زواج سوداناس

مهندس (أغاني وأغاني) “الشفيع عبد العزيز” في بوح خاص …الاختيارات لا تخضع لــ(المجاملة) وذهاب “السر قدور” يعني نهاية البرنامج



شارك الموضوع :

برز اسم “الشفيع عبد العزيز” كواحد من أنجح الإذاعيين الذين أنجبتهم الإذاعة القومية ليتدرج ويصبح فيما بعد مديراً للبرامج بقناة (النيل الأزرق) . وقد نظر اليه دائما كعراب نجاحات برامج المنوعات التي قدمت في عهده، بالإضافة إلى إشرافه علي البرنامج الغنائي الأشهر (أغاني وأغاني) في كل مواسمه بما في ذلك الموسم المقبل، وهو يشغل حالياً موقع مدير إذاعة النيل الأزرق، بجانب عمله كمستشار لقناة (الخضراء) الوليدة، (المجهر) جلست إليه في حوار ساخن دارت مجمل أسئلته حول برنامج (أغاني وأغاني) للنسخة الجديدة وماراتبط بذلك من اختيارات تتعلق بالمشاركين فيه من فنانين وفنانات، وكيفية اختيارهم ،ومن يغادر من القدامي الذين ارتبطوا بالنسخ السابقة .. وإلى مضابطه.
{ بداية أين “الشفيع” من الساحة حالياً؟
ـــ أنا حالياً مدير إذاعة (النيل الأزرق)، بجانب إشرافي على برنامج (أغاني وأغاني)، وأعمل مستشاراً أيضاً لقناة (الخضراء).
{ اختيارات البرنامج مؤخراً لنسخته المقبلة أثارت جدلاً كبيراً.. ما تعليقك؟
ـــ هنالك أصوات ما زالت مستمرة منها “حسين الصادق”، “عصام محمد نور”، “جمال فرفور”، “أحمد الصادق”، “هدى عربي” و”مكارم بشير” وأخرى غادرت، حيث اعتذر “طه سليمان” كما اعتذر “عاصم البنا” لكثرة ارتباطاته الفنية.
{ غياب “طه سليمان” عن البرنامج.. كيف تنظر إليه؟
ـــ “طه” وجه كان إضافة حقيقية للبرنامج، ولكنه اعتذر ،وهو ركيزة مهمة جداً بالبرنامج.
{ التغيير الكثيف الذي طرأ على البرنامج ألا يشكل سبباً للخوف من أن يخصم من رصيده ؟
ـــ لا أعتقد بأن هنالك تغييراً كبيراً في الأصوات . فـ”طه” و”عاصم” اعتذرا كما ذكرت.
{ يثار بأن الاختيارات في البرنامج خضعت لعنصر (المجاملة)؟
ـــ أنا أنفي لك ذلك جملة وتفصيلاً. (أغاني وأغاني) برنامج خالٍ من المجاملة ،ولا يحتمل ذلك.
{ هل ستطرأ تغييرات بالشكل العام للبرنامج؟
ـــ نعم هنالك تغييرات كبيرة على مستوى الديكور والشكل العام، وطريقة العرض والغناء والأعمال.
{ هل سيكون هنالك جمهور داخل الأستوديو، كما تردد؟
ـــ نعم. هذا العام سيكون هنالك جمهور حاضر من داخل الأستوديو، وهو نوع من التغيير.
{ متى سيبدأ التصوير؟
ـــ لا أستطيع أن أحدد بشكل قاطع، ولكن على الأرجح في منتصف (أبريل) المقبل.
{ الانتقادات التي تعرض لها البرنامج في السنوات الأخيرة.. كيف تنظر إليها؟
ـــ الانتقادات ، أحياناً ،تكون مفيدة.
{ هل استنفد البرنامج كل ما لديه أم لديه إضافات؟
ـــ البرنامج يضيف الكثير للساحة الفنية ولم يستنفد كل ما لديه، وفي النسخة الأخيرة قدم نجمتين، وهما “هدى عربي” و”مكارم بشير”.
{ الاختيارات كيف تمت؟
ـــ في شكل مجموعة، ومعنا “السر قدور”، وتشاورنا وتم اختيار المشاركين بقدر عالٍ من العناية.
{ “السر قدور” في (أغاني وأغاني)؟
ـــ هو أفضل من قدم البرنامج، وشخصية مزجت بين العديد من المواهب، هو ممثل بارع وملحن وموثق ، ويضفي لونية خاصة للبرنامج.
{ هل معنى كلامك أن استمرار (أغاني وأغاني) مرتبط بمواصلة “قدور”؟
ـــ أقول لك صراحة، إذا ذهب “السر قدور” فــ(أغاني وأغاني) مع السلامة.
{ تعليقك على الإعلام السوداني، عموماً في الوقت الراهن؟
ــ الإعلام يحتاج إلى مال متى ما توفر المال يخرج الإبداع من عمق الإعلام، وتخرج برامج جديدة مبتكرة.
{ كثرة برامج الغناء في الشهر الكريم.. إلى ماذا تعزيها؟
ـــ أنا لا أستطيع أن أجيب على هذا السؤال أو أقيم، كنت استطيع ذلك، عندما كنت مديراً للبرامج بالمحطة.
{ الإذاعة القومية باتت بعيدة عن اهتمامات الناس وأقل جاذبية.. لماذا هذا التراجع المخيف بالإذاعة الأم، في نظرك؟
ـــ اختلف معك هي التي أنجبت المبدعين، ولديها لونية خاصة، ويكفي أنها الإذاعة الأم.
{ كثرة إذاعات الــ(أف أم) ،هل خصمت منها؟
ـــ لا أعتقد ذلك .لسبب بسيط . هو أن إذاعات الـ (أف أم) متخصصة، أما الإذاعة القومية فهي لديها رسالة محددة تؤديها.
{ كثرة الانتقادات التي تتعرض لها المذيعة السودانية.. كيف تنظر إليها؟
ــ للأسف ليس هنالك مذيعات متكاملات سوى بعضهن يعدن على أصابع اليد الواحدة، ولكن هنالك مذيعات جيدات.
{ في الاونة الاخيرة،هنالك شح في تقديم موهوبين من خلال التلفزيون ،لماذا؟
ـــ عدم وجود فرص التدريب واحدة من المشاكل التي تواجه المذيعين، ولكن أيضاً أي شخص بعد التدريب بحاجة لعقلية احترافية، لكي يطور نفسه وتجربته.
{ ماذا تقول عن إذاعة (النيل الأزرق)؟
ـــ هي إذاعة مهتمة بكل تفاصيل الإنسان السوداني.

المجهر

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        سودانى مغبووووون

        مهندس التفاهات … انت وذلك الراكوبة المتهالكة .. الذى اكل عليه الدهر وشر ب .. وبال كمان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *