتصال بالطبيب صباحاً.

4- التقيؤ المتواصل
إذا تقيأ طفلك بشكل متكرر (حتى بعد أن أصبحت معدته خالية)، فقد يكون ذلك عائداً لإصابته بتسمم من الطعام أو التواء بالأمعاء. اتصلي بالطبيب فوراً في حال تقيأ طفلك دماً أو بدا مشوشاً. كما أن قذف وليدك للقيء المائل لونه إلى الصفرة أو الخضرة حالة طارئة، وقد يستدعي وضعه إجراء عملية جراحية.

5- العرج أو عجز عن تحريك أحد الأطراف
إذا لم يستطع طفلك أن يقف على رجله وأصيب بحمى فجائية، فقد يكون مصاباً بعدوى في ركبته أو مفصل وركه. ويجب تقييم وضع طفلك بسرعة، إذ أن العدوى قد تدمر المفصل إذا لم تعالج بمضادات حيوية خلال 48 ساعة. يبدأ ظهور العدوى بشكل مرض خفيف في اليوم الأول من ثم حرارة مرتفعة وألم قوي في أحد المفاصل في اليوم الثاني، وإذا لم يستطع طفلك تحريك رجله، كتفه، أو رسغه فقد يكون كسره. لذلك اتصلي فوراً بطبيبك لمعرفة إذا ما يتوجب عليه التوجه إلى غرفة الطوارئ والقيام بصورة شعاعية. ومن الضروري أيضاً رؤية الطبيب باكراً خاصةً إذا ما كان عمر طفلك أقل من سنتين.

6- كدمة في الرأس
إذا ارتطم رأس طفلك وفقد وعيه، اتصلي بالإسعاف فوراً من ثم بطبيبك. أما إذا اقتصر الأمر على البكاء بعد الوقوع، وحدث أن تقيأ أكثر من مرة أو بدا مشوشاً أو نعسان أو جفت إحدى السوائل من أذنه أو أنفه، حينها اتصلي بالطبيب فوراً. كما عليك فحص رأسه عن قرب، فعلى الرغم من أن نتوءاً كبيراً في مقدمة الرأس قد يبدو مرعباً إلا أنه في الواقع أقل خطورة من ضربات جوانب الرأس. وأخيراً إذا بدت الجمجمة متراجعة قليلاً فقد يكون ذلك إشارةً لوجود كسر.

7- براز غير طبيعي
إذا بدا براز طفلك كالعنب أو هلام الزبيب من المرجح أنه يعاني من «الإنغماد المعوي»، حيث تصبح أحشاء الطفل مسدودة. أما الإسهال الدموي فقد يدل على تسمم من الطعام أو التهاب المعدة والأمعاء، وسيطلب طبيبك إجراء فحوصات لمختلف الاحتمالات كالعدوى الطفيلية والبكتيرية.

8- انتفاخ الجفن وألمه ترافقه حمى
من المنتشر انتفاخ عين الطفل بسبب عضة حشرة أو نبات اللبلاب السام، لكن إذا صاحب هذا الانتفاخ حمى؛ فقد يعني ذلك إصابته بالتهاب «الهلل الحجاجي»، وهي عدوى تصيب الجيوب وتمتد إلى الجزء من جمجمته حيث تتواجد العين. في هذه الحال يتم إدخال طفلك إلى المستشفى ومعالجته فوراً بالمضادات الحيوية.

9- ألم في البطن يدوم لأكثر من ساعتين
إذا أصبح الألم أسوأ عندما يقفز ولدك أو يتقلب في السرير، فقد يكون مصاباً بالتهاب بالزائدة الدودية. وفي هذا السياق تقول الدكتورة ماري إلين رينا:« عندما يكون هناك عدوى في الزائدة الدودية تلتهب الأنسجة التي تغطي بطن الولد وتسبّب الحركة أو القفز احتكاك الأنسجة مما يزيد الألم». في حالات التهاب الزائدة الدودية يبدأ الألم حول السرة من ثم يستقر في الجنب الأيمن الأسفل من البطن.

10- ألم شديد في المرفق
قد يخلع مرفق ولدك إذا أمسكت يده وهو يشد إلى الطرف المعاكس، ينتشر هذا الأمر بين الأطفال الصغار، إلا أنها قد تحصل أيضاً للأطفال حتى سن السادسة. ويمكن لطبيب الأطفال أن يعيد المرفق إلى مكانه، لكن من الضروري الاتصال به فوراً قبل تورم المرفق.

البيان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *