زواج سوداناس

د. عارف عوض الركابي : كلية جبرة تحتفل بتخريج ثلاث دفعات وتحتفي بدار البر الإماراتية


شارك الموضوع :

تحتفل وتحتفي بمشيئة الله اليوم الجمعة 16 جمادى الثانية 1437هـ الموافق 25 مارس 2016م بقاعة (مارينا) كلية جبرة العلمية بتخريج الدفعات (الثالثة والرابعة والخامسة) من طلابها وطالباتها ، بعد أن درسوا أربعة أعوام نالوا بها بكالوريوس الشريعة ، وكلية جبرة العلمية هي كلية شرعيَّةٌ، علميَّةٌ، تربويَّةٌ، تُعنى بالتعليم والبحث العلمي في المسائل الشرعيَّة، ومستجدَّات العصر، وخدمة المجتمع المحلي والعالمي على منهج السلف الصالح. ورؤيتها :أن تكون جامعةً إسلاميَّةً، عالميَّةً، رائدةً، متميِّزةً في العلوم الشرعيَّة، تترسَّم منهج السَّلف الصالح رضوان الله عليهم، وتُسهم في إعادة الأمَّة إلى مجدها. وتهدف الكلية إلى إعداد جيل متميز من العلماء والباحثين والدعاة إلى الله وخدمة العلوم الشرعية والبحث العلمي ، وإعداد علماء يتميزون بقوة تأصيلهم العلمي مع سلامة المنهج القائم على الاعتدال و الوسطية وغيرهما من خصائص الإسلام ، لتعليم الناس وتبليغهم شريعة الله تعالى ، ونشر الدين الصافي والسنة النبوية والعلوم الشرعية ، وتبصيرهم بسبيل السلف الصالحين من الصحابة الأكرمين والتابعين وأتباع التابعين من أئمة الهدى الذين أمر الله تعالى بالسير على سبيلهم ، وما أشد حاجة الناس في هذا الزمان لتبصيرهم بهذا المنهج القويم خاصة في وقت تنتشر فيه جماعات الغلو والتكفير من جهة وتكثر فيه الدعوات المنحرفة للتخلي عن شعائر الدين والتهاون بتوجيهاته والتعدي على حرماته من جهة أخرى.
وكلية جبرة العلمية رغم أن موافقة وزارة التعليم العالي عليها كانت في عام 1428هـ /2007م ، إلا أنها بفضل الله تعالى ثم بجهود القائمين عليها قد حققت في هذه الفترة القصيرة نجاحاً كبيراً ، فقد وفّرت الكلية بيئة علمية وتربوية مناسبة لطلابها وطالباتها ، ومن مظاهر نجاح هذه الكلية أنها شهدت استقراراً في كافة الجوانب طيلة الأعوام السابقة ، فإن كثيراً من المؤسسات التعليمية الأهلية تمر في بداية انطلاقها بعقبات وتصطدم بمعوقات ، إلا أن هذه الكلية وفرت بتوفيق الله تعالى لأعضاء هيئة التدريس العناية المناسبة بهم ، ووفرت لطلابها وطالباتها البيئة المناسبة وصاحب ذلك حسن التشجيع ورمزية الرسوم مما كان له الأثر الواضح في جودة أداء هيئة التدريس وفي التحصيل العلمي للطلاب والطالبات ، وها هي تحتفل بتخريج دفعاتها حتى الدفعة الخامسة ويتزامن ذلك مع استقبال الكلية لطلبات الطلاب والطالبات الراغبين في الالتحاق بالكلية في برنامج الدراسات العليا الذي وافقت عليه وزارة التعليم العالي قريباً. ومن برامج الكلية المتميزة برنامج الدورات المستمرة في الدراسات الإسلامية والذي يهدف لخدمة المجتمع عن طريق تدريس العلوم الشرعية في الفترة المسائية للموظفين والمهنيين وغيرهما من شرائح المجتمع ممن لا تتيسر لهم الدراسة الصباحية بسبب أعمالهم ووظائفهم ، والكلية ساهمت وتساهم في تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها عبر برنامج مدته سنة دراسية ، ودرس ويدرس بها المئات من الطلاب القادمين من دول الجوار الأفريقي وبعض دول العالم الأخرى. ومن أنشطة الكلية غير الصفية حلقة الإمام عاصم لتحفيظ القرآن الكريم والعناية بعلومه وتدريس القراءات والتي تخرج فيها حفظة لكتاب الله تعالى ويشرف عليها أحد أعضاء هيئة التدريس المتخصصين في القراءات ، ومقرها مسجد الكلية. وقد حققت كلية جبرة العلمية فرصة للتعليم المعافى من الدراسة المختلطة ، فلا يخفى أضرار التعليم المختلط وسلبياته الكثيرة التي تعاني منها كثير من الجامعات والكليات ، وهذه الكلية هي بمثابة خطوة موفقة تضم إلى مثيلاتها من مؤسسات التعليم التي لم تقم على التعليم المختلط ، وقد اعتنت الكلية منذ تأسيسها بالتقنيات والشبكات والدوائر المغلقة لنقل المحاضرات لقسم الطالبات وفق التقنيات الحديثة . ولا يستغرب أن يكون بعض طلاب الكلية من الحاصلين على نسبة أكثر من 90 % في امتحان الشهادة الثانوية ، فقد قصدها طلاب وطالبات من جهات عديدة من السودان وقد حصلوا على نسب مرتفعة في امتحان الشهادة . وتضم الكلية إلى فرحتها في هذا اليوم بتخريج ثلاث دفعات من طلابها وطالباتها احتفاءها بجمعية دار البر بدبي بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة التي ساهمت وساعدت في دعم مسيرة هذه الكلية في جوانب مختلفة ، وكانت لها مساندة كبيرة وجليلة ، وهذا الاحتفاء من التوفيق للإخوة القائمين على هذه الكلية فإنه لا يشكر الله من لا يشكر الناس ، والاحتفاء بهذه الجمعية الموفّقة في أعمالها الخيرية من الوفاء المتحتّم من أهل بلادنا عموماً ومن هذه الكلية خصوصاً ، وجمعية دار البر الإماراتية هي جمعية رائدة في العمل الخيري والطوعي والإغاثي ، ولها أعمال خيرية كثيرة جداً ومستمرة في بلدنا العزيز السودان ، فقد شهدت السنوات الماضية وقوف هذه الجمعية ومساندتها لأهلنا بالسودان في عاصمته وولاياته ، ومن ذلك دعمهم للأعمال التالية : (حفر الآبار وتوفير خزانات مياه الشرب ، بناء المساجد والمجمّعات الإسلامية ، كفالة الأسر المنتجة ، دعم المشاريع الطبية والمعسكرات العلاجية ، إغاثة المتضررين في مناطق مختلفة في البلاد ، إفطار الصائمين ، كسوة العيد ، كفالة ما يقرب من سبعة آلاف يتيم .. وغير ذلك). فجزى الله خيراً القائمين على هذه الجمعية – جمعية دار البر – وجعل هذه الأعمال الجليلة في ميزان حسناتهم ، فهو دعم عزيز يأتي في وقت تحتاج فيه أعمال الخير والبر ببلادنا إلى الدعم والمساندة لعموم الحاجة ، فإن مشروعات هذه الجمعية تنفذ حالياً في شرق البلاد وغربها وشمالها وجنوبها ووسطها وعاصمتها ، في دعم سخي مستمر بلا منٍّ ولا أذى ولا شرط ولا قيد ، بل بكل حب وأدب وود وتقدير وحرص على تحقيق المبدأ الشرعي (وتعاونوا على البر والتقوى) والشيء من معدنه لا يستغرب فهذا من الخلق المشهود به لأشقائنا في دولة الإمارات التي تربطها ببلادنا أواصر مودة وإخاء ومحبة .. كما أن من التوفيق لهذه الجمعية مساندة ورعاية ودعم هذه الكلية التي أصبحت في سنوات قليلة مقصداً وغاية لطلاب وطالبات العلم الراغبين في دراسة العلوم الشرعية في مختلف جهات سوداننا الحبيب .. بل من دول عديدة.
وحسب إفادة الأخ الدكتور عبد المنعم عثمان صبير رئيس مجلس الأمناء لكلية جبرة العلمية فإن الحفل سيشرفه ويرعاه قيادات رفيعة بالدولة ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي وإدارة التعليم الأهلي بالوزارة وعدد من السفراء والمسؤولين وجمع من العلماء والأكاديميين ومن المهتمين بنشر العلوم الشرعية وتدريسها والطلاب والطالبات وأولياء أمورهم. ويمثّل جمعية دار البر الإماراتية في هذا الحفل الذي يحتفى فيه بها وفدٌ رفيع يضم المدير العام للجمعية والمدير التنفيذي ورؤساء قطاعات المشاريع والثقافة والدراسات ومدير المشاريع. وإن مما يثنى عليه لكلية جبرة أنها تسهم في تعليم مبادئ الإسلام وقواعده وترسّخ مبدأ الوسطية والاعتدال ، وذلك عبر مقرراتها الدراسية حيث يدرس الطالب أركان الإيمان وأصوله وأركان الإسلام بتفصيل يبيّن عظم هذا الدين وجماله ، ويشرح ضوابط التكفير وشروطه وموانعه ، ويجلِّي منهج أهل السنة والجماعة ، ويحذّر من منهج الخوارج وجماعات التكفير ومناهج الفرق المنحرفة التي خرجت عن طريق أهل السنة والجماعة ، وتفصيل يؤصّل الطريقة العلمية الموضوعية كسبيل لبيان الحق ومناقشة الأخطاء ، وهذا وغيره انعكس واضحاً على الطلاب والطالبات الدارسين بالكلية سواء ببرنامج البكالوريوس أو الدارسين في الفترة المسائية في برنامج الدراسات الإضافية الذي يستهدف أصحاب التخصصات الأخرى الراغبين في التزوّد بالعلم الشرعي وفق دراسة منهجية. فهنيئاً للطلاب والطالبات ببلادنا وغيرها بهذه الكلية الموفّقة ، وهنيئاً للكلية بهذا النجاح ، وهنيئاً لها بمساندة جمعية دار البر الإماراتية لها ودعمها وتشجيعها الكبير المتواصل ، وهنيئاً لبلادنا بدعم مثل هذه الجمعيات ودعمها ومساندة دولة الإمارات الشقيقة لها ، وهنيئاً للطلاب والطالبات المتخرجين وأولياء أمورهم ، وهنيئاً لمجتمعنا ممثلاً في وزارة التعليم العالي بهذه الكلية التي ستكون في القريب بإذن الله تعالى جامعة تضم مجموعة من الكليات بما يخدم هذا المجتمع الكريم وبما يسهم في تخريج جيل متميز في علمه وأدبه وسلوكه وأخلاقه يحمل رسالة الإسلام – على منهج الوسطية والاعتدال – ويبلغها على وجه حسن تسعد به البلاد والعباد …

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *