زواج سوداناس

كمال رزق يطالب بإغلاق الحدود مع جنوب السودان



شارك الموضوع :

طلب إمام و خطيب مسجد الخرطوم الكبير كمال رزق إغلاق الحدود مع دولة جنوب السودان الشقيقة و قال إنها تؤوي الحركات المسلحة والتي ترفع السلاح في وجه الحكومة .
و تأتي تحريجات رزق بعد يوم واحد من قرار السودان معاملة مواطني الجنوب كأجانب و سيواجهون بإجراءات التحقق من الهوية فضلا عن تهديد السودان بإغلاق دائرة الحدود مرة اخرى في حال استمرار دعم التمرد في دارفور والمنطقتين .

صحيفة حكايات

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الصادق

        على سودانيي السودان الشمالي ان يبطلوا العبط والطيبة الزايدة وعدم فتح الحدود لكل من هب ودب . وان يحموا ما تبقى من وطن . كأنهم قايلين دي رجالة بعدم المبالاة للوطن وحدود الوطن .

        الرد
      2. 2
        انجلينا

        لو ملكتم قراركم واتفقتم على كلمة سواء لانصلح حال بلادكم وعبادكم ……الحمد لله ما عندنا قسيس ح يجى يوم يتدخل فى السياسة لا داخلية ولا خارجية وعلى حسب المامى بالدين الاسلامى فان الدين هو المعاملة فيسقط حتما اامة السلطان وسيظل الاسلام شراعا يستظل به الضعفاء بغض النظر لانتمائاتهم العقائدية والعرقية والجهوية …..أغلقو الحدود لكى لا تكون خميرة عكننة لكم وتلهيكم عن التنمية لبلدكم وحماية أهلكم فى الدول العربية ……نحنا بكرة سننهض من جديد ولن ننسى وصعب ان نسامح

        الرد
      3. 3
        ود بنده

        انجلينا انتي زعلتي ولا شنو. بس الحق ما بزعل ي انجلينا كل الدول بتعامل الاجانب اجانب ليه عايزين نعاملكم كمواطنين انتم براكم قلتو مش عايزين دول السودان وصوتو للانفصال هذا حقكم وحقنا احنا كمان نعاملكم بالاجانب يا انجلينا لامش كدا .

        الرد
      4. 4
        سوداني اصيل

        انجليا شايفك متهمه بامر الوطن الام اكثر من اهتمامك بامركم صعب ان ينهض الجنوب لانه غرقان في وحل القبيله والجهويه وكذلك يصرف معظم الاموال في الحرب وجل الاموال في دعم الحركات المسلحه التي تحارب السودان ويصرف مرتبات الحركه الشعبيه قطاع الشمال في حاله واحده فقط سوف ينهض الجنوب ان تنسوا مرارة الماضي وتحلو مشكلة القبيليه ولا تلفتو للوراء اهتموا بوحدتكم ودعو السودان في حاله

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *