زواج سوداناس

جلد الأبدان وضبح الخرفان !!



شارك الموضوع :

من لوازمنا المحببة والتي نستعملها عندما يكثر احدنا من (اللياقة) والالحاح في طلب شيء بطريقة تعكس الجانب السالب لفضيلة المثابرة .. نقول:
(الخروووف .. يا سلمان)!!
فمن المعروف ان (الضبّاحين) وهم من يمتهنون مهنة الذبح من الاضان للاضان- ضبح الخرفان طبعا- قد تعودوا على الجلوس بالقرب من زرائب وقطعان الخراف يراقبون بعيني صقر حركة الشراء بحيث ما ان يشتري احدهم خروفا حتى يهبوا وينطلقوا في سباق ماراثوني للوصول لعربة المشتري، ومن ثم ينطلق معه صاحب النصيب للقيام بالواجب من ذبح وسلخ وتقطيع ثم مستغلا لغفلة عين الرقيب، سرقة ما تيسر من اللحم وهبر قطعة معتبرة من الكبد تاركا خلفه خشوم آكلي المرارة من أهل الذبيحة ملح .. ملح، ثم لا يتردد في قوة عين بعد ذلك في أخذ (الفيها النصيب) دون أن ينسى الدعاء لهم بـ (كرامة مقبولة).
كان (ضبّاح) من الاعراب يقيم في عمارة غير مكتملة البناء في حينا، ومن موقعة الاستراتيجي الذي يتيح له – من عنقريبو – متابعة الغاشي والماشي .. تابع صاحبنا عودة أبي ذات عصرية بـ (حمل) حنيذ في ضهرية العربية، كان قد اعجبه عند مروره بالزريبة فقرر شراءه ليتربى في (عزّنا) بضعة ايام لحين موعد حولية السادة المراغنة والتي تعود أبي على اقامتها بين الحين والآخر .. من موقعه على العنقريب شاهد (ضبّاحنا) عملية انزال الخروف من الضهرية، فهب في نشاط وهمة وعمد إلى ساطوره وسكينه وحملهما بسرعة (صفر)، واندفع نحو بيتنا عارضا خدماته قبل أن يهنأ الخروف بوضع حافره على باب البيت، ولكن خاب رجاؤه عندما اعتذر له أبي بعدم رغبته في ذبح الخروف يومها.
من ذاك اليوم وحتى جاء اليوم الذي انقضى فيه اجل الخروف، عانينا من دأب ومثابرة ولياقة صاحبنا المنقطعة النظير، حرصا منه على ان لا تفوته الفرصة في جندلة الخروف .. فما ان يصبح الصباح ويلمح أبي واقفا بالباب حتى يحمل ادواته وينطلق إليه وبعد سلام وحباب يسأل في عشم:
أها .. نويت على الخروف الليلة؟
فيعتذر له بأن: (لسه عليهو شوية)
ولكنه يتمحك بـ (سبلة) كي يتسبّل بها للمرور من بين يدي أبي في مجلسه مساءا، وبعد السلام وشيء من الكلام يسأله:
بكرة كيف؟
هكذا دام الحال لاكثر من اسبوع كان ضبّاحنا الهميم خلاله يغشى بيتنا ثلاث.. أربع مرات يوميا، مختلقا شتى الاعذار دون أن ينسى عند مغادرته السؤال:
لسه ما بقيتو على الخروف؟
فيجيبه أبي متلطفا: لسه.
ثم لم يعد يكلف خاطره بافتعال المواضيع للحضور إلى البيت بل يكتفي بالطرق على الباب بشدة وعندما يفتح له أبي يسأله مباشرة:
الخروف يا سلمان ؟!!
حتى اخرجه ذات يوم عن طوره فصاح فيه:
والله ما فضّل لي شيء غير افتح الباب للخروف ده يشرد .. عشان نرتاح من خوتة (يا سلمان .. الخروف) !!
ولعل تلك الثورة زادته حرصا على ان لا يتسبب غضب أبي منه في فقدانه حق تصفية الخروف، فزاد من (كترة الطلّة) حتى ناداه أبي في صباح اليوم المعلوم:
تعال اضبح لينا الخروف ده عشان اضانا تبرد!
وقد كان.
تسبب طبعنا الميال للدارما في تحوير الحادثة باضافة كوزين موية على لياقة صاحبنا، فصرنا نحكيها بأن الضبّاح كان عندما يغلق ابي في وجهه الباب زهجا، يعمد لتسلق الحائط ويصيح من فوقه:
سلمان !! .. الخروووف يا سلمان !!!!
مرت بخاطري تلك القصة الطريفة من ايام طفولتنا عندما هممت بكتابة العامود هذا الصباح، وكنت انوي التطرق لجدوى سياسة الضرب كوسيلة عقاب، ثم ادخل منها للمداخلات العديدة والمفيدة التي تلقيتها عن موضوع الدق في المدارس، كـ محادثتي مع أحد مستنيري بيت آل المهدي والمؤيد لسياسة استعمال الضرب كوسيلة تربية، والاتصالات العديدة التي تلقيتها بخصوص الموضوع وسمعت من اصحابها حكايا (تعذيب الابدان بجلد تشيب منه الولدان) .. ولكن خفت أن تقولوا لي:
كفانا من حكاية الدق .. يا منى .. الخروووف !!
(أرشيف الكاتبة)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        عبدالله

        أين الغيبة يا أستاذة، شفقنا عليكي ، وطمنئنينا عن صحتك، متعك الله بالصحة والعافية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *