زواج سوداناس

بالصورة.. اشترت له والدته حذاءً قديماً فاكتشف بداخله مفاجأة رهيبة



شارك الموضوع :

الرزق الذي لا تتعب فيه ولا شقاء ، الرزق الذي يأتيك من حيث لا تحتسب كان هذا هو دعاء والدة الشاب اللبناني عبد الله ، فكانت كلما نظرت إليه على حد قوله تدعو له “الله يرزقك دون شقا ولا تعب” ويبدو أن الله قد إستجاب لدعاء هذه الأم لولدها وبطريقة غير معقولة ولا تصدق على الإطلاق.

وتبدأ أحداث القصة كما يرويها عبد الله لموثع نجوم مصرية بحذاء قديم مستورد من بريطانيا كانت أمه قد إبتاعته له من سوق البالة اللبناني والذي يتم فيه بيع وشراء الملابس والأحذية القديمة والمستعملة وعندما أخذ عبد الله الحذاء القديم وبدأ في لبسه تبين له أن الحذاء القديم ضيق بعض الشيئ ولا يناسب مقاس قدميه فأراد توسيعه حتى يستطيع لبسه بأريحية فما كان منه سوى أن أزال الحشو الداخلي للحذاء ليفاجأ بهذا الكنز الصغير مخبأ في قعره.

حيث وجد عبد الله سبع ليرات ذهبية تقدر الواحدة منه بحوالي 265 دولارا أمريكيا أي حوالي 2400 جنيه مصريا مما يعني أن السبع ليرات الذهبية التي حصل عليها من حيث لا يحتسب تقدر بحوالي 17 ألف جنيه مصري والحذاء مستعمل بسعر زهيد.

ونشر عبد الله الصورة لهذه الليرات الذهبية وقال أنه أراد أن يعلم العالم بما حدث له من رزق مفاجئ وقال أن كل هذا حدث بسبب دعاء والدته له ورضاها عنه وأنه سيستخدم المال الذي وجده في ترميم منزله .

المدينة نيوز

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ود ساتي

        هكذا دعاء الوالد لولده لا محال مجاب, إنتقلت والدتي إلى رحمة الله منذ ما يقارب الثلاثون عاما فمن كانت والدته على قيد الحياة أطال الله عمرها على طاعته فليسألها أن تدعو له ولي بصلاح النفس والزوجة والذرية والرزق الحلال الطيب المبارك وأن يجمعنا جميعا في جنات النعيم.. وجزاكم الله خيرا.

        الرد
        1. 1.1
          صحراوي

          اللهم يا حنان يا منان أسألك باسمك الاعظم الذي إذا سئلت به أعطيت وإذا دعيت به أجبت أن ترحم والدة (ود ساتي) وتدخلها الجنة بلا حساب ولا سابق عذاب وأن تصلح (ود ساتي) وزوجته وذريته وأن توسع له في الزرق الحلال الطيب وأن ترزقه رزقا واسعا حتى يرضى وأن ترزقه معه نعمة الحمد والشكر وأن تلحقه بوالدته في جنات النعيم بعد عمر طويل على طاعتك…..

          أها قصرت معاك يا ود ساتي

          الرد
          1. ود ساتي

            آآآآمييييين والله ما قصرت وجزاك الله خيرا ..فعن أبي الزبير عن صفوان وهو ابن عبدالله بن صفوان وكانت تحته الدرداء قال: ”
            قدمت الشام . فأتيت أبا الدرداء في منزله فلم أجده . ووجدت أم الدرداء . فقالت : أتريد الحج ، العام ؟ فقلت : نعم . قالت : فادع الله لنا بخير . فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول ” دعوة المسلم لأخيه ، بظهر الغيب ، مستجابة . عند رأسه ملك موكل . كلما دعا لأخيه بخير ، قال الملك الموكل به : آمين . ولك بمثل ” فلك أيضا بمثل يا أخي.

            الرد
      2. 2
        .mohamed

        ربما قيمتها ألأثرية تعادل أضعاف ذلك

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *