زواج سوداناس

محلية أمبدة: وكيل (الدرداقات) يمثل اتحاد العمال بالخرطوم و فك حجز حوالي (400) درداقة دون حضور أصحابها لاستلامها



شارك الموضوع :

كشفت محلية أمبدة، عن وجود بين (300-400) درداقة محجوزة منذ (3) أعوام، ولفت الى أن المحلية قامت بفك حجزها دون غرامة لكن أصحابها لم يحضروا لاستلامها، وأعلن تسليمها فوراً حال ظهور أصحابها.
وأقر مصدر رفيع بالمحلية – فضل حجب اسمه – بتحصيل مبلغ (15) جنيهاً يومياً بدلاً عن (19) جنيهاً شهرياً، وعزا ذلك لتأخر تعديل القوانين الإيرادية والتي لم تعدل منذ العام 2010م، وأكد أن القوانين الإيرادية من المفترض يتم إصدارها منذ بداية العام المالي في يناير حتى لا يحدث تضارب بينها وبين التعاقدات التي تتم مع المتعهدين.

وكشف المصدر عن تحصيل مبلغ (145) ألف جنيه شهرياً، وانتقد عدم وضوح القوانين الإيرادية التي يصدرها المجلس التشريعي بولاية الخرطوم بالنسبة للمحليات، وقال إن تأخر إصدار القوانين الإيرادية أحدث تضارباً بين ما يتم تحصيله يومياً والذي حدد بمبلغ (15) جنيهاً، وبين القانون الإيرادي الذي أجازه المجلس، ونبه الى أن المجلس التشريعي سيصدر قراراً خلال هذا الشهر بخصوص التضارب في التحصيل.

ونوهت ذات المصدر الى اجتماع مشترك للمحلية والمجلس التشريعي، أعلن من خلاله المجلس التشريعي بطلان عقد المحلية مع المتعهد.
وحول الرسم المحدد بمبلغ (19) جنيهاً شهرياً والذي عدل في العام 2016م، أبان المصدر أن ذلك المبلغ تم رفضه من قبل المتعهد باعتبار أنه غير كافٍ، وطالب المصدر المجلس التشريعي بإعادة النظر في ذلك الرسم، ورأى أنه حال أصر المجلس على فرض ذلك المبلغ شهرياً لا تستطيع المحلية إدارة الدرداقات لجهة أن الإدارة تحتاج لمتابعة العمال من خلال إثبات الشخصية ومعرفة معلومات أساسية عنهم حتى تكون هناك ضمانات في نقل الأغراض.
ورداً على سؤال (الجريدة) عن عدد الدرداقات التي تتم إداراتها عبر المتعهد، أجاب المصدر أن عددها (200) درداقة، ودافع عن إدارتها عبر المتعهد، وذكر (إذا أي عامل اشتغل براه الموضوع بجوط)، وأضاف: (لابد من ضوابط لتنظيم السوق بهدف منع السرقات)، وأبان أن المحلية لا تستطيع إدارة عمل الدرداقات لجهة أنه يحتاج لإمكانيات، وكشف عن عجز المحلية في إدارة الدرداقات إلا من خلال متعاقدين.

وتابع أن الوالي السابق عبد الرحمن الخضر أصدر قراراً بمنع المحليات من طرح عطاءات خاصة بعمل ونشاط الدرداقات، وزاد: (في نهاية كل عام تطرح الأنشطة ذات الطبيعة التعاقدية مثل العطاءات ويتم نشرها عبر منشورات في الأسواق ويترك أمر إرساء العطاء للجنة)، ولفت الى أن العطاءات تدار بواسطة اتحاد عمال ولاية الخرطوم باعتبار أن المستهدفين بالنشاط عمال، وردد: (الاتحاد أتى بوكيل يمثله لإدارة العمل في الدرداقات)، وشدد على أن لاتحاد العمال متعهد لإدارة الدرداقات ليس فقط في محلية أمبدة وحدها، بل في السوق الشعبي أم درمان، وأردف: (هناك تنسيق بين الاتحاد والمتعهد).

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        نعم لرفع العقوبات

        وأقر مصدر رفيع بالمحلية – فضل حجب اسمه –

        هههههههههههههههههههههههههه

        ليه يحجبو اسمك اذا الجبايات صحيحة وليس فيها ظلم

        الرد
      2. 2
        نعم لرفع العقوبات

        وحول الرسم المحدد بمبلغ (19) جنيهاً شهرياً والذي عدل في العام 2016م، أبان المصدر أن ذلك المبلغ تم رفضه من قبل المتعهد باعتبار أنه غير كافٍ

        ومادخل المتعهد المنتفع من هذا الكلام

        التصريح يصدر من المحلية مباشرة ب19 جنيها وانتهت المشكلة

        اما الاصرار علي المتعهد فهي لاكل اموال الناس بالباطل

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *