زواج سوداناس

أعضاء بتشريعي الخرطوم:مدارس الولاية مثل الزرايب



شارك الموضوع :

انتقد أعضاء بمجلس تشريعي ولاية الخرطوم البيئة المدرسية بالولاية،وقالوا إنها مثل”الزريبة” مشيرين إلى أن أعداد التلاميذ في الفصل الواحد تصل لنحو(300) تلميذ.وانتقدوا مصانع الكراسات لأنها تضع صوراً أجنبية على الغلاف،وقالوا إن التلاميذ يعرفون اسم الممثل الهندي والمصارع العالمي ولا يعرفون شيئاً عن تاريخ السودان،وطالبوا وزير التربية والتعليم بأن يوجه المصانع بوضع المواقع التاريخية السودانية على غلاف الكراسات،وقالوا إن المدارس الخاصة أصبحت استثماراً فقط وبعضها يغرد خارج السرب،وطالبوا بإيقاف التصاديق ومراجعة المدارس الموجودة ومراجعة المنهاج،منتقدين بعض المدارس التي تدرس المناهج الأجنبية،وقالوا أن تلاميذها بعيدون عن القيم السودانية.فيما طالب صديق الشيخ بمراجعة سكن الخفراء بالمدارس لجهة انهم اصبحوا يشكلون أسَرَاَ ممتدة داخل المدارس.
من جانبه قال وزير التربية والتعليم بالولاية فرح مصطفى”ان مراجعة المناهج مسؤولية الوزارة الاتحادية” مؤكداً استيعاب المعلمين العائدين من دولة جنوب السودان بالمدارس،مشيراً إلى أن العقارات المدرسية تتبع المحليات وهي ليست من اختصاص وزارته.

صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ترنتي

        زرايب هههههههههههههههههه

        البشير قال إدخلو الأيباد في المدارس

        الرد
      2. 2
        M.Rashid

        إذا كانت المدارس مثل الزريبة ، فماذا تشرشعون ؟ تشريعي الخرطوم النائم الأصغر إبن التشريعي القومي النائم الأكبر كلهم يقولون مالا يفعلون ، إذا كانت المدارس والتي تمثل منصة الإنطلاق لتكوين قادة البلد ونوابه في برلماناتكم ، إذن المدارس بهذا الوصف هي الزرايب الصغيرة وبعد فطام الأشبال من الرضاعة يتم وضعهم في زرايب أكبر أي الجامعات ثم زرائب أكبر أي الوزارات والبرلمانات إذن كلنا أولاد زرائب .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *