زواج سوداناس

السودان: مصر منعت عبور (إسعافات) سودانية لصالح غزة



شارك الموضوع :

كشف السودان، يوم الإثنين، أن مصر منعت مرور “إسعافات” من الهلال الأحمر السوداني لقطاع غزة الفلسطيني، وأكد أن القاهرة سلمت سلطات الخرطوم تقريرا بشأن مقتل سودانيين في سيناء على يد حرس الحدود المصري في نوفمبر الماضي.

وأكد وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور أن القاهرة منعت مرور اسعافات دفع بها الهلال الأحمر السوداني عبر الأراضي المصرية الى غزة.

وقال غندور للصحفيين، الإثنين، إنه ناقش مع نظيره المصري سامح شكري، لدى زيارة الأخير للخرطوم، يوم الأحد، إسعافات أرسلها الهلال الأحمر السوداني إلى غزة، ولكنها عادت بسبب عدم سماح السلطات المصرية بمرورها.

وأفاد غندور أنه بشأن ممتلكات المعدنين السودانيين، فقد وعدت مصر بإعادتها، موضحا أن شكري أبلغه بأنه يعمل لعودة تلك المعدات خاصة وانها محتجزة من قبل القوات المسلحة المصرية.

وتشير “سودان تربيون” إلى أن مصر أفرجت في أغسطس 2015، عن عشرات المعدنين السودانيين الذين احتجزتهم لشهور بتهمة التسلل عبر الحدود، لكن الجيش المصري ظل يرفض إعادة سيارات وأجهزة كشف الذهب وهواتف ثريا ومعدات أخرى تخص المعدنين.

إلى ذلك أعلن غندور أن الخارجية تسلمت التقرير الجنائي بشأن مقتل 16 سودانياً على أيدي نظاميين مصريين في سيناء.

وأضاف أن الحوار يجري الآن حول طي الملف من خلال قمة والاتفاق على تعويض أو توضيح ما دار حول ذلك في اللجنة الأخيرة بين البلدين، مشيرا إلى حدوث خلاف في وجهات النظر لجهة أن كل طرف يحتفظ بما يليه.

وأكد وزير الخارجية السوداني إلى أن الأيام القليلة القادمة ستشهد إنعقاد اللجنة مرة أخرى في الخرطوم للتحضير للقمة الثنائية بين رئيسي البلدين.

وقال إن القمة المعلنة في وقت سابق بين رئيس الوزراء الأثيوبي ديسالين هايلي مريام والبشير والسيسي هي إطار هيكلي جديد للتعاون بين دول حوض النيل الشرقي.

وأوضح أن المطلوب من وزراء خارجية الدول الثلاث “تجهيز كل ما يلزم للإعداد للقمة ومن ثم الاتفاق على موعدها”.

سودان تربيون

*الصورة اعلاه ارشيفية
رحلة سابقة للبعثة الطبية السودانية تزور رفح وتمارس عملها في ثلاثة مستشفيات بقطاع غزة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        لون المنقه

        بركه عجبني ليكن
        الزاد كان م كفي اهل البيت حرم علي الجيران
        ياخي ادوهو الغلابه الهنا المالاقين علاج ديل
        قال غزه قال

        الرد
        1. 1.1
          atbarawi

          مرضانا يسافرون الى الاردن ومصر – والادوية المغشوشة مالية الصيدليات والبلد اتملت سكري حتى في الشفع وصخابتنا يرسلون الاسعافات الاولية الى غزززززززززززززة – افتونا فقد والله ضاعت بنا السبل –

          الرد
      2. 2
        مسطول على طول

        غزه تطير ان شاءالله بالفيها قرفتونا قرف
        تكسى فى جيرانا وهى عريانه

        الرد
        1. 2.1
          ابو عصام

          خيرا فعلت مصر في وقف العبث الكيزاني الذي اضر بمصالح السودان واثر على المواطن السوداني

          الرد
      3. 3
        abady

        ان دل على شيء انما يدل على عدم مسؤولية هذا النظام الذي يهمل مواطنيه ويهتم بمصالح التنظيم في كل بقاع العالم

        الرد
      4. 4
        abo ahmad

        استمعت فى لقاء تلفزيونى لنائب دائرة السوكى الدكتور عبد الجليل عجبين بيفول فى دائرت السوكى 93 قرية بتتعالج فى مستشفى واح مافيه اخصائى و ما فيه ازعاف و بطرقته استورد اسعاف من ماليزيا و محجوز فى الجمارك لمبلغ 340 مليون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ايهم اولى يا ناس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

        الرد
      5. 5
        mukh mafi

        انسوا انه عندنا مرضى بيسافرووا للعلاج وخاصة في الاردن الذي هو على بعد كيلومترات من غزة وفي حين الاردن لا يفعل لقطاع غزة ما نفعله .. انسوا هذا .. ولكن دوعنا نناقش هذا الغباء الدبلوماسي والسياسي .. كيف دولة ترسل اغراض لدولة اخرى ولها مشاكل على الحدود مع الدولة التي ستعبرها ما ستقدمه .. ولا تتصل بخاريجتها او داخليتها لتستاذنهم في الدخول ومن ثم العبور . وانت تعرف سلفا ان المعبر مغلق ..
        هل هذا جهل .. ام تحدي للدولة . ام انه عبط وسذاجه سودانية معهودة
        ومن ثم اقسم بالله العظيم واقسم اكثر من مية مرة أسوأ مستوصف في غزة افضل من اي مستوصف في الشمالية .. وعدد الاسعفات في حي واحد في غزة تعادل الاسعفات في الشمالية ونهر النيل ..
        شبشة عريانة وتكسي غيرها .. هل تصدقوا في محلية الدبة لايوجد مستوصف واحد يعمل او به دواء .. وان المستشفى الوحيد بالمحلية والذي قدمه الصينيون هدية توقف عن العمل وتم الرجوع للمسشفتى القديم بعد ان قام الاهالي بصيانته .. ولكن بدون اي امكانات علاجية ؟؟؟ الله لا نقول الا ما يرضيك .. لاحول ولا قوة الا بالله .ز اللهم اجرنا في مصيبتنا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *