زواج سوداناس

احمد طه الصديق : ذكرى رحيل إبراهيم نقد



شارك الموضوع :

> تمر الذكرى الرابعة لرحيل زعيم الحزب الشيوعي محمد إبراهيم نقد، وهي ذكرى تستحق التوقف حولها ليس لاعتبارات إيدولوجية، لأن ذلك المنحى سيتكفل به الشيوعيون بحكم المذهب والانتماء السياسي. لكننا نريد أن نقدم إضاءات عن حياته من وجهة نظر محايدة، منها موقف الراحل من الدين، وأذكر أن أحد الأصدقاء حدثني أن صديق للراحل نقد جاء لزيارته في منزله وعندما أراد الضيف الصلاة بدا متحرجاً من أن يسأل (نقد) عن المصلاية لتأدية الصلاة وحين لاحظ ذلك قال له (طبعاً قايلنا ما عندنا مصلاية) ثم قام بإحضارها له. وإبان انتخابات العام 2010 التي ترشح لها نقد لرئاسة الجمهورية، قام الأستاذ بابكر حنين باستضافته في برنامج مواجهة خصصت للمرشحين في الحملة الانتخابية. فقام بسؤاله بغتة (يا نقد إنت بتصلي) فقال دون تردد لا.. لكن يبدو أن هذه الإجابة كانت لرد فعل للسؤال، فقد كتبت إحدى الصحافيات بعد يوم من هذا الحوار أنها شاهدت (نقد) يصلي في حديقة التلفزيون قبل الدخول للأستديو، والصحافية لا علاقة لها بالحزب الشيوعي أو اليسار،
> والمعروف أن الراحل نقد لا يتعصب للماركسية الكلاسيكية بمفهومها المادي ويتميز بالثقافة العالية والمثابرة على الاطلاع. وبالرغم من أنه لا يمتلك ناصية الخطابة بطلاقة، بيد أن خطابه يميل إلى البساطة والسمر السياسي وتوصيل المعلومة في قالب جاذب. وكانت للراحل (نقد) مساهمات في تطوير الماركسية والانقلاب على مفاهيمها الطبقية والنظر حتى في مسألة تغيير الاسم، لكن الشيوعية لم تصمد في السودان كما لم تصمد بعد أفول العملاق السوفيتي وفشل الحزب أن يرسو بسفينة الحزب بعيداً عن الأمواج المتلاطمة التي تهدد بإغراقها وهي أمواج ليست بفعل الرياح السلطوية فقط، لكنها جاءت بفعل حتمية الأشرعة الإسلامية ومحركها الاجتماعي القوي في المنطقة.
> ولزعيم الحزب الشيوعي اهتمامات مقدرة بمسألة الهوية السودانية، فقد انتقد اتجاه الحركة الشعبية لاستيراد منهج اللغة الإنجليزية من كينيا كما أفصح بأنه يستمتع بحلقات المديح النبوي وعندما سألته صحيفة «البيان» عقب خروجه من مخبئه عما إذا كان قد أفتقد دفء الحياة العائلية بعد اختبائه الطويل؟ قال (إنه افتقد ومازال يفتقد متعة الحياة. أما الدفء المترجمة من الإنجليزية وفي مناخنا السوداني الساخن الجاف يفضل كلمة دعاش، ولهذا قال للصحافي لو كنت استخدمت هذه المفردة لأجبت عن سؤالك ولكن راحت عليك ومع السلامة). ولعل هذه الاهتمام بالسودانوية والإرث المحلي، يعتبر محمدة لزعيم سياسي يعتنق إيدلوجية مرجعيتها ابتلاع الخصوصيات الوطنية وتغطيتها بجناحها الفضفاض، )ويري نقد أن الماركسية ليست جامدة وينبغي السعي باستمرار لتطويرها بما يتلاءم والواقع الظرفي المتطور).
> ويبدو أن ظروف اختفائه المتكرر أعطته مسحة واقعية، فهو بات يؤمن بالتعددية ليس كخيار تكتيكي، ولكن كمفهوم لازم لتطور الحزب وترقيته وسط أجواء رحبة تتسم بالمشاركة السياسية الواسعة في الساحة، كما أنه انتقد بما يعرف لدى الماركسيين بالمركزية الديمقراطية، وهو ما أشار إليه البيان المعارض الذي اعتبر هدمها يعني اندياح الفوضى والتكتلات داخل الحزب.
> وكان الزعيم إبراهيم نقد قد تم إطلاق سراحه في نهاية مايو 1991 ليختفي بعد ذلك في فبراير 1994 ثم خرج من مخبئه في العام 2007 ولم يكن هو الاختفاء الوحيد للزعيم الشيوعي، فقد كانت له سلسلة من الاختفاءات المماثلة منذ الحكم العسكري للفريق الراحل إبراهيم عبود عام 1958 – 1964 حيث اختفى ست سنوات هي عمر النظام ثم عاد إلى الاختباء إبان الحكم المايوي برئاسة جعفر نميري في العام 1971 عقب الانقلاب الشيوعي برئاسة الرائد هاشم العطا ولم يخرج إلا بعد الانتفاضة الشعبية في إبريل 1985 وحينها خاطب حشوداً كبيرة من مناصيره مؤكداً بلهجته الساخرة (أن الظروف ما معروفة).
> أخيراً رحم الله محمد إبراهيم نقد ونسأل الله له القبول فلا ينبغي لأحد أن يزايد على إيمان مسلم إلا إذا أظهر كفراً بواحاً وهو أمر لم يظهره الراحل طوال حياته.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *