زواج سوداناس

الكمسنجية بالخرطوم.. انفراط عقد مهنة “الطراحين” وجوه جديدة



شارك الموضوع :

وفقاً لتقديرات إحصائية أجراها ركاب الحافلة (الهايس) لم تكن سنوات عمره تتجاوز العشر، لكنه رغم ذلك كان يؤدي مهمته بجدية وعقلية من عركته الحياة كثيراً. فحين كان يصيح بموقف جاكسون بالعربي بصوته الغض منادياً على الركاب (ليبيا، ليبيا، خمسة جنيه) ممثلا دور الكمسنجي حاول مرارا أن يفخم صوته ليبدوا أكبر من سِنه، إلا أن محاولاته المستميتة لإخفاء عمره الحقيقي كان يكشفها حجمه وصوته الطفولي مما جعل بعض الركاب يستنكروا عليه العمل كمساريا في الحافلات في وقت يذهب فيه من هم في عمره للمدرسة.
لكن الجميع ألجمتهم الدهشة حين علموا أن مبارك (وهذا اسمه)، لا يعمل كمساري إنما يعمل كمسنجي (طراح) في الموقف كغيره من الكمسنجية الذين ضاقت بهم مواقف المواصلات مؤخراً بعد تواطؤ السائقين معهم على رفع قيمة تعرفة النقل الداخلي لأكثر من الضعف لبعض المواصلات كالهايس التي ارتفعت تذكرتها من جنيهين إلى خمسة جنيهات دون مصوغ قانوني.
استغلال سيء
مذ عامين تقريبا ظل الصراع محتدم بين المواطنين (الركاب) وبين سائقي مركبات النقل العام بجميع أحجامها ومسمياتها بسبب مضاعفة قيمة التذكرة في بعضها وزيادتها لثلاث أضعاف في بعضها الأخر.. نتج هذه كله عن الأزمة الحادة في المواصلات الداخلية فاستغل بعض السائقين تلك الظروف واتجهوا لمضاعفة التعرفة في وقت الذروة وريدا رويدا صارت الزيادة واقع ملزم للمواطنين يجب عليهم تقبلها.. ومع كثرت الشجارات التي كانت تحدث بين السائقين والركاب بسبب رفضهم لدفع التعريفة المضاعفة لجأ السائقون لحيلة تجنبهم المشاكل مع الركاب بحسب (عيسى آدم) يعمل كمسنجي (طراح) بموقف كركر، حيث تواطأوا مع كمسنجية من خارج الموقف ليقوموا بمهمة تنبيه الراكب قبل صعوده للحافلة بقيمة التعريفة حتى لا يتفاجأ بها، وليتجب السائق أي نقاش معهم. وأضاف (عيسى آدم) أن بعض الكمسنجية يقومون بجمع قيمة التذكرة من الركاب قبل تحرك الحافلة من الموقف، وبهذا يضطر الراكب لدفع القيمة المطلوبة تحت ضغط عدم وجود البديل أولا ثم يصعد الحافلة ومن يرفض عليه أن يختار له مركبة أخرى، وبمرور الوقت ضعفت الاحتجاجات وانعدمت في بعض الأحيان، خاصة في أوقات الذروة وصارت قيمة التذكرة المضاعفة شبه معترف بها من المواطنين.
انفراط العقد
تواطؤ السائقين مع كمسنجية من خارج مواقف المواصلات التي يعمل بها كمسنجية معترف بهم من قبل نقابة الحافلات، وملزمون بالتعريفة المحددة للنقل الداخلي، أجبر السائقين بعد مرور وقت قصير على مضاعفة ما يدفعونه لهم، وعلى حد وصف (إبراهيم يعقوب) كمسنجي بموقف العربي بسوق ليبيا، صارت قيمة تعريفة المواصلات رهينة بما يتلقاه الكمسنجي من السائق، فحين يمنحه سائق الهايس خمسة جنيهات يلزم الكمسنجي الركاب بتعريفة قدرها خمسة جنيهات وإذا منحه ثلاثة جنيهات تعني أنها قيمة التعريفة، وهكذا دواليك. ويضيف (يعقوب) أن الفكرة التي تفتحت عليها عقلية السائقين وسماحهم لدخول كمسنجية من خارج النظام المتبع في مواقف المواصلات منذ القدم أدت لانفراط عقد تعريفة المواصلات بالمرة لدرجة صار القانون المنظم للتعريفة في الخطوط المختلفة داخل العاصمة ليس له معني ولا قيمة فهو لا يُجرم أحدا في الوقت الراهن، ومن يحاول الذهاب لقسم الشرطة للتبليغ عن زيادة التعريفة يكون أهدر وقته لا أقل ولا أكثر.
انتعاش مفاجئ
المثير أن مهنة الكمسنجية التي كانت في السابق حصريا على السائقين المتقاعدين، حسب ظروفهم الصحية، شهدت خلال العامين الماضيين انتعاشاً غير مسبوق على حد (إبراهيم يعقوب)، حيث ولجها أطفال وطلاب وخريجون وأصحاب مهن وحرف أخرى وقت فراغهم، لأنها صارت جاذبة ومُدرة للدخل بصورة ممتازة.. فسابقاً كان الكمسنجي يأخذ على الحافلة جنيهاً واحداً وعلى الهايس جنيهين تأخذ النقابة منها جزء، أما اليوم فباتت الحافلة بثلاثة جنيهات والهايس بخمسة جنيهات كلها تذهب للكمسنجي. ولهذا ارتفع عدد الكمسنجية لأربعة أضعافهم، ففي موقف العربي بسوق ليبيا كان هناك كمسنجييْن، واليوم به أكثر من عشرة، أما بموقف جاكسون وكركر بالخرطوم فتجاوز عددهم المئة، جميعهم يعودون لمنازلهم وجيوبهم مكتنزة بالجنيهات التي جمعوها عنوة من المواطنين بالاتفاق مع السائقين في ظل غياب وعدم تطبيق لقانون النقل الداخلي بولاية الخرطوم رغم إنشاء وزارة بكاملها تدعى وزارة البنية التحتية

صحيفة اليوم التالي – الخرطوم – محمد عبدالباقي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *