زواج سوداناس

شيخ الأزهر من ألمانيا: القرآن لم يحدد عقوبة المرتد.. ولهذه الأسباب لا تتزوج المسلمة من غير المسلم



شارك الموضوع :

قال شيخ الأزهر أحمد الطيب، في كلمة له أمام البرلمان الألماني، إن الدين الإسلامي لا يبيح قتل غير المسلمين لرفضهم دخول الإسلام كما رأى أن القرآن ليس فيه ما يفيد بعقوبة المرتد وإنما تقوم العقوبة على أحاديث للنبي محمد، مضيفا أن تلك العقوبة – وهي القتل – ليست مطبقة فعليا، كما رد على سؤال حول سبب منع المسلمة من الزواج من غير المسلم.وقال الطيب، في كلمته أمام البرلمان الألماني حول سماحة الإسلام إن الإسلام “لا يبيح قتال غير المسلم بسبب رفضه للإسلام أو لأيِّ دين آخر” مضيفا أن حريَّةُ العقيدة “مكفولة في القرآن بنص صريح” ورأى أن التاريخ “لم يسجل عن المسلمين في البلاد التي حكموها حالة واحدة خيروا فيها أهل البلاد بين اعتناق الإسلام أو السيف.”ولفت الطيب إلى أن الإسلام “لا يأمر المسلمين بالجهاد المسلح ولا يحضهم عليه إلا في حالة رد العدوان، والتصدِّي للحروب التي يشنها عليهم أعداؤهم” منتقدا من قال إنهم يروجون أن الجهاد في الإسلام “هو حمل السلاح لقتال غير المسلمين وتعقبهم والقضاء عليهم.”ولفت الطيب إلى أن لفظة “السيف” مثلا ليست من ألفاظ القرآن ولم ترد فيه ولا مرة واحدة وردا على سؤال حول قضية حرية العقيدة والردة عن الإسلام قال الطيب: “القرآن ليس فيه عقوبة معينة لمن يترك الإسلام بعد أن يدخله، ولكن وجدنا بعض الأحاديث التي تشير إلى أن من يدخل الإسلام ثم يخرج منه منشقا عليه وخطرا على المجتمع هو الذي يعاقب بدليل أن كثير من المسلمين ارتدوا ولم يقترب منهم أحد.”وتابع الطيب بالقول: “هناك في مصر قنوات تعرض الإلحاد من شباب مسلم ولا أحد يقول لهم شيئا ولو أن الكلام هذا كان موجودا ومطبقا لما وصلت الحرية الدينية إلى هذا الحد ويكفي ما قاله القرآن فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر وقد حصل عندنا مؤخرا ارتداد عن الدين الإسلامي ولم يحصل ذلك فأين المشانق الموجودة لمن يترك الدين؟”وفي رد منه على سؤال آخر حول زواج المسلمة من غير المسلم قال شيخ الأزهر: “المسلم يتزوج من غير المسلمة كالمسيحية مثلا؛ لأنه يؤمن بعيسى عليه السلام، فهو شرط لاكتمال إيمانه، كما أن ديننا يأمر المسلم بتمكين زوجته غير المسلمة من أداء شعائر دينها، وليس له منعها من الذهاب إلى كنيستها للعبادة.. بخلاف زواج المسلمة من غير المسلم، فهو لا يؤمن برسولنا محمد، ودينه لا يأمره بتمكين زوجته المسلمة -إن تزوجها- من أداء شعائر الإسلام أو احترام مقدساتها.”
CNN

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ساخرون

        “هناك في مصر قنوات تعرض الإلحاد من شباب مسلم ولا أحد يقول لهم شيئا ولو أن الكلام هذا كان موجودا ومطبقا لما وصلت الحرية الدينية إلى هذا الحد
        !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

        يا سلام !!

        يعني هذا هو الدليل ؟

        القنوات الآن في مصر السي سي لا تقدم إلا كل شيء مخالف للإسلام ، حتى إن الصالحين منكم هجروا قنوات العهر تلك

        الرد
      2. 2
        محمد

        القران لم يذكر حد للردة ولكن وجدنا بعض الأحاديث .
        وطيب الذي أنزل عليه القران هو الذي قال الحديث وحدد العقوبه والكلام انتهى .
        اصبح المسلمون يقللون من شأن السنة وكأنها اتت من فراغ السنة هي سنة أفضل الخلق صلى الله عليه وسلم وإتباعها واجب .

        الرد
      3. 3
        عابر سبيل

        يعني مفتكر بتصريحاتك دي حايرضوا عنك !!!

        الرد
      4. 4
        Naser

        شيخ منصر، أشباه الرجال ولا رجال،
        حقيقةً ان تردي الوضع في مصر أضحى خطيرا منذ أن روّج هولاء (العالمات) لقتل الناس وبرروا له سواءاً في الرابعة او غيره، والمضحك أن هذا الطرطور يدين حكومته ورئيسه الساذج لانهم في الوقت الذي يسمحون فيه بنشر الالحاد وعبر القنوات الفضائية بدعوى الحرية للجميع الا انهم يقتلون ويبيدون وينهبون كل من كان له شبهه اتصال بالاخوان المسلمين،
        نهايتك سؤ باذن الله يا شيخ منصر

        الرد
      5. 5
        hassan

        الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالاً من الله والله عزيز حكيم».يقول علماء الدجل والافك كانت هذه الاية في القران الكريم ورفعت يعني بدجلهم نسخت

        الرد
        1. 5.1
          شكري

          ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟ ؟؟ ؟؟؟؟؟ ؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟

          الرد
      6. 6
        M.Rashid

        كما رأى أن القرآن ليس فيه ما يفيد بعقوبة المرتد وإنما تقوم على أحاديث للنبي محمد ! يقول الحق تبارك و تعالى (ويعلمهم الكتاب والحكمة ) والحكمة هي السنة وجاءت مقترنة بالقرآن . عن ثاني أركان الإسلام قال تعالى ( أقم الصلاة لذكري ) (وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفاً من الليل) (وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر) ، لماذا تصلي ركعتين في الفجر وأربع في الظهر ومثلها في العصر وثلاث في المغرب وأربع في العشاء وتؤدي بعضها جهراً وبعضها سراً ، مع أن القرآن ليس فيه ما يفيد بعدد الركعات وإنما تقوم على أحاديث للنبي محمد !!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *