زواج سوداناس

بالصورة..ردود أفعال واسعة لخبر المطربة الإسرائيلية التي شغلت الرأي العام بترديدها للأغنيات السودانية..ومتابعي المواقع يباركون للفنانة الإسرائيلية الظفر بالأغاني السودانية ويشيدون بها



شارك الموضوع :

أفردت بعض مواقع التواصل الاجتماعي المعروفة وبعض الصفحات المهتمة بأخبار الفن في السودان مساحات واسعة للخبر الذي قام بنشره محرر موقع النيلين وكان يتحدث عن ترديد المطربة الإسرائيلية رحيلا لبعض الأغنيات السودانية.

حيث نشر موقع النيلين قبل فترة خبر يحوي ترديد رحيلا لأغنية القمر بضوي والتي شغلت بها الأسافير وجعلت بعضهم يقول لو سمعها الوالي أحمد هارون لأجهش بالبكاء.

وحديثاً نشر محرر موقع النيلين أيضاً خبراً عن استمرار المطربة الإسرائيلية في ترديد الأغنيات السودانية كان أخرها أغنية المطرب السوداني الراحل عثمان الشفيع (الزهور والورد).

من بين المواقع التي اهتمت بنشر الخبر موقع إسكاي نيوز عربية الذي قام بنشر الخبر ولم ينسي ذكر اسم موقع النيلين الذي انفرد به.

ردود أفعال واسعة لخبر المطربة التي شغلت الرأي العام بترديدها للأغنيات السودانية

وبحسب رصدنا لتعليقات رواد المواقع فقد أشاد عدد كبير منهم بالخطوة التي أقدمت عليها رحيلا.

مصعب سيد الذي كتب: (إذا أرادت أن تتغني بالأغاني السودانية فلتفعل ما الضير في ذلك نحن نعتقد أن القضية الفلسطينية عادلة كما نعتقد أن اليهود بني أدمين يطربوا ويغنوا).

وكتب أبو بكر: (كونو الفنانة الإسرائيلية تغني للسودان دي لفتة بارعة بغض النظر عن المشاكل القائمة بين العرب والإسرائيليين..المهم الفنان تغني أغنية للسودان).

محمد الحمرودي : ( لا عيب ولا مشكل الفن لا حدود له ولا لغة أو عرقية أو لون).

أنس جورو: أنا عن نفسي كسوداني معتز بسودانيتي لا أري ضير في أن تغني إسرائيلية من أغاني بلدي..دا فن والفن لا يؤمن بالحدود).

عمر عبده متولي: (ما مهم الجنسية المهم نشر الثقافة السودانية والتأكيد علي عظمة السودان علي الرغم من الظروف التي تمر بها البلاد).

 

محمد عثمان _ الخرطوم

 

النيلين

 

 

 

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        meen

        التحيه ليك وانتي ترددي الاغانيه السودانيه مش احسن من العرب البنظروا لي اغانينا دون المستوي

        الرد
        1. 1.1
          ساخرون

          وأنت يا محمد عثمان كان تدرج التعليقات السالبة أيضا

          ونحن من القبيلة الرافضة التي وصفتها أنجلوكينا بالنكرة

          الرد
      2. 2
        Bakr

        أنا لا أحب اسرائيل و لا أكرهها ، أنا أقدر رحيلا ، كلما غنت سوداني

        الرد
      3. 3
        انجلينا

        ههههههه التطبيع الشعبى وانهيار القيم الجميلة هكذا انت مستعدون لبيع كل شئ جميل بابخس الاثمان

        الرد
        1. 3.1
          ساخرون

          مازال مستر هايد على الخط

          وليس ذلك بمستغرب ، فهو الوجه الحقيقي ، أما د. جيكل فهو الطارئ عندما يحتدم الموقف

          الرد
      4. 4
        ابو انس

        اشتم فيها رائحة الموساد الذى يذبح الاطفال صباح ومساء

        الرد
        1. 4.1
          عابر

          نظر ثاقب

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *