زواج سوداناس

الحكومة توقع على خارطة طريق للسلام والحركات تتهم الوساطة بالتحيز



شارك الموضوع :

وقع وفد الحكومة المشارك في اللقاء التشاوري الذي دعت له الآلية الأفريقية العليا برئاسة “ثامبو أمبيكي”، على اتفاق خارطة طريق التي أكدت على وقف العدائيات ووقف إطلاق نار شامل وترتيبات أمنية وسياسية وإنسانية، في وقت رفضت فيه الحركات المسلحة مجتمعة التوقيع وطالبت الاتحاد الأفريقي بمنحها مهلة لم يتم الكشف عن مداها، قبل أن تتهم الوساطة بالانحياز إلى الحكومة.
وبدا الوفد الحكومي يائساً من إمكانية خروج الحركات المسلحة برؤية موحدة والتوقيع على خارطة الطريق التي حصلت (المجهر) على نسخة منها، وذلك لما أسماه بالارتباك في صفوف الحركات واختلاف رؤاها وأجنداتها، واصفاً الوضع بالعسير.
وقال رئيس وفد التفاوض بملف دارفور الدكتور “أمين حسن عمر” في تصريح بمطار الخرطوم أمس (الاثنين)، قال إن قيادات الحركات متفاوتون حتى في النوايا وأن بعضهم لا يريد في هذا التوقيت الدخول في العملية السلمية. ووجه “أمين حسن عمر” اتهامه لقطاع الشمال بعدم الجدية في توقيع اتفاق سلام كونه مرتبطاً (عضوياً) بما يجري في دولة جنوب السودان على حد قوله، مشيراً إلى أن قطاع الشمال لا يستطيع أن يضع السلاح دون أن تستقر الأوضاع في الجنوب. وأضاف(لن يؤذن لهم أن يتفقوا على وضع السلاح قبل أن يستقر الوضع في الجنوب). وكشف عن برنامج زيارة “أمبيكي” اليوم وقال إنه سيلتقي بآلية الحوار (7+7) بجانب الأحزاب المعارضة الراغبة في الحوار وذلك للخروج برؤية شاملة تمكن القوى الراغبة للدخول في الحوار في مراحله النهائية .
من جانبه أوصد رئيس وفد الحكومة مساعد رئيس الجمهورية المهندس “إبراهيم محمود”الباب أمام قيام حوار ثان إلى جانب الحوار الوطني الحالي أو حتى بعده، منوهاً إلى أن قيام حوار جديد يقود إلى تعقيد أكبر للمشكلة السودانية. واعتبر “إبراهيم محمود” خارطة الطريق التي وقعوا عليها بمثابة ترتيب لإلحاق الحركات بالحوار الوطني، وسرد “محمود” الإجراءات التي اتبعتها الوساطة الأفريقية في تجميع رؤى الأطراف لإخراجها في شكلها النهائي، مؤكداً رغبة الحكومة وجديتها في تحقيق سلام شامل ينهي معاناة المواطنين في دارفور والمنطقتين، مشيراً أن هذه الرغبة هي التي قادتهم لتوقيع الاتفاق.
إلى ذلك عقد رئيس الآلية الأفريقية “ثامبو أمبيكي” مؤتمراً صحفياً أوضح فيه معالم خارطة الطريق التي وقعت عليها حكومة السودان، وأشاد “أمبيكي” بخطوة الحكومة السودانية في توقيع اتفاق خارطة الطريق. وقال إن الآلية دعت إلى هذ الاجتماع الحكومة والحركات المسلحة والإمام “الصادق المهدي”، للتشاور حول كيفية الإسراع بعملية السلام والحوار الوطني والتي يجب أن يكون الحوار شاملاً لكل الأطراف، الحركات المسلحة والأحزاب الأخرى الممانعة لإكمال الإجراءات المتعلقة بعملية إشراك الحركات في الحوار، وكذلك “الصادق المهدي” الذي جاء لمناقشة إجراءات الحوار بحسب اتفاق سبتمبر 2014 بين الأطراف. وأوضح “أمبيكي” أن توقيع الحكومة على الخارطة التي تضمنت خارطة واضحة تنهي مشاكل السودان بوقف الحرب والعدائيات والمسائل الإجرائية لعملية الحوار والمسائل الإنسانية. ورحب “أمبيكي” بخطوة الحكومة، وقال إنه يتوقع توقيع المعارضة على الخارطة بعد إكمال مشاوراتها. وقال إنه سيتوجه اليوم للخرطوم للمشاركة في اجتماع آلية (7+7) مع الأحزاب السياسية. وأضاف أن هذه الخارطة تفتح الباب لإنهاء الحرب والاقتتال في المنطقتين ودارفور، والترتيبات الأمنية ووقف إطلاق النار واستئناف المفاوضات لإكمال هذه القضايا، وترتيب لقاء بين آلية (7+7) بالحركات المسلحة وحزب الأمة بأديس أبابا لمناقشة هذه الإجراءات والمشاركة في الحوار الوطني. واختتم “أمبيكي” مؤتمره قائلاً إن توقيع الاتفاق من قبل الحكومة السودانية يمثل التزاماً لتسريع إكمال المفاوضات حول القضايا المذكورة، وقف العدائيات وإطلاق النار والمساعدات الإنسانية.

المجهر

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        الجعلي الحر

        طيب خلاص ترجعوا الخرطوم فورا

        وقعتوا و انتهي الموضوع
        ماف تاني تعديل وان جاء المارينز زاتو

        لا تهاون لا تعديل لا تحنيس

        انتهي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *