زواج سوداناس

في بيتنا إسرائيل



شارك الموضوع :

لا تتمتع إسرائيل بعلاقات دبلوماسية طبيعية مع العديد من الدول الأفريقية كونها دولة احتلال لفلسطين، ولكنها تستغل كل السبل من أجل تعزيز الروابط مع القارة الأفريقية. وفي السياق، استضافت مؤخراً مؤتمرا للعلاقات الإسرائيلية الأفريقية دعت له جمعية اليهود الأمريكان وإدارة شؤون أفريقيا بالخارجية الإسرائيلية ونظمه عضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب الليكود إبراهام نيغوسي، وهو من يهود الفلاشا المهاجرين من إثيوبيا، هذا فضلا عن الإعلان عن زيارة لرئيس الوزراء الإسرائيلي لقارة أفريقيا في الصيف القادم تشمل عدداً من الدول الأفريقية، وستكون هذه الجولة الأولى التي يقوم بها رئيس وزراء إسرائيلي إلى أفريقيا منذ خمسين عاماً.
شارك في المؤتمر، طبقاً لوسائل الإعلام الإسرائيلية، قادة وأئمة مسلمون من عدة بلدان أفريقية، ويتكون الوفد من ثمانية رجال دين وأئمة كبار من ست دول من جميع أنحاء القارة، وهم جنوب السودان وزامبيا والكاميرون وكينيا ورواندا وإثيوبيا.
وبحسب المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية الدكتور دوري غولد، فإن المؤتمر يأتي مواصلة لتعزيز أجندة إسرائيل في توسيع وتمتين العلاقات مع القارة الأفريقية. وقال مخاطبا وفود الدول الأفريقية: “أنا سعيد بهذه الفرصة التي أُتيحت لكم لمشاهدة الوضع في إسرائيل على الأرض”.
وأضاف: “عدت للتو من جنوب أفريقيا، حيث كان الابارتايد والتمييز بين البيض والسود في المستشفيات، أنا هنا أدعوكم لزيارة مستشفى (هاداش) لتروا كيف أن العرب والإسرائيليين يعملون جنباً إلى جنب في هذا المستشفى”.
وذكر المسؤول بوازرة الخارجية الإسرائيلية أن بلاده توفر مساعدات إنسانية لبعض المقاتلين في الحرب السورية رغم أن الحكومة السورية تظل عدواً لإسرائيل. وقال: “أنشأنا مستسفىً ميدانياً في مرتفعات الجولان لعلاج جرحى الحرب السورية، وهم يصنفون كأعداء لنا، ولكننا نعالجهم لأسباب إنسانية أولاً”.
وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإسرائيلية إن الهدف من هذا المؤتمر تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية بين إسرائيل وأفريقيا، والبحث عن إمكانيات التعاون من أجل التنمية الاقتصادية والزراعية، وتعميق المعرفة على إسرائيل في الجوانب السياسية والاجتماعية، بجانب تعزيز الحوار الثقافي بين ثلاثة أديان. وشمل برنامج الوفد الأفريقي في إسرائيل اجتماعات مع مسؤولين كبار من وزارة الخارجية، لقاءات في الكنيست، اجتماعات مع الأئمة والحاخامات، وجولات في الأماكن المقدسة للديانات الثلاث.
رئيس الوزراء الأسرائيلي بنيامين نتانياهو شدد، خلال مخاطبته المؤتمر، على أن إسرائيل تضع علاقاتها مع أفريقيا في قمة أولويات سياساتها الخارجية، وأن الكثير من الدول الأفريقية راغبة في علاقات جيدة مع بلاده.
الرجل يتحدث عن ثقة، فهل فعلاً هناك دول راغبة في علاقات مع إسرائيل؟

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *