زواج سوداناس

اسحق الحلنقي : سماء بلون برتقالي


شارك الموضوع :

٭ علمت من أحد الأصدقاء المقربين للشاعر الكبير عبدالرحمن الريح أنه أعجب بقصيدة صاغها رفيق أيامه الشاعر محمد بشير عتيق فاستأذنه أن يلحنها، احتضن الملك المتوج على عرش الغناء أنفاسه الرقيقة وأخذ يدندن بكلمات الأغنية فجاء اللحن ليحلق بها عالياً.. إلى سماء غير هذه السماء.. وقد أوجد ذلك بين سُمار الليالي حالة من الطرب الخرافي.. هكذا كان الفنان عبدالرحمن الريح يتسلم الكلمة ثم يمزجها بأحاسيسه، فيتكون منها عقد ماسي تتمنى كل عذراء أن تضعه حول جيدها.. الغريب في الأمر أن هذا الإنسان الرائع الذي كاد أن يلامس الأنجم برقته، لم يتلقَ تعليماً أكاديمياً يذكر، ولكنه بالرغم من ذلك كان يضيء جمالاً شهدت به أغنيات خالدات قدمها لنا غادرنا هذا الجمال ذات يوم دون أن يسمع منا كلمة شكر ولن يسمعها أبداً، طالما كانت هنالك بنادق توجه إلى أجنحة العصافير.
٭ الأخ محي الدين الفاتح كنت أعرفه شاعراً ولكني لم أكن أعرف أنه يمارس سيادة على الكلمة الرقيقة في هذا الزمن الردئ الذي أشاح بوجهه عن الشعر الجميل مفضلاً عليه ساقاً لامرأة حسناء.. التقيت به ذات أمسية شعرية في جامعة السودان، كانت القصيدة تتمدد بين يديه تود أن يستمر في مناجاتها ساعات طويلة دون أن تمل مداعبته لضفائرها، وأنا أؤكد أن هذا الإنسان الذي ولد شاعراً لديه من الإبداع ما يجعله منافساً لشعراء القصيدة العربية ، ليتني عرفته منذ أمد بعيد ولكنها أقدار أجلت اللقاء، ما أجمله حين قال عن أغنية أعذريني أنها تقتله طرباً.. كانت تلك المرة الأولى التي أحس فيها أن أعذريني لها الحق أن تنقل الناس إلى سماء بلون برتقالي.
٭ قال لي الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان وأنا أزوره للتحية والسلام في قصره بمدينة العين، وذلك بعد إجازة قصيرة أمضيتها بين الأهل والأحباب في السودان، سألني: أخشى أن تكون أرض الخرطوم الطيبة قد أنستك السنوات الحبيبة التي أمضيتها بيننا في مدينة العين، قلت له: كيف أنسى عين العيون المدينة التي شرفها أن تكون مسقط رأس الزعيم العربي الراحل الشيخ زايد بن سلطان عليه الرحمة والذي أحال كل حبة رمل فيها إلى جنة غناء، كيف أنسى مدينة تضم بين أحضانها الآلاف من أشجار النخيل تتدلى رطبها بين رطب حمراء ورطب صفراء تسر الناظرين ، كيف أنساها وهي السيدة الأولى على كل المدن العربية بخضرتها وألقها ونقاء هوائها.
٭ كان الأديب الراحل المقيم محمود محمد مدني من أصدق الناس الذين عرفتهم.. كان يترك مجلسنا غاضباً حين نبدأ في الحديث عن بعض «الشمارات» الخفيفة الخاصة بعدد من شعراء تلك الأيام، كان يضايقه كثيراً أن يرى إنساناً يصنع من سمعة الآخر مسرحاً للأكاذيب، كان يميل للصدق بكل جماله، ويرفض تماماً كل من يتعرض إلى شجرته النيرة يرميها بحجر، قال لي مرة: أرى أن حبك للشمارات كاد أن يكون إدماناً؟.. قلت له: أنا لست وحدي فإن هنالك فلاناً… وفلاناً… وفلاناً.. ثم أضفت وأيضاً فلانة جميعهم «يشمشرون» فأخذ يضحك حتى أدمعت عيناه، وأنا أسأل الله له الرحمة وأسأله أن يجعل له من صدقه نجاة في يوم لا ينفع فيه «إلا من أتي الله بقلب سليم»
٭ قال لي أحدهم: في حياة كلٍ منا أمنية مستحيل تحقيقها.. هل يمكن أن تحدثني عن أمنية لك مستحيلة؟ قلت له: أمنيتي المستحيلة أن أجد من حولي عيوناً تحن إلى رؤيتي لو غبت عنها ساعة واحدة، أن أجد من يسألني كيف أنا إذا أمسكت الآهات بأنفاسي تشعلها حريقاً، أمنيتي أن تعود لي أيام لم تعد أيامي بل تحولت إلى مجرد أوراق صفراء تتناثر بين أقدامي.. أمنيتي أن أسافر على حضن سحابة تضعني على قمة التاكا أتناول فيها فنجاناً من القهوة نتقاسمه سوياً أنا وطائر الخداري، إنها أمنيات مستحيلة ولكن المستحيل قد يكون ممكناً إذا كنا من أصحاب الضمائر البيضاء
هدية البستان:
أعذريني الدمعة دية تبقي آخر دمعة ليا
تاني لو قربت منك يبقي ليك الحق عليا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *