زواج سوداناس

نقابة العاملين بالخطوط البحرية تؤكد رفضها لقرار تصفية الشركة



شارك الموضوع :

أكدت نقابة العاملين بشركة الخطوط البحرية السودانية (سودانلاين)، رفضها لقرار تصفية الشركة وتحويلها إلى شركة مساهمة عامة، وطالبت الدولة بتوفير ضمانات مالية تمكنها من بناء واستجلاب أسطول بحري جديد.
وأشار رئيس النقابة يعقوب محمود، إلى التزام النقابة بتوجيه رئيس الجمهورية بتصفية الشركة، على الرغم من قناعتهم بأن القرار لا يصب في المصلحة العامة للدولة، وأضاف لـ(الجريدة) أمس: (لقد استطاعت الشركة الاعتماد على مواردها الذاتية لتسيير العمل طوال السنوات الماضية، على الرغم من الحصار الاقتصادي المضروب على السودان، وذلك يدل على نجاحها).
وأوضح محمود أن الشركة تحتاج إلى ضمانات مالية من وزارة المالية وبنك السودان، لتتمكن من استجلاب أسطول بحري جديد، ولفت إلى أن بعض الدول مثل كرواتيا أبدت استعدادها لبناء سفن للشركة لكنها تحتاج إلى ضمانات مالية.
وشرعت لجنة الخصخصة والتخلص من الفائض، مؤخراً في إجراءات تصفية (سودانلاين) وتحويلها إلى شركة مساهمة عامة، وذلك إنفاذاً لتوجيهات رئاسية سابقة بتصفية الشركة، على الرغم من تجميد القرار خلال الفترة الماضية عقب رفضه من قبل قطاع كبير من العاملين.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ابو محمد

        خروج الدولة من الخدمات العامة وتحويلها شركة مساهمة عامة نظام تعمل به كثير من الدول المتقدمة والغنية.. اما حكومة السودان فليس لديها ماتقدمه لكم ايها العاملون …الحكومة ممكن تعين مدير من الجماعة ( ناس التمكين) والمدير يعمل مدير مكتب المدير وكل اداره يعمل ليها مدير ويكون ترهل اداري مع الحوافز والبدلات وبعدين الشركة تفلس وتلحق امات طه…ياريت الدولة تعمل علي خصخصة الخطوط الجوية وشركة الكهرباء والمواد البترولية والغاز والصحة والموية والطرق والجسور والزراعة والتجاره الداخلية…. يعني كل الخدمات … ويكفي الدولة الامن والجيش والتعليم والجمارك… وتكون حكومة رشيقه من 7 وزراء فقط …. ومايكون في لهث وراء الكراسي والوزارات والعطاءات والنهب المصلح والمسلح … وتفقد الاحزاب بريقها الحالي ويرجع السودان مثله مثل اي دولة حزبين ثلاثة بالكتير … انتو قايلين الاحزاب ديل بتناطحوا وبتنافسوا لمصلحة ورفاه الشعب ؟ …. ههههههه ديل عاوزين الكراسي عشان اللهط من شركات وزارات الخدمات دي ….

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *