زواج سوداناس

برنامج الغذاء العالمي.. يمنح متضرري حريق الطويشة بدارفور الغذاء لشهرين



شارك الموضوع :

قال مفوض العون الإنساني بولاية شمال دارفور إبراهيم أحمد حامد أن المفوضية اتصلت ونسقت مع المنظمات العاملة بالولاية من أجل إغاثة متضرري الحريق التي نشب السبت الماضي ببلدة الطويشة احدى محليات شمال دارفور حيث قضي على اكثر من 50 منزلاً.

وأضاف المفوض لـ (سودان تربيون) ان برنامج الغذاء العالمي بالفاشر تعهد بتقديم الغذاء للأسر المتضررة لفترة شهرين وأشار الى أن جملة الأسر المتضررة 56 أسرة فقدوا كل ممتلكاتهم جراء الحريق.

وقال إن منظمة الفاو بالفاشر التزمت بتوفير التقاوي للمواطنين المتضررين خاصة وأنهم مزارعون، مبينا أنهم يستشيرون الأهالي في منحهم تقاوي الدخن والفول ليتمكنوا من الزراعة في الموسم الزراعي المقبل.

وأفاد إبراهيم ان منظمة الهجرة الدولية وفرت عدد 56 “كرنك” جاهز ـ منزل شعبي من المواد المحلية ـ حتى يكون ملائما للأجواء بالبلدة.

وأشار المفوض الى ان المفوضية قامت بإيجار السيارات لنقل المواد والغذاء من الفاشر لبلدة الطويشة إلى جانب مواد أخرى كخزانات المياه والأطقم الصحية وأطقم المطبخ علاوة على البطاطين ومستلزمات الأسرة.

وقال إن المفوضية وفرت مائة جوال للذرة للمتضررين، كما قاموا بالاتصال بالمفوضية المركزية بالعاصمة السودانية الخرطوم لتلقي المزيد من الإعانات.

من جانبه قال أمين ديوان الزكاة بشمال دارفور حامد أحمد جبارة لـ (سودان تربيون)، الخميس، إن الديوان دعم متضرري الطويشة بـ 70 الف جنيه لشراء مواد بناء ثابتة، مشيرا إلى أن الزكاة لجأت لدعم المواد الثابتة تفادياً للحرائق مستقبلاً.

وقال معتمد الطويشة أمام حشد، الأربعاء، إن المحلية ستبدأ نفير لبناء وإعمار ما دمره الحريق، وأفاد أن المحلية تحصلت على دعم كبير من حكومة شمال دارفور والمنظمات وبعض المحليات، مضيفا أنهم تحصلوا على تبرع من والي شمال دارفور بتوفير لهم عربة إطفاء.

وتبعد مدينة الطويشة أكثر من 150 كلم جنوب شرق الفاشر، ولا توجد في محليات ولاية شمال دارفور البالغة 18 محلية أي سيارات إطفاء، حيث تقتصر فقط على عاصمة الولاية الفاشر.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *